مظلات في بطولة ويمبلدون للتنس للوقاية من أشعة الشمس

تم نشره في الثلاثاء 30 حزيران / يونيو 2015. 03:08 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 30 حزيران / يونيو 2015. 03:08 مـساءً
  • المظلات للوقاية من أشعة الشمس في بطولة ويمبلدون للتنس - (رويترز)
  • سقف متحرك للوقاية من أشعة الشمس في بطولة ويمبلدون للتنس - (رويترز)

لندن - كالعادة كان الطقس محور الحديث في ويمبلدون الثلاثاء لكن في واحدة من المرات النادرة لم تكن الأمطار هي الباعث على رفع المظلات عاليا بل أشعة الشمس في أكثر أيام العام سخونة بحسب توقعات الأرصاد الجوية.

 

وتوقعت الارصاد الجوية ان تصل درجات الحرارة الى 30 مئوية ظهرا بينما قد ترتفع قليلا في ارض الملعب وحذر المذيع الداخلي الجماهير وطالبهم بشرب الماء وارتداء القبعات ورفع المظلات عاليا لتقيهم من أشعة الشمس.

وبينما قد يتعامل منظمو استراليا المفتوحة مع مثل هذه الدرجات على انها اجواء ربيعية تعيش ويمبلدون أجواء استوائية بالفعل.

فجميع الملاعب الخارجية تقريبا لا يوجد بها ما يحجب أشعة الشمس بينما تتعرض الملاعب الرئيسية لاشعة الشمس بشكل كامل طوال فترة الظهيرة ولا يحمي اللاعبين من هذه الدرجات المرتفعة سوى المظلات الكبيرة التي يحملها صبية الملاعب.

ويطبق المنظمون قواعد معينة عند ارتفاع درجات الحرارة لكنها لا تسري لسبب ما سوى على السيدات فقط. ويسمح لهن بفترة راحة لمدة عشر دقائق بين المجموعتين الثانية والثالثة عندما تصل درجات الحرارة الى 30.1 مئوية أو أكثر من ذلك لكن في حالة واحدة فقط أن تصل درجات الحرارة الى هذا المستوى قبل ان تبدأ المباراة.

ويعتمد هذا المؤشر على درجة حرارة الجو ومستوى الرطوبة ودرجة حرارة أرضية الملعب.

ولم يتسن على الفور الوصول لمسؤولين في ويمبلدون للاجابة على سؤال لماذا لا تطبق هذه القاعدة على الرجال حيث تمتد المباريات كثيرا لخمس مجموعات.

وصمم السقف المتحرك في الملعب الرئيسي للحماية من الامطار ولا توجد قواعد مطبقة تسمح باغلاقه للحماية من ارتفاع درجات الحرارة رغم ان هذا من الاجراءات المتبعة في استراليا المفتوحة في ملبورن عندما تصل الحرارة في بعض الاحيان الى 40 مئوية.-  (رويترز)

التعليق