منار الرشواني

"الصوملة".. ودولة إيران في سورية

تم نشره في السبت 6 حزيران / يونيو 2015. 12:05 صباحاً

من وجهة نظر الشبيحة المؤيدين، كما السوريون المعارضون والرافضون لنظام بشار الأسد، ثمة نتيجة واحدة وحيدة لإعلان دمشق صراحة، وترحيبها بإرسال إيران ما بين 10 آلاف إلى 12 ألفاً من المليشيات الشيعية الإيرانية والعراقية والأفغانية للدفاع عن الأسد، وحماية ما تبقى له من سورية، كما تأمين "دولته" بمحاولة استعادة خطوط دفاعية متقدمة سقطت بيد المعارضة السورية في الفترة الماضية.
هذه النتيجة الواضحة، والمتفق عليها، تتمثل في نهاية قوات الأسد، معنوياً إن لم يكن مادياً، وبالتالي نهاية نظام الأسد ذاته فعلياً، بحيث لم يبق من مجال غير التدخل الإيراني العلني، وقيام دولة إيران في سورية صراحة.
طبعاً، لا يجب توقع تغير في موقف الشبيحة العرب، القوميين تحديداً؛ فلطالما كانت الطريق المزعومة إلى فلسطين تمر بتدمير عواصم عربية، ليست دمشق إلا آخرها. ولطالما كان تعريف النصر منذ حرب حزيران 1967، الذي يفترض أنهم "احتفلوا" به أمس، هو بقاء "السيد الرئيس" في كرسيه مهما كان الثمن. ويندرج في السياق ذاته، ضمن مناسبة حديثة جداً، النصر القومي العربي حين يتعلق الأمر بإيران خصوصاً، كما بدا عقب الاحتلال الأميركي للعراق؛ إذ تحول هذا الاحتلال ذاته إلى نصر مؤزر أيضاً، طالما أن إيران هي من بات يحكم العراق "العربي"! وقبل فترة وجيزة، صار بعض القوميين يطالبون صراحة بتدخل إيراني علني مباشر لحماية الأسد، وكان الأهم في هذه الدعوة الاعتراف بأن إيران لا تفعل ذلك تفضلاً، أو حتى بذريعة "الممانعة والمقاومة"، بل هي نالت مقابل دعمها للأسد، على امتداد السنوات السابقة، كما قيل علناً، امتيازات جغرافية، قبل الاقتصادية، في سورية "العربية!"، إضافة إلى تجنيس عدد غير معروف من الإيرانيين!
يرتبط بما سبق جانب آخر، أهم إقليمياً ودولياً، للاتفاق بشأن دلالة التدخل العلني الإيراني في سورية؛ وهو اقتراب تحقق "الصوملة" في سورية بشكل كامل ونهائي. لكن هنا لا بد من التمييز بين نموذجين مختلفين تماماً لـ"الصوملة السورية" المتوقعة. الأول، ما بعد سقوط حكم محمد سياد بري مباشرة في العام 1991. والثاني، هو النموذج القائم الآن، أي بوجود حركة "الشباب الصومالي"/ "القاعدة"، و"بوكو حرام".
فمع وجود إيران ومليشياتها الطائفية، وتنظيم "داعش" و"القاعدة" في المشرق العربي، يبدو ضرباً من الخيال الأمل بـ"تصومل" سورية وفقاً النموذج الأول؛ أي على شكل تقاسم للأرض مع صراع بين الفصائل والمليشيات المختلفة ضمن الجغرافيا السورية فقط. فالمتوقع، بداهة، أن الحضور الإيراني الطائفي والدموي، في سورية كما العراق واليمن بعد لبنان، سيكون سبباً في مزيد من تأجيج المنطقة ككل طائفياً، ومنح مزيد من الدعم والزخم للتنظيمات والحركات المتطرفة والمتشددة السُنّية، على الطرف المقابل، في سورية والعراق أساساً، لكن ليس وحدهما. إذ ستعمد هكذا تنظيمات إلى الانتقاص من شرعية الأنظمة العربية عموماً، باعتبارها غير قادرة على ردع إيران ومليشياتها، ولتقدم هذه التنظيمات نفسها باعتبارها الأجدر بالاتباع وتمثيل السُنّة في كل مكان. وليس غريباً أن تجد هذه التنظيمات الدعم من إيران ذاتها قبل سواها، لزعزعة استقرار عدد أكبر من الدول العربية.
لكن كل ذلك لا يبدو جديداً، فكما أن الاحتلالات الإسرائيلية، باتفاق الجميع، كان المسؤولة عن نشوء وتقوية الحركات المتطرفة شديدة العلمانية في مرحلة سابقة، فإن الاحتلالات الإيرانية لا بد وأن تولد حركات متطرفة مماثلة تماماً، مع اختلاف مرجعيتها لتكون دينية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المفارقة العجيبة (هاني سعيد)

    السبت 6 حزيران / يونيو 2015.
    تطرق المقال الى الحركات المتطرفة وانها صناعة اسرائيلية ونحن نقول ان هذه الحركات صناعة امريكية كان الهدف منها هو اظهار الاسلام بأنه التخلف والتأخر وذلك قياسا على الطريقة الافغانية ثم داعش وبقية المطبلون العرب
    لذا ان هذه الحركات ليس بديلا عن ما هو موجود لأنها مرفوضة رفضا تاما من قبل النخب العربية وانت تعرف يقينا من سيكون الرائد والبديل وما ذلك على الله بعزيز
  • »سر اهتمام طهران بالنظام العلوي في دمشق. (عادل حكيم)

    السبت 6 حزيران / يونيو 2015.
    العامل المشترك الذي يربط النظام العلوي في دمشق مع حكام طهران لا يحتاج الى دليل قوي اكثر من ذلك ، وهو العامل الديني.
    حيث يعتبر العامل الديني الوتر الحساس الذي تحاول طهران اغتنامه لتوظيف تحقيق اطماعها التوسعية ، وتحقيق مصالحها في المنطقة العربية من خلال هذا العامل ، ومن خلال تصدير ثورة الخميني لتلك البلدان.
    ليس هذا في سوريا فحسب ، بل وكذلك في كل من العراق ، واليمن ، والبحرين ، ولبنان ، وفي مصر ، والسعودية ، والاردن ان استطاعت مستقبلا من خلال المزارات ، وافواج الوفود الدينية السياحية ، وغيرها من دول المنطقة.
    فمن البديهي ان طهران لا تستطيع احتلال دول عربية عسكريا ، او بالقوة ، قبل ان تحاول ايجاد ذريعة ، او مبرر ، او مدخل ، او مصالح بحجة الدفاع عليها في تلك البلدان.
    وهذا ما يحدث الأن ، ومنذ سنوات في كل من سوريا ، ولبنان ، والعراق ، واليمن ، والبحرين ، والذي لا بد ان يتسع نطاق هذا التوسع ، وتحقيق تلك الأطماع الفارسية ، ان لم يتم لجمها اليوم قبل غدا.
  • »الهدف الاساسي (هاني سعيد)

    السبت 6 حزيران / يونيو 2015.
    ان الوضع الذي وصل اليه المال في الشرق الاوسط كان هدفا من اهداف التخطيط الاساسية لجميع دول الغرب وامريكا والذي اغفلها المقال ولم تذكر ولا في مقال من مقالات الاستاذ رشواني
    .. هذا الوضع هو اضعاف دول المنطقة وعلى رأسها سوريا الأبية لافساح المجال للتفوق الاسرائلي في المنطقة هذا كان الهدف الرئيسي وطبعا استطاع الغرب ايضا ان يجر ايران لما لها من تفوق عسكري في المنطقة ايضا وذلك حرصا على اسرائيل فضرب عصفورين بحجر واحد
    اما قصية ان ايران ربما تستميل السنة فهذا غير وارد لأن هذا يعتبر من الهرطقة السياسية وقد وردت في المقال على سبيل التذييل لا الحصر وذلك في الخاتمة عند المقارنة مع اسرائيل ولا اعتقد ان ما قامت به اسرائيل ينطبق على ايران سيما ان الحركات المتطرفة وضعها يختلف لأن سياسة اسرائيل تستدعي الحفاظ على الكيانات العربية لأسباب تعرفها..