اجتماع دولي في عمان يتصدى للآثار السلبية لتلوث الهواء اليوم

تم نشره في الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان - اعتبر خبراء الصحة العالمية أن الاجتماع البيئي الدولي المزمع عقده في عمان اليوم، خطوة عملية باتجاه تنفيذ قرار اممي يتصدى للآثار الصحية السلبية لتلوث الهواء، والذي يعد أكبر المخاطر البيئية التي تتسبب بوفاة 8 ملايين شخص سنويا على مستوى العالم.
ويشارك في الاجتماع الذي يعقده المركز الإقليمي لصحة البيئة التابع لمنظمة الصحة العالمية، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط، وفق بيان صدر عنه أمس، أكثر من 60 خبيرا من دول الإقليم وأوروبا وأميركا، والمنظمات الدولية والمراكز البحثية ذات الصلة، لدراسة تأثير تلوث الهواء بالغبار على الصحة في الشرق الاوسط وشمال إفريقيا.
ومن المؤمل ان تساهم نتائج وتوصيات هذا الاجتماع الذي يستمر اربعة ايام في تحديث دلائل منظمة الصحة العالمية لجودة الهواء.
وأشار البيان الى اعتماد ممثلي الدول المشاركين في جمعية الصحة العالمية المنعقدة في 26 ايار(مايو) الماضي لأول مرة في تاريخها قراراً بشأن التصدي للآثار الصحية السلبية لتلوث الهواء والذي يعد أكبر المخاطر البيئية على الصحة في العالم.
وتشير الارقام العالمية الى انه في كل عام يسجل حوالي 3ر4 مليون وفاة نتيجة للتعرض لتلوث الهواء في الأماكن الداخلية و 7ر3 مليون وفاة نتيجة للتعرض لتلوث الهواء الخارجي، يقع منها أكثر من 400 الف وفاة سنويا في شرق المتوسط.
ويتناول الاجتماع الدولي ثلاثة محاور، يركز أولاها على مراقبة العواصف الرملية ورصدها وتطوير أنظمة الإنذار المبكر التي تتوقع حدوثها، فيما الثاني يناقش التأثيرات الصحية لتلوث الهواء بالجسيمات الدقيقة، فيما الثالث، يتصدى للأبعاد البيئية للعواصف الرملية والغبار ويعالج كيفية الحد منتأثيراتها الضارة.-(بترا)

التعليق