"التعزيم": صرف 5 شيكات يثير حفيظة متضررين

تم نشره في الاثنين 10 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً
  • مواطنون يتجمهرون أمام مركز تاجر بيع آجل لصرف الشيكات للمتضررين في البتراء أمس- (الغد)

أحمد الرواشدة و حسين كريشان

العقبة- البتراء– أثار صرف أحد تجار البيع الآجل 5 شيكات فقط في اليوم الاول لبرنامج صرف الشيكات حفيظة المواطنين المتضررين الذين اعتبروا أن الرقم متدن ولا يكفي.
وبين عدد من المتضررين أن صرف خمسة شيكات في اليوم الواحد لا يكفي وهذا يضع التاجر وغيره من التجار أمام موقف آخر، ويدفع بالمواطنين أصحاب الحقوق الى اخذ موعدجديد آخر لاستلام حقوقهم وهذا ما يرفضه اصحاب الحقوق، مشددين على ضرورة صرف مستحقاتهم المالية بالسرعة الممكنة لتغطية التزاماتهم التي زادت مع نهاية شهر رمضان الماضي.
وقال متضررون والذين حضروا الى مكان توزيع المبالغ المالية على مستحقيها ان اليوم الاول لعمليات الصرف شهد فوضى وعدم ترتيب، مؤكدين ان اول شيك صرف بعد الساعة الثانية عشرة واغلق شباك الصرف عند الساعة الثانية ظهراً، مشيرين ان برنامج صرف المبالغ المالية بعيد كل البعد عن الواقع، من حيث ساعة بدء الصرف او مواعيد صرف الشيكات .
واشاروا الى أن اليوم الأول اثبت فشلاً كبيراً لفريق ادارة الازمة وللتاجر، مؤكدين انهم لم يتوقعوا ان يكون الصرف بهذه الطريقة ولخمسة شيكات فقط، مشددين انهم انتظروا مدة طويلة لاعادة حقوقهم.
 وأوضحوا ان جميع الجهود التي بذلت سابقاً من قبل الوجهاء ومصلحي ذات البين وفريق ادارة ازمة الجنوب في البتراء والتاجر على هاوية الانهيار، مشيرين ان الوضع حالياً وبعد تجربة اليوم الاول من صرف الشيكات قابل للانفجار في اي لحظة، سيما بعد اجتماع حاشد لاكبر عشيرتين في البتراء يمهلون تجار البيع الاجل مدة 24 ساعة لصرف كامل حقوق ابناء العشيرتين.
وبين متضررون ان معظمهم قدم من مختلف محافظات الجنوب وتحملوا عناء السفر وبانتظار فرحة استرداد حقوقهم، لكنهم عادو خائبين الامل دون اخذ مستحقاتهم، مؤكدين ان الأوضاع لم تعد تطاق.
من جهته، بين فريق ادارة ازمة الجنوب في البتراء ﺃنه سيتم مواصلة ﺍلصرف ﻭﻓﻘﺎ للبرنامج وبمعدل مالي يتراوح بين (300 - 400 الف دينار) يوميا، مشيرين الى انه سيتم وضع سيارات في معرض التاجر بدء من يومي الاربعاء ﻭﺍلخميس القادمين، للراغبين بتسوية امورهم ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ عن طريق ﺃﺧﺬ سيارات بدلا ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺸﻴﻜﺎﺕ.
الى ذلك، أكد مصدر مسؤول في هيئة مكافحة الفساد ان التسويات التي تقوم بها شركات البيع الاجل "التعزيم" لا تتعارض مع عمل الهيئة والتحقيقات التي تقوم بها بخصوص هذه القضايا.
وقال المصدر، إن اعادة الحقوق لاصحابها هو ما تبتغيه الهيئة وبالتالي فإن التسويات، واعادة الاموال تصب نهاية في الصالح العام، وعليه ترحب الهيئة في هذه الخطوة التي قام بها اصحاب الشركات.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo
hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق