التهاب الزائدة الدودية: أعراضه وعلاجه

تم نشره في الأحد 28 حزيران / يونيو 2015. 12:00 صباحاً
  • تشمل أعراض وعلامات التهاب الزائدة الدودية غثيانا وتقيؤا - (ارشيفية)

عمان - عرف موقعا health.howstuffworks.com و  www.mayoclinic.org الزائدة الدودية بأنها أنبوب مغلق صغير يكون تقريبا بحجم الإصبع. وتقع الزائدة الدودية على بداية الأمعاء الغليظة من الجهة اليمنى، حيث تلتقي الأمعاء الدقيقة والغليظة. وتكون الزائدة الدودية مفتوحة في نهاية الطرف الذي يربطها بالأمعاء الغليظة ومغلقة في الطرف الآخر، ما يمكن ما بها من مواد من التحرك داخلها وخارجها، لكنها لا تملك مكانا آخر لتذهب إليه. ويذكر أن الزائدة الدودية قادرة على الانكماش مثل الأمعاء الدقيقة، كما وأن لديها بطانة إفراز مثلها.
ويذكر أنه إن أغلقت النهاية المفتوحة للزائدة الدودية لسبب ما، كأن يعلق جزء من الأمعاء الغليظة في فتحتها، فإنها تبدأ بالتضخم بسبب إفرازات البطانة. ويشار إلى أن تورمها يؤدي إلى إغلاق إمدادات الدم ووفاة أنسجتها. وهنا، تجرى عملية جراحية لاستئصالها كون ذلك هو السبيل الوحيد لإصلاح هذه المشكلة. أما إن لم يتم إجراء هذه العملية، فإن الزائدة الدودية تنفجر، الأمر الذي يمكن أن يكون قاتلا إن لم يعالج.
الأعراض والعلامات
يمكن أن تشمل أعراض وعلامات التهاب الزائدة الدودية ما يلي:
- الألم المفاجئ الذي يبدأ من الجانب الأيمن من أسفل البطن.
- الألم المفاجئ الذي يبدأ حول السرة، وغالبا ما يتحول إلى الجانب الأيمن من أسفل البطن.
- الألم الذي يزداد سوءا مع السعال أو المشي، على سبيل المثال.
- انخفاض درجة حرارة الجسم الذي قد يزداد سوءا مع تقدم المرض.
- الغثيان والتقيؤ.
- فقدان الشهية.
- الإمساك أو الإسهال.
- انتفاخ البطن.
ويذكر أن موضع الألم قد يختلف من شخص لآخر، وذلك اعتمادا على سن المصاب والموضع المحدد للزائدة الدودية لديه. فلدى الحوامل، على سبيل المثال، قد يبدو الألم آتيا من الجزء العلوي من البطن، ذلك لكون الزائدة الدودية تكون أعلى أثناء الحمل.
الأسباب
يعتقد بأن انسداد بطانة الزائدة الدودية الذي يؤدي إلى الإصابة بالالتهاب هو السبب لحدوث الالتهاب المذكور. فالبكتيريا تتكاثر بسرعة، ما يسبب حدوث أعراض التهابية، منها التورم والامتلاء بالصديد (القيح). فإن لم تعالج بسرعة، فقد يحدث تمزق في الزائدة الدودية.
العلاج
عادة ما يكون علاج الزائدة الدودية الملتهبة هو استئصالها من خلال عملية جراحية. وقبل الجراحة قد يتم إعطاء المصاب جرعة من المضادات الحيوية لمنع الالتهاب.
- استئصال الزائدة الدودية، والذي يمكن أن يجرى عبر جراحة مفتوحة، وذلك باستخدام شق واحد في البطن يتراوح طوله ما بين ال 5 إلى 10 سنتيمترات. كما ويمكن أن يتم بجراحة المنظار، إذ يتم عمل بضعة شقوق ومن ثم يقوم الجراح بإدراج أدوات جراحية خاصة وكاميرة فيديو إلى البطن لإزالة الزائدة الدودية.
بشكل عام، فإن الجراحة بالمنظار تسمح للمصاب بالشفاء واستعادة الصحة بشكل أسرع مع ألم وندب أقل. كما وقد يكون الخيار الأفضل لكبار السن ومن يعانون من البدانة المفرطة. ولكن الجراحة التنظيرية ليست مناسبة للجميع. فإن كانت الزائدة الدودية قد تمزقت وانتشر الالتهاب خارجها أو شكل خراجا، فقد تكون عملية للزائدة الدودية بالجراحة المفتوحة هي الخيار الأفضل، ذلك بأنها تسمح للجراح بتنظيف تجويف البطن.
- تصفية الخراج من السوائل قبل عملية الاستئصال، فإن انفجرت الزائدة الدودية وشكلت خراجا حولها، فقد يكون من الممكن تصفيته عن طريق وضع أنبوب من خلال الجلد إلى الخراج.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abed@altibbi.com
Twitter: @LimaAbd

التعليق