مصادر فلسطينية -إسرائيلية: كيري يمنع لقاء عباس نتنياهو

تم نشره في الأحد 27 أيلول / سبتمبر 2015. 11:00 مـساءً
  • وزير الخارجية الأميركي جون كيري-(أرشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة- نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أمس، من وصفتهم بـ"مصادر فلسطينية وإسرائيلية مسؤولة"، قولها، إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، منع عقد لقاء بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في الايام الأخيرة، وسط تقديرات بأن كيري معني بمشاركة أميركية. وكان عباس قد التقى كيري الليلة قبل الماضية، على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.
وكانت سلسلة من الأنباء قد تحدثت في الايام الأخيرة، عن تبادل رسائل غير مباشرة بين عباس ونتنياهو، منها ما نقله الوزير الإسرائيلي السابق مئير شطريت من عباس الى نتنياهو، وفق ما قاله اربعة دبلوماسيين إسرائيليين سابقين، التقوا أبو مازن في العاصمة الفرنسية باريس في الاسبوع الماضي. ووفق هؤلاء الدبلوماسيين، فإن عباس قال له في اللقاء، إنه كان يعتزم لقاء نتنياهو، "إلا أن جهة ثالثة ليست إسرائيلية منعت اللقاء".
وقالت الصحيفة، إنه "ليس واضحا على الاطلاق ما هو السبب لهذا الطلب الاستثنائي لكيري من عباس. فقد كان وزير الخارجية الأميركي العنصر الاساس في الأسرة الدولية الذي حاول في السنوات الاخيرة دفع المسيرة السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين. ويدعي مسؤولون فلسطينيون بان كيري لم يرغب في أن يعقد اللقاء بين نتنياهو وعباس دون مشاركة أميركية وأكثر من ذلك دون وساطته الشخصية. وحسب رواية اخرى، لجهات إسرائيلية، فقد كان كيري ما يزال منشغلا بتمرير الاتفاق النووي مع إيران في الكونغرس ولم يكن بوسعه ان يكرس وقتا للموضوع الإسرائيلي الفلسطيني. وشككت مصادر أميركية بالطريقة التي وصف فيها عباس ومقربوه الاحداث وادعوا بان الامر بدا كمحاولة فلسطينية لإلقاء المسؤولية في أن عباس غير معني باللقاء مع نتنياهو على الولايات المتحدة".
وحسب الصحيفة، فإن طلب كيري بعدم عقد اللقاء، لا يعني أن وزير الخارجية الأميركية غير معني بالعودة إلى الاهتمام بالمسيرة السلمية الإسرائيلية الفلسطينية. عمليا، رغم أنه بشكل رسمي ما يزال البيت الابيض يعلن بان الإدارة تجري اعادة تقييم لسياستها من المسيرة السلمية، يدعي موظفون إسرائيليون وأميركان كبار بانه عندما يكون الاتفاق النووي مع إيران قد اجيز في الكونغرس ويوجد في مرحلة التطبيق، فان كيري معني بأن يشرع في الجهود لأحداث اختراق في المسيرة السلمية.
وقال موظف أميركي كبير للصحيفة، طلب عدم ذكر اسمه بسبب حساسية الموضوع السياسي، إن "وزير الخارجية معني بالعودة للاهتمام بهذا الموضوع. وكجزء من اعادة تقييم سياستنا، يتحدث كيري مع طيف واسع من الخبراء والمحافل ذات الاهتمام بالمسألة كي يفهم على نحو افضل الامكانيات التي توجد أمامه".
ومن المفترض ان يلتقي كيري يوم الجمعة في نيويورك، برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وسيكون هذا أول لقاء بين الرجلين منذ زمن بعيد وهو يستهدف ايضا اعداد اللقاء الذي سيعقد بين نتنياهو والرئيس أوباما في البيت الابيض في 9 تشرين الثاني.

التعليق