الذكرى السنوية الثانية لرحيل اللواء مهيار

تم نشره في الجمعة 30 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 12:00 صباحاً
  • اللواء حكمت مهيار الذي صادفت أمس الذكرى السنوية الثانية لرحيله -(أرشيفية)

عمان - الغد - صادفت أمس الذكرى السنوية الثانية لرحيل المغفور له بإذن الله تعالى اللواء حكمت مهيار، أحد أعمدة ومؤسسي الأجهزة العسكرية في الأردن، والذي خدم وطنه الأردن وأخلص له ولقيادته الهاشمية.
انخرط اللواء مهيار في الخدمة العسكرية منذ عهد إمارة شرق الأردن، وتدرج في المناصب حتى أصبح قائدا للسرية الثانية عشرة في الجيش العربي، والتي تمكنت من السيطرة على مستعمرة كفار عتصيون والمستعمرات التابعة لها في منطقة الخليل في العام 1948.
كما شغل عددا من المناصب الهامة خلال مسيرته المهنية، حيث كان أول رئيس للمباحث العامة بعد تعريب الجيش العربي، وقائدا لشرطة العاصمة، ومديرا للأمن العام ومحافظا للعاصمة.
وتقلد المرحوم أرفع الأوسمة الأردنية وأهمها وسام النهضة عالي الشأن من الدرجة الاولى، ووسام الاستقلال من الدرجة الاولى، ووسام الكوكب الاردني من الدرجة الأولى، ووسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الاولى، إضافة الى العديد من الأوسمة العربية والأجنبية.
كما كان للفقيد مساهماته في خدمة المجتمع المحلي حيث كان يرئس جمعية دار الأيتام، وجمعية أسر الشهداء، وكان رائدا من رواد الحركة الرياضية في الأردن وداعما لها.

التعليق