وفاة حاج أردني وفقدان آخر في حادث منى

تم نشره في السبت 26 أيلول / سبتمبر 2015. 02:46 مـساءً
  • جانب من إخلاء مصابين بحادث تدافع الحجاج في منى

مكة المكرمة- تأكد اليوم السبت وفاة حاج أردني في حادث التدافع الذي وقع في مشعر منى أول أيام عيد الأضحى المبارك، فيما ما زال البحث جاريا عن حاج آخر مفقود.

وأجرى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اتصالا هاتفيا اليوم مع وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية رئيس بعثات الحج الأردنية الدكتور هايل داود ومع القنصل الأردني في جدة لمتابعة الاجراءات المتعلقة بالأمر، والاطمئنان على أوضاع البعثة الأردنية.

وقال وزير الأوقاف في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) ان معلومات وصلت للبعثة الأردنية مساء أول ايام العيد تفيد بفقدان حاجين أردنيين اثر حادث التدافع في منى، وقامت البعثة على الفور بتشكيل فريق عمل لمتابعة المفقودين وتمت زيارة جميع المستشفيات التي نقل اليها المصابون والمتوفون، بالتنسيق مع الجهات السعودية المختصة والقنصلية الاردنية في جدة، وبالتعاون مع ذوي وأصدقاء المفقودين.

واضاف أنه تم صبيحة اليوم السبت التأكد من وفاة الحاج المرحوم باذن الله أحمد صالح أبو عوالي (56) عاما في الحادث، وهو من حجاج الفرادى من خارج البعثة الرسمية، مشيرا الى أنه تم الاتصال بذويه لتعزيتهم والتصريح منهم بدفنه في مكة المكرمة.

واوضح داود أن البحث ما زال جاريا عن حاج مفقود آخر وهو سامي علي خلف البطاينة (70) عاما من حجاج البعثة الرسمية، ويجري البحث عنه من قبل أعضاء البعثة وولده الذي كان يرافقه عند وقوع الحادث وتعرض لاصابات أدت الى ادخاله المستشفى لتلقى العلاج وخرج سالما معافى.

(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »انسانيه (مخنوق من الخبر)

    الاثنين 28 أيلول / سبتمبر 2015.
    من السؤول عن الحادث
  • »انا لله وانا اليه راجعون (عامر النسور)

    الأحد 27 أيلول / سبتمبر 2015.
    اللهم اغفر لهم وارحمهم وارزقهم منازل الشهداء
  • »المسؤولية الحكومية (إحسان مؤمن)

    السبت 26 أيلول / سبتمبر 2015.
    كعادة الحكومة تصرح بعد وقوع أي حادث في العالم وقبل أي دولة أنه لا يوجد ضحايا أردنيين في الموقع، وبعد عدة أيام تبدأ الأخبار المؤسفة بالتواتر عن قتلى وجرحى أردنيين في الحادث...
    يكفي إستهتار بعقول الأردنيين، كأن المسؤولين الحكوميين على معرفة بجميع الأردنيين في العالم ليتم النفي ومن بعده الإعتراف بوجود ضحايا أردنيين.
    يجب على البرلمان إستجواب وزير الأوقاف لإعلانة مباشرة بأنه لا يوجد ضحايا أردنيين في حادث التدافع ومن ثم إعلان وجود ضحايا أردنيين، وما سبب ذلك من تعب نفسي لعائلات الحجاج الأردنيين.
    رحم الله الموتى وعاقى المصابين.