القضاء التركي يتهم 4 أشخاص بالتورط في اعتداء أنقرة

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:03 صباحاً

أنقرة - وجه القضاء التركي الاتهام لأربعة أشخاص بالتورط في التفجيرين الانتحاريين اللذين اسفرا عن سقوط مئة قتيل وقتيلين امام محطة القطارات الرئيسية في انقرة في العاشر من تشرين الاول (اكتوبر) وأمر بحبسهم، كما ذكرت أمس وكالة الاناضول التركية للأنباء القريبة من الحكومة.
وقالت الأناضول إن المتهمين الاربعة الذين لم تكشف هوياتهم ملاحقون خصوصا بتهمة "صنع عبوات ناسفة بنية القتل" و"محاولة قلب النظام الدستوري".
من جهة اخرى، افرج مدعي انقرة المكلف بالملف عن شخصين وأصدر مذكرات توقيف بحق تسعة آخرين يشتبه بمشاركتهم في هذا الهجوم الاكثر دموية الذي تشهده الاراضي التركية. وأعلنت السلطات التركية أنها تشتبه بتنظيم داعش في هذا الهجوم الذي وقع خلال تجمع للمعارضة مؤيد للاكراد احتجاجا على تجدد القتال في تموز (يوليو) بين قوات الامن التركية ومتمردي حزب العمال الكردستاني.
وذكرت الصحف التركية ان الشرطة تشتبه بان شابين تركيين يتحدران من مدينة انديامان (جنوب) وهي معقل للاسلاميين نفذا الهجوم. والاثنان هما عمر دنيز دوندار ويونس ايمري الاغوز. والاخير شقيق شخص يشتبه بانه منفذ هجوم سابق نسبته انقرة الى تنظيم داعش واسفر عن سقوط 34 قتيلا في تموز (يوليو) في سوروتش بالقرب من الحدود السورية.
واكد رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو أمس انه تم التعرف رسميا على هوية أحد الانتحاريين ولكن من دون ان يحدد اسمه بهدف تجنب "إغراق الشعب في القلق".
وقال رئيس الوزراء في مقابلة تلفزيونية "تم التعرف على هوية أحد الإرهابيين. ندرس ايضا الصلة بين هجمات سوروتش وأنقرة ودياربكر. ثمة تحقيقات في هذا الاتجاه".-(وكالات)

التعليق