350 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى (فيديو)

تم نشره في الجمعة 26 حزيران / يونيو 2015. 04:43 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 26 حزيران / يونيو 2015. 10:13 مـساءً
  • 350 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى (شبكة قدس)

برهوم جرايسي

القدس المحتلة - تمكن نحو 350 ألف مصل من أداء صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان في المسجد الأقصى ورحاب الحرم القدسي الشريف، رغم قيود الاحتلال، التي حرمت المئات من أهالي غزة الذين كانت بحوزتهم تصاريح من عبور الحواجز إلى القدس، كما منعت فتيان الضفة من الوصول إلى المدينة المقدسة، وأعلنت قوات الاحتلال عن ضبط بعضهم متخفين بزي فتيات، سعيا منهم لتجاوز تنكيل الاحتلال بهم.
وقال مدير عام أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب، إن نحو 350 ألف مصل أدوا صلاة الجمعة، بزيادة نحو 150 ألفا عن يوم الجمعة الأولى من رمضان، وحسب التقديرات، فقد وصل من الضفة نحو 135 ألف مصل، إضافة إلى عدد مماثل ويزيد من مناطق 1948، وأثنى الخطيب على  جهود سدنة المسجد الأقصى وحراسه، وفرق النظام والكشافة الذين وفروا سبل الراحة للمصلين الوافدين إلى الأقصى.
وانتقد الخطيب القيود الاحتلال، وتحديد أعمار المصلين للقادمين من الضفة، مطالبا بضرورة السماح لجميع المسلمين من الوصول إلى مدينة القدس والصلاة في الأقصى دون قيد أو شرط. إذ منع الاحتلال الرجال الذين تقل أعمارهم عن 40 من دخول المدينة، كما حرم الفتيان الذين تزيد أعمارهم على 12 عاما من دخول القدس.
وقد منعت سلطات الاحتلال أمس، توجه المئات من أهالي غزة، من التوجه إلى القدس، والصلاة في المسجد الأقصى المبارك، انتقاما من العمليات التي وقعت في الأسبوع المنتهي، وأسفرت عن مقتل مستوطن وجرح جندي احتلال. إذ أبلغت سلطات الاحتلال الجانب الفلسطيني بإلغاء تصاريح زيارة مدينة القدس للمواطنين الغزيين لهذا الأسبوع بحجة إطلاق الصاروخ على عسقلان الثلاثاء الماضي، ولكن هذا القرار صدر قبل الثلاثاء. وكان من المفترض أن يغادر اليوم 500 مصل إلى مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى.
وكانت الاحتلال قد نشر الآلاف من جنوده في المدينة ومحيطها، ومنع السيارات من الاقتراب إلى محيط البلدة القديمة، بحجة تسهيل الوصول إلى المسجد الأقصى. كما قال فلسطينيون إن الاحتلال منع دخول السيارات إلى رام الله، من حاجز قلنديا المركزي، بزعم تخصيص حركة السير كلها في الحاجز، لمرور السيارات من رام الله إلى القدس المحتلة.
وبثت أجهزة الاحتلال أمس أنباء عن أن جنودها ضبطوا فتيانا ذكورا بسن 13 و14 عاما، حاولوا الدخول من الضفة الفلسطينية المحتلة، بزي فتيات محجبات، إذ إن الاحتلال يحظر على الفتيان من عمر 13 عاما وحتى الرجال بعمر 40 عاما من دخول القدس في شهر رمضان من دون تصاريح. وعبّر الأهالي الفلسطينيون عن إصرار ابنائهم الصغار على دخول القدس المحتلة، واتباع أساليب وحيل ليفلتوا بها من قهر وتنكيل الاحتلال بهم.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق