وقفة في إربد تنديدا بالاعتداءات على الأقصى

تم نشره في الاثنين 14 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً

أحمد التميمي
إربد- ندد مشاركون في وقفة احتجاجية نظمها حزب جبهة العمل الإسلامي أمام مسجد الفيحاء في إربد مساء أول من أمس بالاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى ومحاولات تقسيمه زمانيا ومكانيا، وآخرها الحريق الذي أضرم في المسجد القبلي داخل المسجد.
وأكد المتحدثون خلال الوقفة التي حملت عنوان "هبوا لنصرة الأقصى المبارك"  أن المسجد الأقصى خط أحمر محذرين من المساس به، مطالبين الحكومة اتخاذ كافة الخطوات التي تحمي المسجد من الاعتداءات الاسرائيلية .
وردد المشاركون هتافات تندد بالاعتداءات الصهيونية وتحيي المرابطين والمرابطات في ساحات المسجد، إضافة إلى هتافات طالبت بطرد سفير الكيان الصهيوني من الأردن وقطع العلاقات مع العدو الصهيوني.
وطالب المشاركون بتحرك شعبي يعيد للأمة دورها في استعادة مقدساتها والدفاع عنها في ظل "الخذلان الرسمي العربي لقضايا الأمة وعلى رأسها قضية فلسطين"، داعين الحكومة باتخاذ إجراء سياسي فاعل وجاد تجاه ما يجري في المسجد الأقصى"، وعدم الاكتفاء بتصريحات الإدانة والشجب في ظل استمرار تدنيس المسجد الأقصى من قبل الصهاينة.
وطالبوا بطرد سفير الكيان الصهيوني من عمان، وسحب السفير الأردني من الكيان الصهيوني، مؤكدين على ضرورة دعم مشروع المقاومة في فلسطين، مطالبين بتحرك رسمي عربي شعبي لوقف تلك الاعتداءات الصهيونية.
كما أكدوا على وقوف الأردنيين صفا واحدا ضد العدوان الصهيوني على المسجد الأقصى، موجهين تحية إلى المرابطين والمرابطات في ساحات المسجد الأقصى.

التعليق