الملك لعباس: الأردن يقف بكل طاقاته إلى جانب الشعب الفلسطيني

تم نشره في الأحد 30 آب / أغسطس 2015. 03:28 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 30 آب / أغسطس 2015. 04:01 مـساءً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم -(بترا)

عمان- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأحد، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في لقاء تم خلاله بحث جهود إحياء عملية السلام.

وشدد جلالته، خلال اللقاء الذي جرى في الديوان الملكي الهاشمي، على استمرار الأردن في بذل جميع الجهود، وبالتنسيق مع مختلف الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، لتذليل مختلف الصعوبات التي تعترض إطلاق مفاوضات السلام مجددا، استنادا إلى حل الدولتين.

وأعاد جلالته تأكيد وقوف الأردن بكل طاقاته وإمكاناته إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق، وبما يعزز تماسكه ووحدته الوطنية.

وفيما يتعلق بالأوضاع في مدينة القدس، جدد جلالته رفض الأردن الكامل للسياسات والإجراءات الإسرائيلية الأحادية المستمرة والاعتداءات المتكررة على المقدسات في المدينة.

وأكد جلالته استمرار المملكة، ومن منطلق الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة في القدس، بمواصلة دورها وفي مختلف المحافل لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة، وتثبيت أهلها وبما يحافظ على هوية المدينة المقدسة وعروبتها.

ووضع الرئيس عباس من جهته، جلالة الملك بصورة نتائج لقاءاته مع مختلف القادة في المنطقة والعالم، في سبيل الدفع تجاه إحياء عملية السلام، وبما يحقق تطلعات الشعب الفلسطيني المشروعة.

وأعرب عن تقديره للجهود التي يبذلها الأردن، بقيادة جلالة الملك، في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في مختلف المحافل.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة، ومستشار جلالة الملك لشؤون الأمن القومي، مدير المخابرات العامة الفريق أول فيصل الشوبكي، ومدير مكتب جلالة الملك الدكتور جعفر حسان، والوفد المرافق للرئيس الفلسطيني.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الأردنية( بترا) عقب اللقاء، قال الرئيس عباس: إن لقاء جلالة الملك يأتي في إطار التواصل المستمر والتنسيق المشترك بين القيادتين حيال مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية، خصوصا بعد زيارة جلالة الملك الأخيرة إلى موسكو والزيارات المقبلة إلى الأمم المتحدة، إضافة إلى شؤون الداخل الفلسطيني، وبما يعزز رؤية البلدين تجاه هذه القضايا.

ولفت إلى أن اللقاء تناول ما يجري في مدينة القدس، وما تتعرض إليه من خطر إسرائيلي، والدور الذي يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني لحماية القدس ومقدساتها والدفاع عنها.

كما أشار عباس إلى أن الاجتماع تطرق أيضا إلى تطورات الأوضاع على الساحتين السورية واللبنانية.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الملك لعباس (هدهد منظم)

    الأحد 30 آب / أغسطس 2015.
    بسم الله الرحمن الرحيم بادئ ذي بدء الحق اقوله لكم بان القضية الفلسطينية كانت ومازالت وستبقى في قلوب وعقول وفكر واحاسيس ومشاعر وضمائر الهاشمميون منذ الثورة العربية الكبرى والى يومنا هذا حيث تلقى كل الدعم والمساندة والمساعدة والتواصل على كافة الابعاد والاتجاهات والمحافل المحلية والعربية والاسلامية والدولية من لدن سيدنا ابا الحسين العظيم صاحب الولاية الهاشمية على القدس والمقدسات جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه واطال في عمره واعز ملكه سواءا اكان ذلك ضمن البعد الاردني الفلسطيني المباشر وغير المباشر والذي يتجسد بتقديم الدعم والمساندة والمساعدات المادية والمعنوية وقوافل المساعدات والمستشفيات الميدانية وكفالة الايتام او من خلال المحافل الدولية ولقاءات التشاور والتعاون والتنسيق مع كافة قادة دول العالم لغاايات وضع العالم امام مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية وياتي هذا اللقاء الاخوي مع الرئيس الفلسطيني السيد محمود عباس الافخم ضمن كافة اطر وعلاقات التعاون والتنسيق المشترك والتشاور وتقديم النصح والنصيحة وسماع كافة وجهات النظر لغايات الوصول الى تحقيق الحل العادل والدائم للقضية الفلسطسنية وحفظ الله الاردن وفلسطين قيادة وشعبا وحكومة وجيشنا العربي المصطفوي والاجهزة الامنية والله ولي التوفيق