خضر: عدم استقرار التشريعات أهم تحد يواجه "الهيئة المستقلة"

تم نشره في الثلاثاء 1 أيلول / سبتمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • أسمى خضر -(ارشيفية)

محمد العشيبات

الكرك-  أكدت نائبة رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات أسمى خضر أن أهم تحد يواجه عمل الهيئة هو عدم استقرار التشريعات التي تخص العملية الانتخابية، مما يربك عملية الهيئة المستقلة في وضع مواد تعريفية بالعملية الانتخابية.
واشارت خلال لقاء ضم عضو مجلس مفوضي الهيئة محمد المصالحة وعلي الدرابكة ورئيس الجمعية الاردنية لمحاربة الفساد صلاح المعايطة مع مؤسسات المجتمع المدني بالكرك ان الهيئة تعمل من خلال هذه اللقاءت لتقييم تجربة عمل الهيئة خلال الفترة الماضية، وزيادة مستوى التعاون مع المؤسسات اضافة الى اطلاع الشركاء على محاور عمل الهيئة وأهم منجزاتها.
وفي بداية اللقاء أكد الدكتور محمد المصالحة أن نجاح العملية الانتخابية لا يعتمد على الهيئة وحدها، وليست مسؤوليتها وحدها بل هي نتاج لتضافر جهود جماعية تحرص على أن يصل المرشح الذي أراده الناخبون بحرية، وبنزاهة وشفافية، وباجراءات عادلة ومتساوية الفرص أمام الناخبين، من الجنسين ومن مختلف الأعمار والخلفيات الثقافية والاجتماعية، بما يعتبر الأساس الواضح للعملية الديمقراطية ككل .
وأكد المصالحة حرص الهيئة على اتباع نهج التشاورية والانفتاح مع شركائها في المشورة والتنفيذ في العملية الانتخابية، من قيادات مجتمعية مؤهلة في العمل العام، وابرزها مؤسسات المجتمع المدني، ومن خلال تحديد فئاتها المستهدفة وعنوانها العريض هو الناخب الأردني سواء كان مسجلاً أو محتملاً أو مؤهلاً، مع التركيز على قطاعات الشباب والمرأة وطلب المساعدة المجتمعية لتعزيز مشاركة ذوي الاعاقة في العملية الانتخابية من خلال تسهيل البنية التحتية لمراكز الاقتراع والفرز.
من جهته استعرض أمين عام الهيئة الدكتور علي الدرابكة أهم الانجازات والملفات المستقبلية للهيئة المستقلة للانتخاب خلال فترة الانتخابات، وابرز التحديات التي واجهت عمل الهيئة عند انطلاقتها من نواحي البيئة التشريعية والسياسية والاطار الزمني والمؤسسي للهيئة.
 كما أشار الدرابكة الى سعي الهيئة نحو التقييم الدائم لعملها لترسيخ وتعزيز ثقة المواطن بالعملية الانتخابية وتطوير اجراءاتها بما يضمن حق الناخب في وصول مرشحه الذي اختاره إلى مجلس النواب، وضمان نجاح العملية الانتخابية وفقاً لأعلى درجات النزاهة والمعايير الدولية.
وفي الجلسة الثانية تحدثت خضر عن تقييم العلاقة الحالية بين مؤسسات المجتمع المدني والهيئة وضرورة الانفتاح ومد جسور التعاون بين الطرفين لضمان نجاح العملية الانتخابية، وتعزيز علاقة التعاون والتنسيق، إذ تنشط في مجالات التوعية والتثقيف وتحفز الحوار والتدريب وبناء القدرات والمساهمة في الرقابة على الانتخابات والاجراءات كافة، بصفتها شريكا حقيقيا في دعم مشاركة الناخب الأردني في العملية الانتخابية والثقة في نتائجها.
بدوره تحدث رئيس الجمعية الأردنية لمحاربة الفساد صلاح المعايطة عن أهمية تفعيل دور مؤسسات المجتمع في المشاركة في العملية الانتخابية، بدءًا من مرحلة التسجيل مروراً بالاقتراع والفرز وانتهاءً بإعلان النتائج وإصدار التقارير.
وفي نهاية اللقاء دار نقاش موسع بين المشاركين أجاب فيه المفوضون والأمين العام على أسئلة واستفسار الحضور.
mohammad.ashaibat@alghad.jo

التعليق