منتخب الناشئين يخسر أمام نظيره الإماراتي وديا بالكرة واللقاء يتجدد غدا

تم نشره في الخميس 23 تموز / يوليو 2015. 12:00 صباحاً
  • لاعب المنتخب خالد صياحين محاصرا بين اثنين من لاعبي الإمارات أمس-(تصوير جهاد النجار)

عمان-الغد- خسر المنتخب الوطني للناشئين تحت 16 سنة بكرة القدم، أمام نظيره منتخب الإمارات (نفس الفئة السنية) بنتيجة 3-2، وذلك في المباراة الودية التي أقيمت أمس على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب، وانتهى شوطها الأول لمصلحة منتخبنا 2-0.
ويتجدد اللقاء بين المنتخبين في الساعة 5 من مساء يوم غد الجمعة وعلى ذات الملعب، فيما تأتي المباراتان ضمن تحضيرات "النشامى الصغير" لبطولة غرب آسيا التي يستضيفها الأردن اعتبارا من التاسع والعشرين من الشهر الحالي بعمان، يليها المشاركة بالتصفيات الآسيوية.
الأردن 2  الإمارات 3
منظمة، معاكسة، مباغتة، هي الهجمات التي قادها "نشامى" الناشئين، على مواقع أمامية للمنتخب الإماراتي، غير أن الاعتماد على الارتداد من الثلث الاخير للملعب بهجمات عكسية، لم يثمر عن هدف يذكر، كما أن الهجمات وعلى نحو فني بيّن افتقدت إلى اللمسة الأخيرة من كلا الطرفين عند الخط الأخير من شباك المرميين.
واستناداً إلى الفكر الفرنسي في الرسم التكتيكي، دفع المدير الفني للنشامى إيريك دوليتان بتشكيلة عصرية 4-2-3-1، حيث وقف على مهمة حراسة المرمى عبدالله الفاخوري، في الوقت الذي كان فيه الستار الدفاعي يصطف من أمامه، وفي المحور جاء غيث الحوراني وهادي الحوراني، وعلى اليمين محمد جابر، ومن اليسار أحمد ابوشعيرة.
وتولى معاذ شحادة وحمزة المرضي مهمة الارتكاز، بمعاونة محمد عزالدين وليث حبول وفارس عبدالحق، وتقدم خالد صياحين في الخطوط الأمامية.
ومن جانبه دفع المدرب الإماراتي عبدالله شاهين بتشكيلة 4-2-3-1، في حراسة المرمى وقف سالم راشد، بينما كان رباعي الدفاعي يتشكل بالمحور سلطان سعيد ومانع عايض، ويكملهما الظهيرين سند عيسى وحمد جاسم، وفي الوسط عمل كل من ماجد راشد، جمعة أحمد، عبدالعزيز محمد وعلي صالح على تدوير الكرة وصناعتها، للمتقدمين عبدالله اسماعيل وراشد مرزوق.
ونفذ هادي الحوراني، الضربة الحرة اهتدت على رأس ليث حبول أسكنها الأخير على يسار راشد في الدقيقة 18، ليواصل منتخبنا صحوته وبمجهود فردي من محمد عز الدين، توغل الى الصندوق ليسلم الكرة لخالد صياحين، فسددها أرضية زاحفة على يسار الحارس معانقة الشباك في الدقيقة 26.
في الدقائق الأخيرة الاخيرة احتسب الحكم ضربة جزاء، لمصلحة الضيوف سددها علي صالح، وتصدى لها الفاخوري على مرتين.
"الإماراتي يقلب الطاولة"
ثلاث ركنيات خلال ثلاث دقائق، في هذه الثواني المعدودة، بدأ الإماراتي معلنا نيته عقب زخم هجومي كبير في تقليص الفارق، ورمى بكامل ثقله تجاه المناطق المحظورة للنشامى، يحدث ذلك عقب حزمة من التبديلات أجراها شاهين، بالتزامن مع انطلاق الفصل الثاني.
واقعية هجومية كبيرة، أحدثها المنتخب الإماراتي، وتقبلتها دفاعات النشامى عبر استماتة واضحة، وحضرت واحدة منها عندما سدد علي صالح من داخل المنطقة وأخرجها غيث الحوراني من على خط المرمى بقتالية.
الأمر الذي استدعى تدخل الفرنسي دوليتان، بإجراء ثلاثة تبديلات دفعة واحدة، غير أن التدفق الهجومي للإمارات لم يتوقف، وبعد كرة طويلة خرجت من نصف ملعب "الأبيض"، استلمها في المناطق الامامية صالح، غير أن الرقابة الفردية من غيث الحوراني حالت دون دخول الكرة وارتطمت بالعارضة.  غياب تام للمنتخب الوطني، وفي ظرف دقيقتين تمكن الإمارات من تسجيل هدفين، الأول في الدقيقة 74 عبر رأسية ماجد عبدالله، والهدف الثاني في الدقيقة 76 عبر ضربة جزاء نفذها أحمد إبراهيم، وقبل أن تعلن الصافرة عن نهاية المباراة سجل المتألق علي صالح بعدما استلم كرة خلف المدافعين في الدقيقة 92، فيما جاءت الصافرة معلنة نهاية المباراة وبفوز الإمارات.  

التعليق