تحويل إسرائيل لمياه نهر الأردن إلى صحراء النقب قلل من موارده المائية

خبراء: البحر الميت يتلاشى ببطء

تم نشره في الاثنين 14 أيلول / سبتمبر 2015. 05:40 مـساءً
  • منظر عام لشاطئ البحر الميت - (تصوير: محمد ابو غوش)

عمان- في الوقت الذي يرتفع فيه منسوب البحار في العالم، تنحسر مياه البحر الميت بوتيرة متسارعة، إذ يفقد البحر الواقع في أخفض نقطة بالعالم كثيرا من مساحته وعمقه بفعل عوامل بشرية وطبيعية، وقد يتلاشى البحر الميت كليا بحلول 2050.

ونقلت قناة "سكاي نيوز" عن خبراء في الطبيعة تأكيدهم أن منسوب البحر الميت يفقد من عمقه ما معدله 60 سم سنويا وكيلومترين من مساحته.

البحر الذي يتوسط وادي الأردن تبلغ مساحته نحو 550 كليو مترا، ويصل طوله في أقصى حد نحو 17 كيلومترا، ويصل طوله لـ 70 كيلومترا، وينخفض عن مستوى سطح البحر بنحو 400 متر.

ويقول مدير جمعية الحياة البرية الفلسطينية عماد الأطرش، إن عوامل بشرية وأخرى طبيعية ساهمت كثيرا في انحسار البحر الميت في السنوات الأخيرة.

وأوضح الأطرش أن زيادة مصانع استخراج الأملاح والبوتاس على شواطئ البحر، خاصة في الجانب الإسرائيلي، ساهمت في ضخ كميات كبيرة من مياه البحر.

وأشار إلى أن قيام إسرائيل بتحويل مياه نهر الأردن إلى صحراء النقب في الجنوب قلل من موارد المائية التي تصب في البحر الميت.

وعن العوامل الطبيعية التي ساهمت في تجفيف البحر، يقول الأطرش إن حفرا كبيرة بدأت بالظهور بالسنوات الأخيرة في البحر الميت وتسبب هذه الحفر في تسرب كميات إضافية من مياه البحر الميت، ويرجع الخبير البيئي هذا الحفر إلى تركيبة التربة الضعيفة في المنطقة.

ويضيف رئيس جمعية الهيدرولوجيين الفلسطينيين، عبد الرحمن التميمي، سبب آخر هو تذبذب سقوط الأمطار، الأمر الذي أدى إلى تراجع المياه التي تغذي البحر الميت.

ويرى التميمي أنه في حال استمر انحسار مياه هذا البحر على هذه الوتيرة، فإنه لن يكون موجودا بحلول عام 2050.

ويفقد البحر الميت 60 سم من عمقه وكيلومترين من سطحه سنويا، وفقد البحر الميت من مساحته الإجمالي نحو 30 كليو مترا السنوات الأخيرة، بحسب التميمي.

ويؤكد الخبير البيئي أن لا مستفيد من تلاشي البحر الميت، حتى أن شركات الملح والبوتاس تحقق ربحا على المدى القصير، لكن ذلك لن يطول.

 

التعليق