د. جاسم الشمري

مليشيات متناحرة وسط الغابة!

تم نشره في الاثنين 12 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 11:02 مـساءً

من المهازل الواضحة في العراق اليوم، أكذوبة الدستور، وتطبيقه بصورة انتقائية رغم وضوح العديد من مواده، ومنها ما يتعلق بالمليشيات. وهذا ما أثبتته تجارب السنوات العشر المريرة الماضية.
الدستور كان واضحاً في قضية المليشيات، وقد ذكرت المادة (9) منه: "أولاً: -ب- يحظر تكوين مليشيات عسكرية خارج إطار القوات المسلحة".
وهذه المادة -كغيرها من المواد الدستورية- أُجهضت وفقاً للمصالح الحزبية والعشائرية، وصارت مجرد حبر على ورق، وأصبحت المليشيات هي المتحكم الفعلي في عموم المشهد السياسي والأمني. وحتى لا يقال إننا نتكلم بالعواطف دون الوقائع، فإننا سنترك موضوع مليشيات الحشد الشعبي، وتواجدها في مناطق حزام بغداد، وصلاح الدين والمناطق المحاذية للفلوجة، وبقية مناطق المواجهات الفعلية والمتوقعة مع تنظيم "داعش"، لنتحدث عن جرائم المليشيات اليومية في محافظة ديالى (45 كم شمال شرق بغداد)، التي يذبح أهلها بصمت، وتستباح دماؤهم بدم بارد.
ديالى تنحر -الآن- على يد مليشيات رضعت الإرهاب، وشبَّت على القتل والتخريب، وعناصرها يعبثون بالأمن، ولا يحترمون القانون، بل هم فوق القانون، ومدعومون من قيادات تنفيذية وعسكرية في المحافظة، ولا يقيدهم دين أو مبدأ. وبكلمة بسيطة، هم مجرمون محترفون، وعصابات منظمة تقتل الأبرياء بذريعة مقاتلة الإرهاب!
ولا أدري هل جرائم المليشيات في عموم العراق هي ألعاب بهلوانية، وبرامج ترفيهية للمواطنين، أم جرائم إرهابية بشعة تنفذ في وضح النهار؟! الإرهاب الذي تمارسه المليشيات في ديالى اليوم، لا يمكن السكوت عليه، لأنه تجاوز كل التوقعات!
فقبل أسبوع تقريباً، وقع انفجار إرهابي في مدينة الخالص ذات الأغلبية الشيعية (5 كم شمال مركز المحافظة). ولمن لا يعرف الخالص، فإنها مقفلة، ومحاطة بسياج أمني، ومحرمة على الغرباء. وعليه، فإن منْ نفذ الجريمة هم من المدينة، ولديهم مصلحة في زعزعة الأمن. وهم ربما بعض المسؤولين المحليين في الخالص، الذين أقيلوا من مناصبهم نتيجة الضغوط الشعبية الرافضة لهم لأنهم لم يقدموا شيئاً ملموساً لأهلها.
بعد تفجير الخالص بدأ الخوف والرعب ينتشران لدى سكان القرى والمناطق المجاورة، لأن التجربة علمتهم أنهم -وبعد كل انفجار- يكونون ضحية لموجة من عمليات القصف الصاروخي، والاعتقالات العشوائية والاغتيالات. وفعلاً، قبل يومين، أطلقت المليشيات المتمركزة في الخالص وغيرها عشرات الصواريخ على أحياء: هبهب، والكاطون، والسادة، والأسود، وجرف الملح، وغيرها، وراح ضحيتها أكثر من 30 شهيداً وعشرات الجرحى!
تلك المليشيات ما تزال ترتكب -وبصورة علنية ويومية- أبشع جرائم القتل والاختطاف والاعتقال والابتزاز في عموم المحافظة. وسبق أن ارتكبت سلسلة عمليات حرق ونهب لممتلكات أهالي المقدادية النازحين بسبب العمليات العسكرية. وبعد سيطرة المليشيات على المدن -إِثْر معارك محدودة مع مقاتلي "داعش"- استغلت تلك المليشيات الفراغ الأمني فنهبت وسرقت ما خف وزنه وغلا ثمنه، وحرقت منازل المهجرين وبساتينهم في قرى: شاقراق، والعالي، اسيود، منطقة الصدور، وقرية جزيرة وغيرها. وتلك البساتين هي المورد الرئيس لغالبية تلك العوائل!
هذه الأفعال الإجرامية المستمرة تثبت حقداً وكراهية واستهتاراً يطال المدنيين العزل وممتلكاتهم، وكأنها عمليات إبادة جماعية، وتصفية مدروسة لكل معاني الحياة.
التناحر "المليشياوي" في ديالى -وتحديداً في الخالص والمقدادية- هو جزء من الارتباك الأمني الواضح في المدينة، وذلك لأن غالبية الأطراف الحاكمة الفاعلة في المحافظة تنتمي لمليشيات معروفة. وهناك اليوم تناحر واضح بين تيارين كبيرين من المليشيات في الخالص وغيرها، وبالتالي هناك تضارب مصالح "مليشياوية" يُهدد السلم الأهلي، ويُنذر بحرب دموية، وإرهاب يحرق الأخضر واليابس!
المثير للسخرية أن الحكومة المحلية في ديالى غائبة عن ممارسة دورها في حماية المدنيين، بل هي جزء من مشكلة المحافظة، وغالبية المسؤولين يديرون العديد من الملفات الخطيرة، والخاسر الأكبر المواطن المدني الذي آثر السلامة، ورغم ذلك لاحقته المليشيات في عقر داره!
فأين الدولة المدنية التي تحدث عنها دستور "العراق الجديد"؟!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »متى ينتبه العالم على خروقات المليشيات الطائفية (نوفل الحسيني)

    الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    يوم بعد يوم نكتشف مدى روعة و ابداعات الكاتب الدكتور جاسم الشمري وماكتبه ليس هو بمقال سياسي بقدر ماهو نقل صورة عن واقع يومي لما يحصل من انتهاكات يومية على يد مليشيات منفلته ظهرت في غفلة من زمن اغبر مدعومة ايرانيا ومسنودة من الحكومة والمرجعية وتسلطت على رقاب الابرياء واستباحت املاكهم واعراضهم والغاية منها تغيير ديموغرافية محافظة ديالى العزيزة ذات الغالبية السنية ولحظها العاثر تشترك مع ايران بحدود الامر الذي جعل من ايران تعمل على تغير ديموغرافيتها لتخدم مصالحها غير ابهة بسكانها واهلها ومن خلال اذرعها ويأتي بمقدمتها قوات بدر بقيادة العامري على رأس تلك المليشيات التي استباحت وتستبيح يوما ديالى واهلها العزل المجردين من السلاح بكل ماتمتلكه تلك المليشيات من غطرسة وجبروت وبطش علما انهم في الميادين فئران وعلى الابرياء جبابرة كواسر..من واجب اي حكومة لاي دولة في العالم حماية المواطنيين الذين انتخبوهم ولكن في العراق نري العكس الحكومة تريد المواطن ان يحميها ...عجبا كيف نفسر تلك المعادلة ومن المثير للسخرية والدهشهة والاستغراب فعلا ان الجرائم التي ترتكب بحق الابرياء من قبل تلك المليشيات المنفلته لايلقى لها بالا من قبل المسؤولين سواء المحليين او المركز وكان شيئا لم يكن واذ ما حاول احد المدنيين من الدفاع عن نفسه فانه سيتلقى اقسى التهم وابشع العقوبات والتعذيب اولهما انه ارهابي داعشي بعثي صدامي هذه الشماعة التي تلصق بالابرياء دوما لتبرير اعتقالهم والتنكيل فيهم ومايحصل في ديالى يحصل ايضا في حزام بغداد ومناطق اخرى من العراق ولكن ديالى لايزال فيها هذه الانتهاكات يوميا وتطال شريحة واسعة من ابناء العراق المغلوب على امرهم والى الان ولم ولن نسمع صوت لاي منظمة محلية او اممية تكلمت عن الموضوع واستجابت لمناشدة الالاف من سكان ديالى وغيرها من المناطق الي تعيث فيها المليشيات فسادا..فمتى ينتبه العالم على خروقات المليشيات وماتعيثه من فساد احرق الحرث والنسل بدعم ايراني واسناد حكومي ...وتحية للكاتب الرائع على مقاله المهم ....
  • »اذا عدم الحياء (جمال الدين)

    الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    كنت من زمن افكر في مصطلحين الحرام والعيب, فمن لم يردعه الحرام والخوف من العقاب استحى من الناس لكن الذي يظهر من الساسة العراقيين أنهم يصدق فيهم قول رسولنا عليه الصلاة والسلام إذا لم تستح فاصنع ما شئت. وهم المعنيون بقول مارك توين "السياسيون مثل حفاضات الأطفال يجب تغييرهم باستمرار لنفس السبب"
  • »وجهان لعملة واحدة (سعد الحيدري)

    الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    مخطئ من يظن أن هناك خلاف بين هذه المليشيات وبين الحكومة القابعة في المنطقة الغبراء، فما يظهر على السطح بين الحين واﻵخر بينهم ﻻ يعدو أن يكون شكليا على بعض الجزئيات والحصص والمنافع، وهو بالتأكيد ليس على قتل وتهميش وتهجير فالكل متفق ومتواطئ بل ومشارك بدرجة أو بأخرى بذلك وكل حسب الدور المرسوم له، وبالتالي ﻻ يجب التعويل كثيرا على هذا اﻷمر.
    حمى الله وأهله من شر هذه المليشيات ومن يوجهها ويقف وراءها، وبارك الله بك دكتور على هذا المقال الرائع والى المزيد.
  • »"استراتجية دستور برايمر سيئ الذكر"" (يوسف صافي)

    الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    الأخ الكريم د.جاسم وهل تعتقد الغرسة الشيطانية ان يتوالد من ثمرها مايفيد " اصلاح العراق الشقيق بالعودة الى ثوابته حيث ثمر نخيله اطعم اهله وما فاض اطعم اخوانه العرب ؟؟؟ خلع دستور برايمر سيئ الذكر من جذوره والعمل على دستور جديد (الشيطان يسكن بين حناياه ومفرداته)واول مفرداته قانون يعالج التراكمات السلوكية التي خلفها؟؟ "ومن ينصر الله ينصره ويثبت اقدامه" وماثبات اقدام سيد الرؤساء الشهيد صدام حسين رحمة على روحه الطاهرة امام غطرسة ومقصلة المحتل ومن احضرهم على دبابته لخير شاهد على من يتشبث بيمينه دستور امة "خير امة اخرجت للناس" وبيساره وحدتها هدفا ومصيرا وثروات"
  • »لكل عربي سني شريف (ابو احمد - العراق)

    الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    لاحول ولاقوة الابالله،،، لااجد ما اقوله فقد وضعت كل شيء مكانه ووضعت النقاط على الحروف،، واعلم ان العراقيين وهم قله من يتابعون هكذا مقالات ولكن سياتي اليوم الذي ستكون تلك المقالات حجه دامغه على من سمح لنفسه ان يعبث بارواح اسياده الشرفاء وهم من بلد الولاده الاصلاء وليس من ابناء الشرق البغيض ..،، اخي القصص التي تتوالى من ارض العراق اليوم والذي تحكمه اسوء طغمه مرت على وجه الارض يندى لها جبين البشريه،، فبالامس جاء اليّ احد المهجرين لنعطيه ماقسم الله وما باستطاعتنا ان نعطيه من التبرعات وقسم لي وهو منها ويبكي ان حادثه حصلت لاحد الاقرباء لم استطع ان اسمعها للنهايه الا بعد بكاء لازمني طويلا ،،، والقصه هي ان احد الطلبه خطفته المليشات وساومهم الخاطف على مبلغ واشترط ان يذهب الاب بلامبلغ وقال له الخاطف ان ولدك مربوط في شجره ضع المبلغ قريبا منه وخذ ولدك،، جاء الوالد المنكوب بعد عناء وذل جمع المال ووصل الى المكان وجد ابنه مربوط فربطوه مع ابنه واتصلوا بام الولد وقالوا لها ابنك وزوجك موجودون هنا في المكان الفلاني تعالي وخذيهم فقالت وهي تصرخ وتدعوا الله اين اريد ان اسمع صوتهم فتحدثوا معها وعرفت انهم على قيد الحياة فهدء روعها بعض الشيء واعطوها العنوان فلما ذهبت ووصلت اليهم بدء الاجرام الحقيقي لهؤلاء المارقين.. ،،، اتدري اخي الحبيب ماذا فعلوا بها ،، زنوا بالام امام ابنها وزجها ... عندها توقفت واجهشت بالبكاء وقلت له ارحمني يرحمك الله ،، فبكينا وشكونا الامر الى الله لم نرفع القضيه لقضاة .. في بغداد رفعنا القضيه الى محكمة العدل الالهيه حيث لاظلم اليوم ولا هم يحزنون الى قاضي السماء الى من لاوزير معه ولا امير،،، اخي الحبيب وعندما اكمل المجرم فعلته الشنيعه مع الام الطاهره قتل ابنها وزوجها امام عينها واخذ المبلغ وتركها تهيم ليلا في بساتين شهربان ولما اصبح الصباح ذهبت تهيم وتهيل على وجهها التراب لتشتكي وجدت الجناة امامها وقد اتفقوا مع القاضي المجرم ولفقوا لها قضيه كيديه وتنازلت، والفاعل يصول ويجول في المحافظه واغلب اهالي شهربان يعرفون ان هذا الرجل قتل اكثر من 300 سني ويتبجح ويقول الذي يوالي الامام علي عليه ان يقتل سني وقتها ساعترف به انه من الموالين للامام علي،، تبا لهم ولوحدة العراق تبا لهم ولكل من يتبجح بوحدة الصف ،، فوالله لا نلتقي بهم في اي مفصل من مفاصل الحياة سواء الدينيه او الاجتماعيه اوالاخلاقيه،، تبا لهم فنحن منهم براء،،، لاحول ولاقوة الا بالله،، سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لااله الاانت استغفرك واتوب اليك،،، العزاء لكل عربي سني شريف ولاغير
  • »مليشيات ديالى (ابتسام الغالية)

    الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    نعم ديالى أكثر محافظة تعرضت ومازالت تتعرض لإرهاب المليشيات فهي المحافظه الوحيده التي يتم إدارتها من قبل القيادات المليشاوية فهي الأمر الناهي ويخضع لها كل شيء
    أؤيد ماذكره الكاتب بخصوص أحداث قضاء الخالص وقضاء المقدادية
    ومن خلال ماحدث في قضاء الخالص وقرية الهويدر وناحية بني سعد ذات الاغلبيه الشيعية تم ملاحظت دور المليشيات في هذه المناطق ودور حكومة ديالى المتمثلة بشخص المحافظ وغيره في التعامل مع أحداث هذه المناطق وماجرى بالمقابل من أحداث في قرية الحديد وناحية هبهب ومنطقة الكاطون وغيرها ذات الأغلبية السنية التي تعرضت للقصف بالهاونات بعد أحداث المناطق التي تم ذكرها آنفا تعامل طائفي بكل معنى الكلمه وازدواجية في التعامل واضحة للقاصي والداني
    مختصر الكلام التعامل مع أهالي ديالى من قبل حكومة المحافظه والمليشيات المتنفذه فيها يتم بشكل طائفي مقيت
    هذا كله يؤدي إلى عدم استقرار المحافظه أمنيا
    نسأل الله أن يوحد كلمة أهل ديالى وان يجعلهم شوكة في عيون كل من يريد أن يفرقهم ويغير ديموغرافية هذه المحافظة الصامده
    شكرا للكاتب على تسليطه الضوء على محافظتنا المنكوبة
  • »الميليشيات المتناحرة (سوسن فيصل)

    الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    نعم للأسف... سيدي الكريم تبين ان كل شخص ياتي للسلطة يبدأ بالمتاجرة بمشاعر المواطنين وخاصة عندما يتحدثون باسم الوطنية والدين وياتي دور الإعلام ويبدا بالتطبيل لهذا الشخص ومدحه حتى يصدق نفسه لذلك يجب علينا ان نكون واعيين سياسيا اكثر من ذلك... تحياتي لك ولمقالك الرائع اتمنى لك التوفيق...
  • »فضح المليشيات واجب وطني واخلاقي (د مهدي الكبيسي)

    الاثنين 12 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
    لقد اجاد واحسن د جاسم عندما فضح من يدعي التمسك بالدستور والمليشيات المنفلته تقتل وتحرق وتسرق المواطنين الامنين وبالاخص الذين لا ينتمون لمذهبهم ففضحهم على رؤوس الاشهاد واجب وطني واخلاقي لانهم هناك من يروج لهم انهم حماة الدار من الارهاب وانهم يتقربون الى الحسين عليه السلام بافعالهم الاجرامية وانهم جاءوا بفتوى "المرجعية" ففضح افعالهم هو كشفٌ للمستور ولمن يقف وراءهم لكن مع اعتذاري لك ايها الكاتب المقتدر والجريء فان العنوان لا يتساوق مع المضمون الذي لم يفصل لنا في تناحر المليشيات لكنه مقال معتبر من كاتب مقتدر
    وتقبل تقديري