تقرير اخباري

تعاقدات الأندية حاجة ملحة أم موضة؟

تم نشره في السبت 25 تموز / يوليو 2015. 11:00 مـساءً
  • المحترف النمساوي من اصل مصري عبدالرحمن عثمان - (أرشيفية)

عاطف البزور

اربد - ترقب الأوساط الرياضية الأردنية والجماهير الكروية بداية الموسم الكروي الجديد، للوقوف على صفقات انديتها المفضلة التي صاحبتها "طنة ورنة" وتنتظر هذه الجماهير على أحر من الجمر، لمعرفة هل هذه صفقات فنية ناجحة، أم صفعات سلبية مفجعة. تحركت اندية المحترفين بجدية من بداية فترة التسجيل، التي بدأت منذ نهاية الموسم الماضي وأوشكت على الانتهاء، وحاولت الأندية ترميم صفوفها وسد الثغرات بصفقات محلية وخارجية، ولكن غالبية الأندية اعتمدت على الرؤية الإدارية، وعقدت صفقاتها بمعزل عن الرأي الفني، وهذه نقطة خلاف قد تفجر الكثير من المشكلات لاحقا. الأندية الأردنية تجلب لاعبين محترفين، معتمدة على أشرطة فيديو ودعاية التسويق، التي يتفنن فيها الوسطاء، وتهمل وجهة النظر الفنية والحاجة الفعلية، ولذلك تأتي غالبية التعاقدات على شكل صفعات، وهذه أزمة تقع فيها الأندية الأردنية سنويا وكادت بوادرها هذا الموسم ان تظهر في الوحدات الذي كاد ان يشرب "مقلب" المحترف النمساوي من اصل مصري عبدالرحمن عثمان، قبل ان يكتشف المدير الفني للفريق عماد خانكان ان عثمان ليس المحترف الذي شاهده عبر أشرطة الفيديو، وطلب استدعاءه للاحتراف في صفوف الفريق ولولا ذلك لاصبح الوحدات في ورطة التخلص من اللاعب، وورطة ضيق الوقت لإحضار بديل عنه، وورطة سد ثغرة خط الهجوم بمهاجم بارز كما فعل مؤخرا بالتعاقد مع اللاعب الفلسطيني اشرف نعمان.
ما حصل في نادي الوحدات سيحصل في عدد من الأندية التي تعاقدت وستتعاقد مع لاعبين أجانب برؤية إدارية وليست فنية، واعتمادا على اشرطة الفيديو ودعايات التسويق عن طريق وكلاء اللاعبين، وقد بدأ المعنيون في بعض الاندية يضعون أيديهم على قلوبهم خوفا من الفشل.
الصفقات المتوقع نجاحها قليلة سيما وان بعض الاندية تستعين بمحترفين وكأنها (موضة) لترضي الجماهير وتدافع عن نفسها في حال قصر الفريق.
وستبقى تعاقدات الاندية الكبيرة والساعية للمنافسة على ألقاب الموسم معلقة بين الصفقات والصفعات حتى يكشفها البساط الأخضر على حقيقتها، بينما صفقات أندية الظل والتي تطبخ على نار هادئة من دون فلاشات ومن دون مؤتمرات صحفية ومن دون "هيلمان" إعلامي، لذلك قد يصاحبها النجاح أكثر من صفقات الفلاشات في اندية المقدمة.

[email protected]

التعليق