سيتي يضم سترلينغ مقابل 68 مليون يورو

تم نشره في الاثنين 13 تموز / يوليو 2015. 01:12 مـساءً
  • رحيم سترلينغ

لندن- توصل ليفربول الانجليزي إلى اتفاق مع مواطنه مانشستر سيتي من أجل التخلي للأخير عن خدمات مهاجمه الدولي الشاب رحيم سترلينغ مقابل 49 مليون جنيه استرليني (68 مليون يورو)، وذلك بحسب ما كشفت شبكة "بي بي سي" وعدة وسائل اعلام بريطانية أخرى.

ولم تحسم الصفقة التي تعتبر الأغلى بالنسبة للاعب إنجليزي، بشكل نهائي بانتظار موافقة اللاعب البالغ من العمر 20 عاما على الشروط الشخصية وتجاوزه الفحص الطبي الروتيني.

وذكر موقع "اي اس بي ان" بأن سيتي وافق على دفع مبلغ 44 مليون جنيه استرليني لليفربول اضافة الى 5 ملايين اخرى تستند الى عدد المباريات التي يشارك فيها سترلينغ عوضا عن النتائج التي يحققها سيتي في الدوري المحلي ومسابقة دوري أبطال أوروبا، أي الشرط الذي كان فريق الـ"سيتيسينز" متمسكا به قبل ذلك لكنه كان يهدد بفشل الصفقة ما دفعه للتراجع عنه في نهاية المطاف.

وفي حال كانت معلومات وسائل الاعلام دقيقة، فلن يكون إنتقال سترلينغ إلى سيتي مفاجئا على الاطلاق خصوصا بعدما قرر مدرب "الحمر" الايرلندي الشمالي برندن رودجرز عدم ضمه الى الفريق في رحلته التحضيرية-الترويجية التي تبدأ من تايلاند وتمر باستراليا وصولا إلى ماليزيا.

وكان سترلينغ ضمن تشكيلة الـ30 لاعبا التي سافرت الأحد الى تايلاند لكن التطورات الجديدة تسببت بعدم ذهابه مع رفاقه، علما بانه كان رافضا في الأصل السفر في هذه الجولة معللا قراره بعدم جاهزيته النفسية في ما اعتبر لعبة شد حبال بينه وبين فريقه من اجل الضغط على الاخير للانتقال الى صفوف مانشستر سيتي الذي قدم في بادىء الامر عرضين بقيمة 30 و40 مليون جنيه استرليني للاستفادة من خدماته.

وتوترت العلاقة بين سترلينغ ورودجرز منذ أن رفض الأول عرضا لتمديد عقده مقابل 100 الف جنيه استرليني في الأسبوع في كانون الثاني (يناير) الماضي.

وكان سترلينغ الذي انضم إلى ليفربول عام 2010 من اكاديمية كوينز بارك رينجرز وسجل لـ"الحمر" منذ حينها 23 هدفا في 129 مباراة مع الفريق الأول، يتقاضى أجرا أسبوعيا يصل إلى 50 الف يورو حتى 2017 حسب الصحافة الإنجليزية.

وسيستفيد كوينز بارك رينجرز من صفقة بيع سترلينغ إلى سيتي لأنه سيحصل، وبحسب الإتفاق الذي وقعه مع ليفربول بعد التخلي للاخير عن خدمات اللاعب الشاب عام 2010، على نسبة 20 بالمئة من قيمة العقد اي سينال 9.8  ملايين جنيه استرليني. -(أ ف ب)

التعليق