كيف أدارت "سي آي إيه" جاسوسا بمليار دولار في موسكو؟!

تم نشره في الأحد 5 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- قامت وكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" بتزوير بطاقة لتسهيل مرور أدولف توكشيف داخل منشآت مؤسسته العسكرية السوفياتية من أجل تسهيل التخلص من ملفات سرية، وذلك حسب تقرير لخدمة "واشنطن بوست"، نشرته "الشرق الاوسط" اللندنية.
ورغم الجهد الكبير، لم تعمل الخطة سوى لوقت قصير في صيف 1982 (حسب كيث كيث ملتون وأرشيف ميلتون من كتاب جاسوس بمليار دولار).
كان أدولف أنجح جاسوس زرعته الولايات المتحدة خلال عقدين داخل الاتحاد السوفياتي، فقد كشفت الوثائق والرسوم أسرار الرادار وبحوث السلاح السوفياتية للمستقبل، وقام بتهريب لوحات دوائر كهربائية وصور فوتوغرافية من معمله العسكري. ساهمت أعمال التجسس في سيطرة الولايات المتحدة على السماوات في المعارك الجوية، وأكدت قابلية نظام الدفاع الجوي السوفياتي للاختراق، وأظهرت أنه بإمكان صواريخ كروز الأميركية وقاذفات القنابل الاستراتيجية الطيران تحت الرادار السوفياتي.
ومع نهاية فصل الخريف وبداية الشتاء عام 1982، فقدت الولايات المتحدة الاتصال مع أدولف، ولم يحضر خمس اجتماعات مقررة. وكان نظام المراقبة الذي طبقته الاستخبارات السوفياتية (كي جي بي) محكما للدرجة التي عطلت حركة حتى مسؤولي تغطية ضباط الـ"سي آي إيه" غير المعروفين لـ"كي جي بي".
وفى مساء 7 كانون الأول (ديسمبر)، وهو ميعاد المقابلة التالية المتفق عليه، أصبح مصير العملية بين يدي بيل بلانكيرت. وقبل تعيينه ضابط طيران، كان بلانكيرت قد التحق قبلها بالـ"سي آي إيه" وتم تدريبه كضابط للعمليات السرية، وكان في منتصف الثلاثينات من العمر، وطوله نحو 6 أقدام وبوصتين، ووصل إلى محطة موسكو في الصيف، وكانت مهمته هي تسليم قصاصة إلى الـ"كي جي بي" والقيام بالتواصل.
وفى تلك الليلة، تقريبا وفي وقت العشاء، خرج بلانكيرت وزوجته مع رئيس محطة الـ"سي آي إيه" وزوجته من السفارة الأميركية إلى موقف السيارات تحت رقابة دقيقة من قبل مسلحين في زي رسمي تابعين للـ"كي جي بي". دخل الزوجان السيارة التي قادها رئيس محطة الـ"سي آي إيه" وجلس بلانكيرت إلى جواره بينما الزوجتان في الخلف تحملان تورتة عيد ميلاد كبيرة.
وباعتبار أن الجاسوسية هي فن الخداع، فقد قام بلانكيرت بالخداع بأن ارتدى تحت ملابسه العادية ملابس يبدو فيها كأنه رجل روسي مسن، وكانت تورتة عيد الميلاد مزيفة، حيث كان النصف العلوي منها تورتة بينما الجزء السفلي جهازا من صنع السحرة بإدارة العمليات الفنية في الـ"سي آي إيه"، وكان اسم الجهاز "المقبس في الصندوق". أدرك الـ"سي آي إيه" أن فريق المراقبة التابع للـ"كي جي بي" كان داخل سيارة تسير خلفهم، ونادرا ما سارت إلى جوارهم، وكان من الممكن لسيارة تحمل ضابط الـ"سي آي إيه" أن تلف في منعطف أو اثنين لتختفي عن الأنظار ولو للحظات، وخلالها قفز ضابط الـ"سي آي إيه" خارج السيارة واختفى. في تلك اللحظة انتصبت التورتة، أو "المقبس في الصندوق"، واتخذت شكل رأس تماثل رأس الضابط الذي قفز للتو من السيارة.
لم يكن ذلك الجهاز معروفا من قبل في موسكو وكانت الـ"سي آي إيه" في حاجة ماسة لتطوير الجهاز خلال أسابيع. خلع بلانكيرت ملابس الشارع الأميركية ووضع على وجهه قناعا كاملا ونظارات وبدا متنكرا في هيئة رجل روسي مسن. وعلى بعد مسافة كان الـ"كي جي بي" يتعقب السيارة، وكانت الساعة تشير إلى السابعة مساء، بعد حلول الظلام.
انعطفت السيارة في أحد أركان الشارع وفتح بلانكيرت باب السيارة وقفز ثم قامت إحدى الزوجتين بوضع التورتة مكانه في المقعد الأمامي لتنتصب التورتة متخذة شكل وارتفاع رأس الضابط، ثم أسرعت السيارة.
وفى الطريق، خطا بلانكيرت أربع خطوات على جانب الطريق وفى الخطوة الخامسة تعقب الـ"كي جي بي" السيارة بينما تتخذ المنعطف. أظهرت مصابيح الشارع رجلا روسيا مسنا على جانب الطريق تجاهلته الـ"كي جي بي" واستمرت في تعقب السيارة.
نجحت خدعة "المقبس في الصندوق"، وأخفى العميل، أو هيئة الاستخبارات المركزية التي أرادت الانتقام لنفسها في السنوات الأولى للحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، سرا مزعجا عن نفسه. فلم تنجح أبدا الـ"سي آي إيه" في إيجاد موطئ قدم لها في شوارع موسكو، إذ إن تجنيد جواسيس هناك كان شيئا خطيرا لأي مواطن سوفياتي أو لمسؤول تضعه الـ"سي آي إيه" على قوائمها. فإجراءات التجنيد نفسها، منذ اللحظة الأولى لاختيار الجاسوس والتواصل معه كانت دوما محفوفة بخطر الاكتشاف من قبل الـ"كي جي بي"، وفى حال القبض عليه متلبسا بالجاسوسية سوف يكون مصيره الإعدام لا محالة. وكان العملاء القلائل الذين تطوعوا أو تم تجنيدهم بواسطة الـ"سي آي إيه" خارج الاتحاد السوفياتي يمدون الـ"سي آي إيه" بالمعلومات، لكن عند عودتهم للولايات المتحدة، وغالبا لم تقم "سي آي إيه" بإغواء العملاء بالتجسس في قلب الظلام.
لوحة زيتية لتولكشيف للرسام كاثي كرانتز فيرموسكا معلقة على جدران مبنى الـ"سي آي إيه" (حسب كتاب كاثي كرانتز فيرموسكا من كتاب "جاسوس بمليار دولار").
بعدها حدثت عملية الجاسوسية التي قلبت الموازين عن طريق العميل أدولف تولكشيف، وهو مهندس متخصص في الرادار المحمول جوا، الذي عمل داخل مؤسسة عسكرية سوفياتية. وعلى مدار ست سنوات، تقابل تولكشيف مع ضباط الـ"سي آي إيه" 21 مرة في شوارع موسكو الخاضعة لنظام مراقبة الـ"كي جي بي".
تم سرد تفاصيل قصة تولكشيف في كتاب من 944 صفحة حوى برقيات كانت تعتبر سرية عن العملية التي خضعت للتصنيف والتبويب لتوضع في كتاب بعنوان "جاسوس بمليار دولار". لم تراجع الـ"سي آي إيه" الكتاب قبل نشره، وأعطت اللقاءات مع الشخصيات الواردة بالكتاب صورة تفصيلية عن كيفية تنفيذ الجاسوسية خلال عشر سنوات من زمن الحرب الباردة.
كانت الرغبة في الانتقام من التاريخ دافع تولكشيف لخوض هذه العملية، فقد تم إعدام أم زوجته وأُرسل أبوها إلى معسكرات العمل خلال فترة "الرعب العظيم" لستالين في الثلاثينات من القرن الماضي. كذلك وصف تولكشيف نفسه بالمتحرر من وهم الشيوعية و"المنشق قلبا وقالبا"، حيث أراد ضرب النظام السوفياتي في مقتل، وفعل ذلك بخيانته لمؤسسته العسكرية بتسريب أسرارها للولايات المتحدة. ولاحظ دوما ضباط الـ"سي آي إيه" الذين تعاملوا معه أنه بدا مصمما على إلحاق أكبر أذى ممكن بالاتحاد السوفياتي رغم كل المخاطر التي أحاطت به، فقد كان الإعدام عقوبة الخيانة، إلا أنه لم يكن يريد الموت على يد الـ"كي جي بي"، فقد طلب الحصول على حبة للانتحار وحصل عليها بالفعل من ضابط الـ"سي آي إيه" لتناولها في حال تم القبض عليه.
وحسب تقدير سلاح الجو الأميركي في مرحلة ما من العمليات، فقد وفر تولكشيف على الولايات المتحدة نحو ملياري دولار أميركي كان من المفترض إنفاقها في أبحاث تطوير الأسلحة. فقد قام تولكشيف بتهريب أغلب الوثائق السرية خارج مكتبه خلال فترة ساعة الراحة المخصصة لوجبة للغذاء بإخفائها في معطفه ثم قام بتصويرها بواسطة كاميرا "بينتاكس 35 مم" مثبتة بمقعد في شقته. في المقابل طلب تولكشيف مالا من الـ"سي آي إيه" تعبيرا عن الاحترام، حيث كانت موسكو تعاني الفقر، كذلك طلب ألبومات للفرق الموسيقية الغربية، مثل "البيتلز"، و"ريد زبيلن"، و"يورايا هيب" وغيرها، لابنه المراهق. أصبح تولكشيف أحد أكثر العملاء إنتاجا خلال الحرب الباردة، إلا أنه لم يعرف سوى القليل عن العملية التي شكلت "فترة البلوغ" بالنسبة للـ"سي آي إيه" عندما نجحت في تحقيق ما كان يعتبر مستحيلا، وهو الالتقاء شخصيا بجاسوس أمام أعين الـ"كي جي بي".

التعليق