100 طفل غزي يغادرون عمان للعلاج في سلوفينيا

تم نشره في الأحد 4 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان- ودع وفد نيابي من لجنة فلسطين النيابية وكتلة الاتحاد النيابية في مجلس النواب، والشركة الأردنية للطيران أمس، في مقر حزب الاتحاد الوطني، مجموعة أطفال غزيين جرحى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، المتجهين إلى جمهورية سلوفينيا لتلقي العلاج وتركيب أطراف صناعية والرعاية الصحية الشاملة.
وقال رئيس مجلس إدارة الشركة الأردنية للطيران الكابتن محمد الخشمان، ان هذا الجهد الذي تدشنه الشركة، سيستمر في رحلات إضافية الأشهر المقبلة، لتقديم العلاج والتأهيل وتركيب الأطراف الصناعية لنحو 100 طفل من جرحى القطاع، وبدعم من الرئيس السلوفيني السابق الدكتور دانيلو تيرك والهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية.
وأشار إلى أن رحلة العلاج الواحدة تضم 10 أطفال يعالجون على مدار شهر ومن ثم يعودون إلى بلادهم، لممارسة حياتهم الطبيعية وادماجهم في مجتمعاتهم، بعد خضوعهم لمرحلة علاج نفسي، وتركيب أطراف وإزالة آثار حروق وتشوهات.
ولفت إلى أن المبادرة وتستمر عاما ونصف العام، ستضم اطفالا اردنيين ولاجئين سوريين مقيمين على الأراضي الاردنية، بحيث تبلغ كلفة المبادرة الإجمالية 3 ملايين دولار أميركي تتكفل الشركة الاردنية للطيران بجزء كبير منها، بالتعاون مع الهيئة وجهات داعمة في الأردن وخارجه.
وتنقل الشركة الأطفال الغزيين الجرحى من عمان إلى ليوبليانا عاصمة سلوفينيا لتلقي العلاج والتأهيل الطبي، وتمكينهم من تجاوز الاعاقات التي خلفتها الاعتداءات الإسرائيلية على المدنيين في القطاع في السنوات القليلة الماضية، وأدت لإصابة آلاف الجرحى، معظمهم من الأطفال.
وتقل الرحلة الأولى من سلسلة رحلات علاجية للجرحى التي انطلقت امس، مجموعة أطفال مصابين ومرافقين من ذويهم، وطواقم من الشركة، ومسؤولين من الهيئة، والقنصل الفخري لسوفلينيا عيسى مراد.
من جانبه، شكر رئيس لجنة فلسطين النيابية النائب يحيى السعود، جهود الشركة في مساعيها لتوفير العلاج للجرحى الغزيين.
وسيرافق الأطفال كوادر متخصصة في العلاج الطبيعي لمتابعتهم وعلاجهم في سلوفينيا، كما سيؤهلون بعد عودتهم ويدربون على كيفية التعامل مع هذه الأطراف الصناعية، وسيتلقون علاجهم في مستشفى سوتيشيا بليوبليانا.-(بترا)

التعليق