أحمد منصور في ألمانيا: انتظار اخلاء السبيل أم الترحيل لمصر

تم نشره في الأحد 21 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً

برلين - ما يزال مقدم البرامج المشهور في قناة الجزيرة احمد منصور موقوفا أمس في المانيا، بناء على طلب مصر، في انتظار قرار يتخذه القاضي باخلاء سبيله أو البدء باجراء تسليمه، كما ذكرت السلطات.
وكان المصري احمد منصور الذي يحمل الجنسية البريطانية ايضا، اوقف أول من أمس في مطار برلين بناء على مذكرة توقيف دولية اصدرتها مصر.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال متحدث باسم مكتب المدعي العام في برلين مارتن ستلتنر "انه موقوف على ذمة التحقيق".
واضاف ان "مكتب مدعي برلين يبحث في طلب المساعدة القانونية" الذي قدمته مصر.
وسيمثل احمد منصور أمام القاضي الذي يمكن ان يقرر ابتداء من اليوم الاحد استمرار توقيفه وبدء اجراء تسليمه أو اخلاء سبيله، كما ذكرت السلطات في برلين.
واعتبر المدير العام لقناة الجزيرة مصطفى سواق في بيان ان "احمد منصور هو أحد الصحفيين الأكثر احتراما في العالم العربي ويجب اطلاق سراحه فورا".
وذكرت القناة بأن القضاء المصري حكم "بالسجن 15 عاما" على احمد منصور (52 عاما) غيابيا في 2014، بتهمة "تعذيب محام في 2011 في ميدان التحرير" مركز الثورة التي عصفت بمصر آنذاك.
وأكدت الجزيرة انه ترفض "هذه الاتهامات العبثية".
وكتب منصور على تويتر "السؤال هو كيف تحولت الحكومة الالمانية والبوليس الدولي إلى اداة في يد النظام الانقلابي الدموي في مصر بقيادة الارهابي (الرئيس المصري) عبد الفتاح السيسي".
وكان احمد منصور الذي يقدم برنامجا ذائع الصيت، اجرى مقابلة مع زعيم جبهة النصرة، الفرع السوري من القاعدة، ابو محمد الجولاني، وبثتها الجزيرة في 27 أيار/مايو.
ويأتي هذا الاعتقال فيما تسود علاقات سيئة بين الجزيرة ومصر. وكان قد تم اعتقال ثلاثة صحافيين من القناة ومقرها قطر عام 2013، ثم تمت محاكمتهم.
وتتهم القاهرة قناة الجزيرة وقطر، بدعم جماعة الاخوان المسلمين والرئيس الاسبق محمد مرسي الذي اطيح به في الثالث من تموز (يوليو) 2013.
وكان الرئيس السيسي قام بزيارة رسمية الى المانيا في 3 حزيران (يونيو)، وطالبت المنظمات الدولية غير الحكومية المستشارة الالمانية انغيلا ميركل خلالها بأن تناقش معه "ازمة حقوق الانسان الخطيرة" في مصر.

التعليق