ليبيا: "داعش" يرتكب إبادة جماعية في سرت

تم نشره في السبت 15 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

ٍسرت-  ارتفع عدد القتلى جراء المذبحة التي ارتكبها تنظيم داعش المتطرف في مدينة سرت شمالي ليبيا منذ يوم الخميس إلى 169 قتيلا.
وأوضحت مصادر أمنية أمس أن مسلحي داعش قتلوا العشرات من قبيلة الفرجان، إحدى أكبر القبائل الليبية، والمناهضة للتنظيم المتطرف.
وأضافت أن سكان المنطقة السكنية الثالثة في المدينة الواقعة بين بنغازي وطرابلس، عثروا على 12 قتيلا مقطوعي الرؤوس.
وكان داعش استهدف المنطقة السكنية الثالثة في المدينة بالأسلحة الثقيلة، وذلك غداة هجوم شنته قوات من الجيش على مسلحي التنظيم المتمركزين بـ"مجمع قاعات سرت الكبرى" بمدخل المدينة الشرقي.
وقال مصدر لوكالة فرانس برس "سرت تعيش حربا حقيقية منذ الثلاثاء. المعارك العنيفة التي يخوضها مسلحون من المدينة في مواجهة تنظيم داعش لم تتوقف ابدا، وسط قصف متبادل وغارات جوية".
واضاف المسؤول رافضا الكشف عن اسمه "هناك عشرات القتلى والجرحى ولم نستطع حتى الان احصاء الضحايا من الشباب الذي يقاتلون التنظيم، او قتلى وجرحى التنظيم، بسبب شدة المعارك".
وكانت وزارة الدفاع في الحكومة التي تدير العاصمة طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا" ولا تحظى باعتراف المجتمع الدولي، اعلنت الثلاثاء في بيان انطلاق "عملية تحرير سرت من التنظيم الارهابي".
واوضحت ان هذه العملية تتم بمشاركة "شباب واهالي مدينة سرت وقواتنا الجوية الباسلة وثوارنا الاشاوس".
وتقوم طائرات تابعة لقوات هذه الحكومة بقصف مواقع للتنظيم المتطرف في سرت منذ الثلاثاء، بينما يخوض مسلحون من المدينة مواجهات عنيفة مع بدات في الحي الثالث في شرق سرت الخاضعة بكاملها لسيطرة تنظيم الدولة الاسلامية منذ حزيران (يونيو).
ونقلت وكالة الانباء الرسمية الموالية للحكومة المعترف بها دوليا وتعمل من شرق البلاد أمس عن شهود عيان في سرت قولهم ان تنظيم داعش "ارتكب ابادة جماعية بالحي رقم 3" بعدما "قصف الحي بالراجمات والأسلحة الثقيلة مما ادى الى سقوط العديد من القتلى بينهم اطفال ونساء".-(وكالات)

التعليق