تراجع اليورو بعد تخلف اليونان عن سداد ديون

تم نشره في الأربعاء 1 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً

لندن - تراجع اليورو من جديد أمس بعد أن أصبحت اليونان أول اقتصاد متقدم يتعثر عن سداد قرض لصندوق النقد الدولي وإثر سلسلة بيانات اقتصادية قد تشتت انتباه المستثمرين لفترة وجيزة عن الجهود الأخيرة التي تبذل للابقاء على اليونان ضمن منطقة اليورو.
وقال بعض المتعاملين إن تراجع مؤشر مديري المشتريات في اسبانيا تسبب في بعض خسائر اليورو بداية التعاملات الأوروبية.
لكن مع بقاء المزاج العام في أسواق الصرف الرئيسية متوترا كانت التحركات محدودة مع ترقب المتعاملين لنتائج الاستفتاء المقرر إجراؤه في اليونان يوم الأحد على شروط حزمة الإنقاذ.
ونزل اليورو نحو نصف سنت في التعاملات الآسيوية بعد أن قال صندوق النقد رسميا إن اليونان "تخلفت عن السداد" لكنه قلص خسائره ليهبط 0.4 بالمئة في مستهل التعاملات الأوروبية.
وجرى تداول العملة الأوروبية عند 1.1115 دولار أي في منتصف النطاق الذي تتحرك فيه منذ أواخر ابريل نيسان.
وأمام الين الذي كان الهدف الرئيسي للباحثين عن ملاذ آمن من مخاوف ديون اليونان استقر اليورو تقريبا عند 136.28 ين بعد أن نزل نحو واحد بالمئة الثلاثاء.
وشهد الدولار النيوزيلندي أكبر التحركات بين العملات الرئيسية إذ ارتفع نصفا بالمئة إلى 0.6795 دولار أمريكي وقال المتعاملون إن مكاسب بعض أسواق الأسهم الآسيوية كانت من بين عوامل صعود الدولار النيوزيلندي.
من جهتها، نزلت أسعار النفط عن 63 دولارا للبرميل أمس بعد أن تخلفت اليونان عن سداد ديون لصندوق النقد الدولي بينما ارتفع إنتاج الولايات المتحدة وأوبك إلى مستويات جديدة وهو ما أثار القلق من المخاطر التي تهدد الآفاق الاقتصادية ووفرة المعروض.
وبعد أن أصبحت اليونان أول اقتصاد متقدم يتعثر في سداد قرض لصندوق النقد تعرض النفط للضغط بعد ارتفاع مفاجيء في مخزونات النفط الأميركية أعلنه معهد البترول الأميركي واحتمالات زيادة صادرات الخام الايرانية.
ونزل برنت 70 سنتا إلى 62.89 دولار للبرميل. وهبط الخام الأميركي 89 سنتا إلى 58.58 دولار للبرميل. وحقق العقدان مكاسب في الجلسة السابقة.
وتجري القوى العالمية محادثات مع إيران في فيينا بشأن برنامجها النووي. وتم تمديد المهلة المحددة للتوصل لاتفاق إلى السابع من تموز (يوليو) وهو اتفاق قد يمهد الطريق لزيادة الصادرات الإيرانية. - (وكالات)

التعليق