أمريكا تقرر الإفراج عن أخطر جاسوس إسرائيلي

تم نشره في الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2015. 08:40 مـساءً
  • جونثان بولارد-(أرشيفية)

واشنطن- ستفرج السلطات الأميركية في 21 نوفمبر المقبل عن الجاسوس الاسرائيلي جوناثان بولارد المسجون منذ 1985 والمحكوم بالمؤبد منذ 1987، وفقا لما أعلنه محامون اليوم.

وقال المحاميان اليوت لاور وجاك سيملمان في بيان: "إن لجنة إطلاق السراح المشروط أيدت الإفراج عن موكلنا جوناثان بولارد"، وأكدا أن ذلك سيجري في نوفمبر المقبل.

يشار إلى أن جوناثان بولارد يعد أخطر جاسوس إسرائيلي في أمريكا، بعد أن سلم إسرائيل آلاف الوثائق السرّية حول الأنشطة الاستخباراتية الأميركية في العالم العربي، في الفترة ما بين مايو 1984، حتى اعتقاله في نوفمبر عام 1985. 

 وساعدت المعلومات التي قدمها لإسرائيل على قصف المقر الرئيسي لمنظمة التحرير الفلسطينية في تونس، واغتيال الرجل الثاني في المنظمة، أبو جهاد في تونس عام 1988. 

 وأعطي بولارد، المولود لأسرة يهودية أميركية من ولاية تكساس الجنسية الإسرائيلية عام 1995، واعترفت به الدولة العبرية رسمياً كجاسوس في عام 1998. 

 وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، قد طلب بشكل رسمي من الرئيس الأميركي باراك أوباما العفو عن بولارد، الأمر الذي رفضته واشنطن في حينه.(ا ف ب)

التعليق