النادي يضم الدميري والباشا رسميا

الخشمان يرسم البسمة على وجوه الفتيان الأيتام في نادي الوحدات

تم نشره في الاثنين 29 حزيران / يونيو 2015. 11:00 مـساءً
  • رئيس نادي الوحدات طارق خوري يسلم درعا تذكارية لراعي الحفل محمد الخشمان بمشاركة رئيس لجنة "الأيتام" م.حاتم ابو معيلش أول من أمس - (من المصدر)

عمان - رسم النائب محمد الخشمان البسمة على وجوه فتيان نادي الوحدات الايتام، عندما رعى حفل الافطار الذي اقيم في فندق "القدس" مساء أول من أمس، وسط حضور لكبار الشخصيات، وعدد من النواب كل من رائد الكوز، قصي الدميسي، محمد الحجوج، وعبد المحسيري إلى جانب رئيس النادي النائب طارق خوري وعدد من اعضاء مجلس الادارة وجمع غفير من اصحاب الايادي البيضاء وذوي الفتيان اعضاء الهيئة العامة بالنادي.
الحفل الذي بدأ بالسلام الملكي، ثم تلاوة آي من الذكر الحكيم للقارئ معاذ القطناني، وتولى عرافة الحفل عمر اللحام.
واشتمل الحفل على كلمات بالمناسبة، بدأت بكلمة رئيس اللجنة م.حاتم ابومعيلش الذي ثمن اللفتة الكريمة للخشمان برعاية الحفل، موجها الشكر إلى الحضور من كبار الشخصيات والنواب وضيوف النادي، مؤكدا أهمية الوقوف خلف المحتاجين والمحرومين، مستشهدا بعدد من الاحاديث النبوية الشريفة، التي  تعكس مدى الثواب العظيم الذي يناله المحسنون وكافلو الأيتام، مؤكدا شهامة ونخوة أبناء المجتمع الأردني الاصيل.
واضاف: "أن اليتيم ليس بفاقد لأب أو الأم فحسب، بل هو حالة من حالات الفقد، فكما أنَّ فاقدَ الأب يتيمٌ، وفاقدَ الأُم يتيمٌ، فإن فاقد العِلْم يتيمٌ، وفاقد الخُلُقِ يتيمٌ، وفاقد العقل يتيمٌ، وفاقد المشاعر يتيمٌ، كُلهم في اليُتْمِ سواء، وأيتامُنا أمانةٌ في أعناقنا جميعاً"،
وشكر ابومعيلش كل من ساهم في انجاح هذا الحفل، وانتصر لعراقة نادي الوحدات وتاريخه، ولبى نداء فتيانه الايتام في مشهد رمضاني ايماني وحدث كبير، مخاطبا الفتيان بكبر قيمتهم ومكانهم بين ابناء المجتمع، وطالبهم بالاجتهاد والعمل وتحدي ظروفهم بساحة العلم والعزيمة، مؤكدا ان الابداع يولد من رحم المعاناة لخدمة مجتمعهم ووطنهم تحت ظل الراية الهاشمية الحكيمة.
الخشمان: الايتام لهم كل الاهتمام
من جانبه تحدث راعي الحفل النائب محمد الخشمان، مؤكدا على أهمية تكافل المجتمع الأردني الواحد، ووقوفهم على قلب رجل واحد في كل المواقف وكل زمان ومكان، مشيرا إلى انه دائما ما يتم كلامه بكلمات "الله، الوطن، الملك"، انه اراد البدء فيها لتأكيد نعمة الأمن والأمان والاستقرار الذي يعيشه الأردنيون في ظل ما يصيب الدول المحيطة.
واضاف:" أطفالنا (الأيتام) يستحقون كل رعاية واهتمام وتقدير، خاصة في شهر تجلت فيه أروع صور الايمان، معتبرا أن شهر رمضان مناسبة دينية عزيزة وغالية على كل مسلم ومسلمة، وهو في الوقت ذاته رحلة روحية إنسانية مهمة، تتصل ببناء الإنسان وصقل ضميره وصياغة شخصيته، وفرصة لتخليص العقيدة والفكر الإسلامي النقي، ما رشح فيه من مظاهر عنف وتطرف هو بعيد كل البعد عنها، وادعو الحاضرين، إلى التعاطف والتراحم والتسابق إلى أعمال الخير والبر والإحسان".
وختم الخشمان حديثه بتوجيه التحية والاحترام والتقدير إلى كل فرد من أبطال القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المرابطين في مواقع الشرف والفداء والواجب".
وجاءت فقرات الحفل انيقة ومعبرة، واشتملت على وصلات اناشيد واغان ملتزمة، قدمتها فرقة كورال فتيان نادي الوحدات بقيادة المنشدين عمر اللحام ومعاذ قطناني، الى جانب منشد فرقة البراء الفنية للاناشيد الاسلامية محمد ابراهيم، وتقديم عدد من الاغاني الملتزمة التي تفاعل الحضور معها، وتخلل الفقرات مساهمات وتبرعات مالية عديدة، قدمها اغلب الحضور من رجال الأعمال والنواب ومندوبي الشركات والاشخاص إلى لجنة الفتيان الايتام بالوحدات، في الوقت الذي القى فيه علاء أسامة كلمة الفتيان الايتام، شاكرا الله ووجوه الخير واصحاب القلوب البيضاء على مشاركتهم "الايتام" أمسية الفرح والخير الرمضانية، واعدا نيابة عن "الايتام، بان يكونوا عند حسن ظن الجميع، وتجاوز الكثير من العقبات التي تعترض حياتهم لتحقيق مزيد من النجاحات".
"توقيع الباشا والدميري"
الى ذلك، وقع النجمان محمد الدميري ومحمد الباشا على كشوفات نادي الوحدات رسميا، وذلك من خلال حفل التوقيع الذي مهده مطعم 56 مساء أول من أمس، بحضور نائب رئيس النادي د.بشار الحوامدة، أمين السر عوض الاسمر، مدير نشاط الكرة زياد شلباية ورئيس لجنة العلاقات بالنادي سامي دحبور، حيث وقع اللاعبان ضمن السقف المالي لنادي الوحدات المحدد بـ30 ألف دولار، في الوقت الذي عبرا فيه عن سعادتهما بالتوقيع للوحدات، مبديين تفاؤلهما بالمراحل المقبلة، ومتمنين ان يوفقهما الله برفقة الجهاز الفني الجديد في تحقيق انجازات جديدة للكرة الوحداتية خلال الموسم المقبل، بما يليق باسم نادي الوحدات وجماهيرته الجارفة على حد تعبيرهما.

التعليق