جرش: أسعار الدواجن تخترق الأسقف السعرية المحددة

تم نشره في الأحد 16 آب / أغسطس 2015. 11:00 مـساءً
  • دجاج في أقفاص معروضة للبيع في أحد محال النتافات - (تصوير: محمد أبو غوش)

 صابرين الطعيمات

جرش – ارتفعت أسعار الدواجن في محافظة جرش بنسبة لا تقل عن 40 % خلال الأيام الماضية بعد تراجع العرض الذي نجم عن نفوق دواجن بسبب موجة الحر.
وقال تجار إن "أسعار دواجن النتافات كانت لا تتجاوز 180 قرشا للكيلو فيما بلغت أمس  225 قرشا وهو متذبذب ويتغير من يوم لآخر".
وبذلك تكون أسعار دجاج النتافات قد تجاوزت السقف السعري الذي حددته وزارة الصناعة والتجارة والتموين يوم الجمعة الماضية عند مستوى 195 قرشا لكيلو دجاج النتافات.
وقررت الوزارة أن يكون السقف السعري للدجاج الطازج بواقع 260 قرشا لكيلو الدجاج الطازج انتاج الشركات و195 قرشا لكيلو دجاج النتافات.
وقالت الوزارة في بيان لها إن "القرار جاء نتيجة لوجود اختلالات في أسعار الدجاج الطازج وارتفاعها بشكل كبير".
وأشارت إلى أن تجاوز السقف السعري يعد مخالفة للقانون وسيتم اتخاذ الاجراءات بحق المخالفين فيما يسمح بالبيع دون السقف المحدد لإتاحة المنافسة بين التجار ومحلات بيع الدجاج الطازج.
ودعت الوزارة التجار ومحلات بيع الدجاج الطازج للالتزام بالسقف السعري المحدد وعدم تجاوزه.
وجاء القرار استنادا للصلاحيات المفوضة لوزارة الصناعة والتجارة والتموين بموجب قرار مجلس الوزراء بتحديد أسعار السلع في حال وجود اختلالات سعرية ومغالاة فيها.
وبين مربي الدواجن محمد عتمه أن الارتفاع في درجات الحرارة  يعد خطيرا على الدواجن  وخاصة الصغيرة منها والتي ما تزال في طور النمو إذ تعد هذه الفترة طوارئ قصوى لمربي الدواجن بشكل خاص وتتطلب التعامل معها بظروف استثنائية من ناحية توفير المراوح والمياه وتفقدها على مدار الساعة وتوفير أيدي عاملة تعمل على رش المياه  في أوقات الذروة .
وأوضح أن أي نفوق في الدواجن يكون بشكل جماعي ويسبب خسائر فادحة للمزارعين، ويتأثر به المواطن والتاجر بشكل مباشر، لا سيما وأن نفوق الدواجن وعدم توفرها يؤدي إلى رفع أسعارها على التاجر والمستهلك مباشرة.
وقال عتمة "إن مربي الدواجن في جرش من أقدم المربين الذين يزودون عددا من المحافظات  بالدواجن ويعملون في هذا المجال منذ عشرات السنين ولديهم من الخبرة ما يؤهلهم للتعامل مع هذه الظروف الجوية الاستثنائية، غير أنها تتطلب جهدا وتكلفة   إضافية".
وقال المواطن مصطفى الزعبي "أسعار الدواجن مرتفعة بشكل كبير، حيث لا يقل استهلاك الأسر التي يتراوح عدد أفرادها ما بين 6-8 أفراد عن 50 دينارا شهريا والآن لا تقل تكلفة شراء الدواجن عن 80 دينارا خاصة مع الارتفاع الكبير في أثمان اللحوم البلدية والمستوردة في محافظة جرش".
وطالب الزعبي الالتزام بسقوف عليا لأثمان دواجن النتافات، لا سيما وأنها مصدر غذائي حيوي ومهم ومستهلك يومي حيوي لشريحة واسعة من المواطنين ، خاصة وأن أثمان الدواجن المجمدة ترتفع بشكل ملحوظ ودون سقف معين.
وأوضح أن التجار يقومون بالتلاعب بأثمان الدواجن وفقا لأهوائهم وبدون تحديد من أي جهه معنية ما يزيد من استغلال المواطنين في أهم المواد الأساسية التي يحتاجها بشكل يومي.
إلى ذلك؛ قال مدير زراعة جرش م.بسام الفواعير إن " جميع مزارع الدواجن في جرش وعددها 102 مزرعة حديثة وتتوفر فيها المراوح والمكيفات وتعتمد على الأساليب الحديثة في التربية والتعامل مع مختلف الظروف الجوية وهي قادرة على التعامل مع هذا الإرتفاع الكبير في درجات الحرارة من خلال تشغيل المكيفات والمراوح والتبريد غير المباشر على الدواجن باستخدام رش المياه على الأسقف والمحيط الخارجي للمزرعة ، وعدم تغذيتها في أوقات الذروة وتوفير مياه شرب بكميات كبيرة وبدرجة الحرارة العادية لضمان شرب الدواجن لكميات كبيرة من المياه لحمايتها من درجات الحرارة المرتفعة". 
وأكد ان مديرية الزراعة تقوم بجولات مكثفة  على مزارع الدواجن لتفقد أوضاعها والاطمئنان على اتخاذ الإجراءات الاحترازية، حرصا على سلامة الدواجن التي تعد محافظة جرش من أكبر الموزعين لها في المملكة.
بدورها؛ قالت نجوى الكايد مديرة مديرية الصناعة والتجارة والتمويل في جرش "مادة الدواجن متوفرة في مختلف قرى وبلدات محافظة جرش ويتم مراقبة أسعارها وتحديدها وفقا للأسعار المحددة وكل تاجر يخالف هذه الأسعار يتم ضبطه واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه".
وأكدت ضرورة قيام المواطنين بالابلاغ عن عملية التلاعب بالأسعار أو زيادة غير مقبولة.

التعليق