"المهنية العربية" تطالب بحراك دبلوماسي لفرض عزلة دولية على الكيان الصهيوني

تم نشره في الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان -الغد- طالبت الاتحادات المهنية العربية، الدول العربية والإسلامية بحراك سياسي ودبلوماسي جماعي لفرض عزلة دولية على الكيان الصهيوني لمحاولته الاعتداء على أحد أقدس مقدسات المسلمين، ومحاولة تقسيمه.
كما طالبت جامعة الدول العربية باتخاذ موقف داعم لحق الشعب الفلسطيني، مستنكرة ممارسات "العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين وبيت المقدس".
جاء ذلك بختام اجتماع عقدته في مجمع النقابات المهنية أول من أمس، بدعوة من مجلس النقباء لمناقشة الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى، ودعم حق الشعب الفلسطيني في المقاومة والدفاع عن "الأقصى" وكل المقدسات.وأكد المجتمعون رفضهم لإجراءات دولة الاحتلال الإسرائيلي والتي تهدف إلى تهويد مدينة القدس، وفرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى المبارك، وتقديم الدعم الكامل للأهل في فلسطين بانتفاضتهم، واعتبارها حراكا يمثل طموح هذه الأمة في حماية مقدساتها، وإدانة كل محاولات الالتفاف عليها وإجهاضها.
ودعوا إلى توحيد كل الفصائل الفلسطينية على برنامج يحتضن انتفاضة القدس ويعمل على استدامتها وتطويرها، مؤكدين أن حماية "الأقصى" ورعايته وإعماره ونصرة المرابطين فيه واجب وطني عربي رسمي وشعبي.
واستهجنوا، في بيان أصدروه عقب اجتماعهم، الموقف الرسمي العربي، قائلين إنه "لم يُقدّم حتى الآن الحدّ الأدنى من الموقف أو الأداء لنصرة الفلسطينيين العزّل في وجه آلة القتل الإسرائيلية". كما أكدوا أهمية دعم الموقف الأردني في الولاية على "الأقصى"، وكل المقدسات الإسلامية والمسيحية وحمايتها وصيانتها وإعمارها والحفاظ عليها، واعتبار المسجد الأقصى لا يقبل القسمة ولا المشاركة لا في المسجد ولا بساحاته ولا في الصلاة أو في الإدارة ولا بأي شأن من شؤونه.

التعليق