الأردن يتسلم محتالا من عُمان

تم نشره في الأحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 05:34 مـساءً
  • القاء القبض -(تعبيرية)

عمان- الغد- تسلمت إدارة الشرطة العربية والدولية (الأنتربول الأردني) التابعة لمديرية الأمن العام يوم امس من الانتربول العُماني أحد الأشخاص الأردنيين والمطلوب للسلطات القضائية الأردنية عن تهمة الاحتيال بمئات الاف الدنانير مكرر سبعة عشر مرة.
وتم تسلم الشخص بعد تتبعه وملاحقته وجمع المعلومات عنه وبالتنسيق مع الجهات المعنية في سلطنة عُمان من أجل إلقاء القبض عليه وتقديمه للقضاء الأردني.
وقال المركز الإعلامي الأمني في مديرية الأمن العام أن المطلوب كان قد غادر البلاد إلى مكان غير معلوم بعد قيامه بعمليات الإحتيال وذلك عن طريق انشائه مؤسسة مالية فردية في الاردن و بدء الاعلان عنها من خلال المحطات الفضائية كمؤسسة تقوم باستثمار الاموال بطريقة اسلامية و بأرباح مالية كبيرة مما أغرى مجموعة من المواطنين للتعاقد مع هذه المؤسسة وبعقود استثمار مقابل مرابحة على رأس المال وبنسب عالية تصل إلى 40% حيث أبرمت أغلب هذه العقود في عام 2014م  وبعد تجميع هذه المبالغ قام المتهم بإغلاق المؤسسة والمغادرة إلى خارج البلاد ، لتقوم عندها الجهات القضائية الأردنية بمخاطبة الانتربول الأردني من أجل البحث والتحري عنه واستصدار نشرة دولية حمراء وإذاعة بحث بحقه.
وبين المركز الإعلامي أنه ولغايات إحضار المذكور إلى الأردن فقد تم السير في الإجراءات القانونية المنصوص عليها وفق اتفاقيات تسليم المجرمين والمطلوبين بين الدول وعليه فقد تم اتخاذ التدابير اللازمة لإحضار المذكور مغفوراً إلى الأردن بعد ان تم تحديد مكان تواجده ليتم استكمال التحقيقات معه وتوديعه بعد ذلك لمصادر طلبه القضائية .
 و تنفيذا لالتزام مديرية الامن العام في مكافحة الجريمة و المجرمين اين ما كانوا  ستقوم ادارة الشرطة العربية و الدولية (انتربول عمان) باستصدار نشرة دولية بنفسجية من خلال الامانة العامة للانتربول وهي نشرة تستخدم للتوعية من الاساليب الجرمية و ذلك لتنبية جميع الدول التي يوجد بها شعب اتصال و البلغ عددها 193 دولة من هذا الاسلوب الجرمي.
وهذا ونبة انتربول عمان الاخوة المواطنين الى ضرورة عدم التعامل مع الجهات المالية التي تقدم عروض مغرية وغير حقيقية وخاصة عبر وسائل الاعلام الخاصة وذلك حتى لا يقعوا فريسة للمحتالين.

التعليق