مدير هيونداي الشرق الأوسط: نركّز على أن نصبح أكثر علامة سيارات محبوبة في العالم

تم نشره في الاثنين 3 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

تعتبر شركة هيونداي موتور الكورية، من كبرى شركات صناعة السيارات في العالم وأسرعها نمواً، وتهيمن سياراتها على شوارع المملكة والعديد من دول العالم، بعد نجاحها في فرض نفسها رقماً صعباً في المنافسة في معظم فئات السيارات، وفي معرض اهتمامنا بهذه العلامة ذات الشعبية المتزايدة، كانت لنا هذه المقابلة مع جين (جايمس) كيم، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لشركة ’هيونداي‘ في أفريقياوالشرق الأوسط.

. كمسؤول عن واحدة من أكبر وأسرع العلامات التجارية نمواً في المنطقة، كيف ترى الوضع الراهن في سوق السيارات بالشرق الأوسط؟
نحن نتمتّع بموقع رائع للاستفادة من النمو الحاصل بقطاع السيارات في المنطقة. ولقد اكتشفنا أن العملاء في الشرق الأوسط يريدون بشكل عام شراء مركبات ديناميكية مصنّعة جيداً تتميّز بكونها ممتعة في القيادة على الطريق وتحوي أيضاً المزايا التقنية المتقدّمة التي تبقيهم على اتصال أثناء التنقّل، وهذا يلتقي تماماً مع ما توفره مجموعة منتجاتنا.
إن العملاء يبحثون عن مركبات فاخرة لكن معقولة السعر. كما لاحظنا أن عملاءنا قد أصبحوا أكثر وعياً فيما يتعلّق بالسلامة وأكثر إلماماً بالتقنيات. وهذا خبر جيد بالنسبة لنا كون أسطولنا الحالي يوفر العديد من الخيارات لاستقطاب مختلف الأشخاص الباحثين عن هذه الأمور. ومؤخراً، حصلت ’جنيسيس‘ الجديد كلياً (All-New Genesis) على تقييم استثنائي ضمن فعالية جوائز ’أفضل اختيار للسلامة+‘ من ’معهد التأمين للسلامة على الطرقات السريعة‘ (IIHS) في الولايات المتحدة الأمريكية والذي أعطى هذا الطراز تقييماً ممتازاً فيما يتعلّق بمنع التصادم الأمامي، وهذا يُعدّ مثالاً واحداً على جوائز السلامة المتعدّدة التي فزنا بها.

. التغيّرات في أسعار صرف العملات قد منحت منافسي ’هيونداي‘ ميّزة تنافسية من ناحية السعر. كيف تستجيبون في ’هيونداي‘ تجاه هذا التحدّي؟
إن ضعف اليورو يؤثّر بالطبع على سوق السيارات من ناحية السعر، ولهذا تأثير على كل العلامات التجارية الرائدة للسيارات، حتى غير الأوروبية منها. لكن شركتنا ملتزمة بإنتاج مركبات عالية الجودة تتميّز بالقيمة الأعلى ضمن فئتها وسوف نستمر بالقيام بهذا. كما أننا نقدّم خدمات للعملاء رائدة بفئتها بفضل شراكاتنا مع موزّعينا في السوق، إلى جانب توفر مرافق وتسهيلات ليس لها مثيل ضمن الوكالات والتي تمكّننا من التميّز عن منافسينا وتشجّع على الاحتفاظ بالعملاء وعودتهم إلينا وتعزيز مستوى الولاء لنا بالرغم من المناخ الاقتصادي المليء بالتحدّيات.

. برأيك، ما الذي يجعل مركبات ’هيونداي‘ خياراً أفضل للعملاء في منطقتنا؟
تم اعتبار طرازاتنا من بين الأفضل في السوق وبأنها متقدّمة عن منافساتها اليابانيات وذلك من قِبَل مجموعة من أبرز الجهات المؤثّرة في قطاع السيارات. والشهر الماضي تم تصنيفنا في المركز الرابع بين كافة العلامات التجارية ضمن ’دراسة الجودة الأوّلية‘ للعام 2015 التي أجرتها مؤسّسة ’جاي دي باور‘ الرائدة (J.D. Power 2015 U.S. Initial Quality Study)، وفي المركز الثاني بين العلامات التجارية خارج نطاق المركبات الراقية. وهذا النوع من التقدير يبيّن أننا لسنا وحدنا الذين نعتبر أن مركباتنا هي الأفضل، بل إن الجهات الدولية تؤكّد ذلك أيضاً.
وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، ركّزنا على أن نصبح أكثر علامة تجارية محبوبة في العالم. وبالتالي، استهدفنا تحقيق النمو النوعي وليس الكمّي، وهو أمر وصلنا إليه بالفعل ونستمر بالقيام بهذا من خلال قناتين رئيسيتين. أولاً، فيما يتعلّق بالطرازات، فإن واحدة من أبرز مزايا القوّة لدينا هي تنوّع مجموعة مركباتنا مما يمكّننا من تلبية احتياجات كافة عملائنا. ثانياً، إننا نركّز على توجّه ’الفخامة العصرية‘ ضمن العلامة التجارية بينما نستمر بتوفير مجموعة متنوّعة من المركبات إلى جانب الخدمات الراقية جداً. وأعتقد أن هذه هي الأسباب وراء اختيار العملاء لمركبات ’هيونداي‘ عوضاً عن منافساتها. والدليل على نجاحنا هو تخطّي مبيعاتنا في الشرق الأوسط مؤخراً عتبة الثلاثة ملايين مركبة. ولقد تم تحقيق هذا الإنجاز بعد سنوات من الجهد الكبير منذ أن باشرنا عملياتنا في المنطقة العام 1976، وهو يؤكّد مجدّداً على موقعنا كثاني أفضل مصنّع للسيارات مبيعاً في المنطقة.

. ما هي الطرازات الجديدة التي علينا توقّعها من ’هيونداي‘ خلال الأشهر القادمة؟
إننا في ’هيونداي‘ ملتزمون بإنتاج مجموعة متنوّعة من المركبات التي تجذب مختلف أنواع العملاء، بغض النظر عن ميزانياتهم أو متطلّباتهم. وخططنا لباقي العام 2015 هي دليل واضح على هذا الأمر كون عمليات الإطلاق للطرازات المستقبلية ستشمل ’توسان‘ (All-New Tucson) الجديدة كلياً، المركبة الرياضية متعدّدة الاستخدامات SUV البارزة، إضافة إلى السيارة متوسّطة الحجم ’سوناتا هايبرد‘ الهجينة الجديدة كلياً (All-New Sonata Hybrid). كما ستكون هناك ’كريتا‘ (Creta) والتي هي عبارة عن مركبة رياضية متعدّدة الاستخدامات صغيرة (BSUV) جديدة بالكامل.
فشهر أغسطس سيتميّز بوصول ’توسان‘ الجديدة كلياً والتي ستجمع المعايير الرائدة بفئتها من ناحية التصميم، التقنيات والأداء ضمن فئة المركبات الرياضية متعدّدة الاستخدامات المدمجة. وبعد هذا، سترحّب المنطقة بسيارة ’سوناتا هايبرد‘ الهجينة الجديدة كلياً، وهي الطراز الهجين القابل للوصل بالكهرباء الأول على الإطلاق من ’هيونداي‘ الذي يجمع بين الشكل المعاد تصميمه بعناية والتقنيات المبتكَرة. وتعبيراً عن التزامنا بوسائل التنقّل المستدامة، فإننا متحمّسون جداً لإطلاق هذه السيارة لصالح قاعدة عملائنا التي تتمتّع بكثير من الولاء لنا. وأخيراً، سوف يشهد العملاء في شهر أكتوبر إطلاق ’كريتا‘، وهي مركبة رياضية متعدّدة الاستخدامات جديدة بالكامل من ’هيونداي‘. وهذا الطراز الديناميكي من المفترض أن يُحدِث ثورة في المنطقة بفضل بنية جسمه القوية لكن خفيفة الوزن، إضافة لمزاياه الديناميكية العالية وخصائص السلامة المعزّزة. وفي النهاية، فإن أمامنا النصف الثاني من السنة وما فيه من حماسة كبيرة بالنسبة لنا نظراً لما يحويه من عمليات إطلاق للطرازات الجديدة ضمن فئات متعدّدة مما يضعنا في موقع جيد من ناحية المبيعات بنهاية السنة.

التعليق