مهرجان الفكر الجديد ينطلق يومي السبت والأحد بالقرية الثقافية في حدائق الحسين

قدورة: "فكرستان" يمثل فضاء لنشر الفضول وطرح الأسئلة

تم نشره في الأحد 16 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً
  • الناشط الاجتماعي ومؤسس "فكرجديد" ماهر قدورة - (من المصدر)

غيداء حمودة

عمان- يؤكد الناشط الاجتماعي ومؤسس "فكر جديد" ماهر قدورة، أن "الفضول هو سر نجاح الإنسان". ويبين في حديثه مع "الغد" أن الطفل تحت عمر الثلاث سنوات يسأل في اليوم بمعدل 100 سؤال، ويكون مثل "الاسفنجة التي تريد امتصاص ما حولها والتعلم"، إلا أنه بعد ذلك وبسبب منهجية التعليم، وما يتعرض له الطفل في البيت وخارجه، تقل نسبة الفضول لديه تدريجيا، إلى أن يصبح فقط 2 % من الأشخاص لديهم شغف الفضول، ويفكرون خارج الصندوق.
ويضيف أن الفضول، وهو عنوان "فكرستان" مهرجان الفكر الجديد الذي يقام يومي السبت والأحد المقبلين في القرية الثقافية في حدائق الحسين، يجعل الإنسان محبا لمعرفة المزيد عن أمور كثيرة ويزيد شغفه بالبحث وطرح الأسئلة، معتبرا أن "الفضول الإيجابي يجعل الإنسان يتغير وينمو وينجح".
ويشدد قدورة على أهمية زرع الفضول منذ الصغر، وهو الأمر الذي دفعه وفريقه إلى إطلاق "فكرستان للأطفال" هذا العام بشراكة استراتيجية مع متحف الأطفال، والذي سيكون مصاحبا للمهرجان، ويقام يوم السبت المقبل في متحف الأطفال من الساعة 10 صباحا وحتى 6 مساء، ويتضمن ورشات وجلسات تفاعلية ونشاطات للأطفال تتمحور حول الفضول والاستشكاف والخيال وأهميتهم.
ويستهدف "فكرستان للأطفال" الأطفال من عمر 5 سنوات ولغاية 14 سنة، وذويهم.
ويرى قدورة أن الفضول والتعلم يمكن أن يكونا "تجربة عائلية"، وفي هذا السياق يشجع الآباء على وجه التحديد على القدوم مع أولادهم، ويقول "أشجع الآباء على ممارسة نشاطات تفاعلية تحفز فضول أولاده وتطلق خيالهم، والتمتع معهم في العملية التعليمية".
"الفضول هو ما يجعل الحياة غير روتينية"، كما يقول قدورة، ويضيف "تخيل أنك تشاهد فيلما ولا يفرض عليك حب معرفة ماذا سيأتي بعد، وما هي النهاية"، إذ هذا ما تصبح عليه الحياة بدون فضول برأيه.
ويضيف أن الفضول جزء أساسي من جوانب عديدة في حياتنا، سواء في العمل؛ إذ إن الفضول يدفع الشخص لمعرفة المزيد عن المنتج والسوق وسلوك المستهلك والزبائن، وفي المدرسة، رائيا أن زرع الفضول جزء أساسي من عملية التعلم والتعليم ومن مهارات المدرسين، وفي البيت، والشارع، وحتى في العلاقات الإنسانية وبين الأزواج، ويقول هنا "الفضول مهم لاكتشاف الآخر، وهو بهارات الحياة الزوجية".
قدورة يعتبر مقدار حب الإنسان للفضول مقياسا لمقدار طموحه، ومن هنا جاء شعار المهرجان "طموحي على قد فضولي"، رائيا أنه يجب أن يكون الفضول لدى الشخص كبيرا إذا كان طموحه كبيرا أيضا.
وينوه إلى أن الدول تنهض وتتطور من خلال "الشعب الفضولي" الذي يكون محبا للمعرفة والبحث والعمل والاستمرارية، مما يؤدي إلى تقدم الشعوب والدول في اقتصادهم ومجتمعاتهم.
ويستذكر هنا ما قرأه حول أيام النهضة الإسلامية في المدرسة، حين كانوا يرسلون الرسل لجلب الكتب لترجمتها، ويقول "هذا نوع من الفضول"، ويتطرق في حديثه أيضا إلى العصر الحديث حيث "تجربة أميركا شاهد على أهمية الفضول وأثره على الشعوب".
ويشير قدورة إلى أن "فكرستان"؛ وهي بلاد أهل الفكر والأفكار، تهدف لنشر الفضول وأهميته في المجتمع. ويقول "فكر جديد هو فرصة للشباب والإنسان أن يكتشف نفسه وما يحب وما يمكن أن يحركه من الداخل من خلال كلمة قد يسمعها أو تجربة يعيشها أو يشاهدها أو شخص يقابله".
ويحث الشباب على القدوم إلى المهرجان، الذي حضره العام الماضي أكثر من 13 ألف شخص، وهم مليئون بالفضول والتعرف على أمور جديدة والتشبيك مع الناس.
ولا يجب أن يقتصر حب الفضول على فئة معينة من المجتمع، بحسب قدورة، بل هو "أمر ضروري لجميع الناس".
وحول الجديد في "فكرستان" هذا العام، يبين قدورة أنه "تغلب الصفة التفاعلية على النشاطات والفقرات وإشراك الناس فيها".
ويبين "في كل عام نتعلم من تجربتنا السابقة ونتوسع، ونستمع لآراء الناس ونغير في المهرجان بناء على ذلك".
وما هو جديد هذا العام "ألعاب العقل" التي ستنشر في 20 بسطة في أماكن مختلفة في المهرجان، وتعزز قيما معينة مثل؛ التخطيط، وضع الأهداف المستقبلية، التفكير، الإلهام، الإبداع، والتحفيز.
كما تم التركيز أكثر في المواضيع التي سيطرحها المتحدثون المختصون الذين يصل عددهم إلى أكثر من 200 شخص. ويتضمن المهرجان هذا العام 6 حارات هي: التواصل الاجتماعي، صحة العقل والجسد والروح، الثقافة والفنون، الأعمال، عالمنا، وكل شي جديد، فضلا عن 30 ورشة عمل متخصصة في المهارات الحياتية وفعاليات المسرح الرئيسي التي تقوم على مبدأ التعلم من خلال اللعب والترفيه.
ويبين أنه تم التوسع في حارة "الثقافة والفنون"؛ حيث سيتم تقديم العديد من الفقرات بالشراكة مع العديد من المؤسسات.
وسيقدم المهرجان فقرات منها ما يوضح كيف يمكن صناعة فيلم، وما هي الوظائف المختلفة التي توفرها صناعة الأفلام، بالإضافة إلى رسم إحدى أكبر الجداريات في العالم مع الفنان سهيل بقاعين بحجم 50 مترا في مترين على كانفاس قماش، بمشاركة الحضور وذوي الإعاقات البصرية.
وفي حارة الأعمال، يقول قدورة إنها ستطرح مواضيع ذات علاقة "بتعزيز نمو الشركات الحالية"، موضحا أن خلق الأعمال يتأتى من نمو الشركات وتوسعها، وليس فقط من الشركات الناشئة.
ويشير إلى أنه تم تخصيص حارة للتواصل الاجتماعي نظرا لأهميتها في عالمنا اليوم، ويصفها بـ"سلاح يجب أن نستخدمه بمهنية". ووصل عدد الانطباعات لمهرجان الفكر الجديد السنة الماضية على "تويتر" إلى حوالي 95 مليون انطباع، وكانت الفعالية من المواضيع الرائجة على "تويتر".
وسيشهد المهرجان إطلاق مبادرات مثل "فكرزيون"، وهي شبكة تلفزيون عربية على شبكة الإنترنت، تهدف إلى تقديم كل ما هو ملهم، محفّز، ومثقِّف، بالإضافة إلى مبادرة "صور حياتك" بالشراكة مع دارة التصوير تحت عنوان "السعادة"، وغيرهما.
ويدعو قدورة الشركات لتبني شراء تذاكر للشباب؛ إذ مقابل كل تذكرها تشتريها الشركات ستتاح الفرصة لشاب أو فتاة لحضور المهرجان.
ويعد فكرستان "مبادرة أردنية يملكها كل الأردنيين والعرب وليس لشخص أو مؤسسة ما". ويبين أنه توجد 60 مؤسسة مشاركة في المهرجان، و40 مؤسسة شبابية يتم التفاعل معها لاستقطاب الشباب إلى الفعاليات المختلفة، فضلا عن حوالي 85 سفيرا للتواصل الاجتماعي، وأكثر من 500 شخص يعملون ليلا نهارا، كل من موقعه لتحقيق النجاح لـ"فكرستان".
وعودة إلى الفضول، يقول قدروة "دائما أتذكر الأشخاص الذين زرعوا الفضول لدي". ويخاطب الشباب كما كتب في تغريدة على "تويتر": "الفضول يصنع السؤال، والسؤال يخرج الجواب والجواب يغني المعرفة، والمعرفة تشجع التقدم والتقدم يؤدي الى النجاح، وهذا قرارك".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المصدر (هبه خريسات)

    الاثنين 17 آب / أغسطس 2015.
    ممكن لو سمحتم المصدر اللي بيدل على انه ٢٪ من الناس فقط عندهم شغف الفضول؟