دراسة تصدير المنتجات الأردنية للجزائر وأثيوبيا

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • باخرة حاويات في ميناء الحاويات بالعقبة- (الغد)

طارق الدعجة

عمان - قالت المدير التنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية هناء عريدي إن "المؤسسة تدرس حاليا واقع السوق الجزائري بهدف معرفة احتياجاته من المنتجات والسلع الوطنية".
وبينت عريدي أن المؤسسة تعتزم أيضا إجراء دراسة مماثلة للسوق الأثيوبي قبل نهاية العام الحالي.
ويبلغ عدد سكان الجزائر 40 مليونا تقريبا بينما يبلغ عدد سكان أثيوبيا قرابة 94 مليون نسمة فيما يبلغ مجموع سكان البلدين 134 مليون نسمة.
وأكدت عريدي لـ"الغد" أن الهدف من استكشاف السوق الجزائري والأثيوبي يأتي في إطار إيجاد فرص جديدة أمام المنتجات الوطنية والعمل على تسويقها بما ينعكس ايجابا على زيادة الصادرات الوطنية.
وبلغ حجم الصادرات الوطنية إلى الجزائر خلال الاشهر الثمانية الأولى من العام الحالي نحو 40.4 مليون دينار مقارنة مع 57.6 مليون دينار خلال نفس الفترة من العام الماضي وبتراجع نسبته نحو 30 %.
اما المستوردات من الجزائر فقد بلغت خلال الاشهر الثمانية الأولى من العام نحو 17.5 مليون دينار مقارنة مع نحو 3.4 مليون خلال نفس الفترة من العام الماضي وبزيادة 414 %.
أما بالنسبة لاثيوبيا فقد بلغت الصادرات الوطنية اليها نحو 2.2 مليون دينار مقارنة مع نحو 46.5 مليون خلال نفس الفترة من العام الماضي وبتراجع نسبته نحو 95 % فيما بلغ حجم المستوردات منها نحو 12.8 مليون دينار مقابل 17.5 مليون دينار خلال الاشهر الثمانية الأولى من العام الماضي وبتراجع نسبته نحو 27 %.
وقالت عريدي "هنالك وفد من القطاع العام والخاص يزور السوق الجزائري حاليا لدراسة السوق والاطلاع على الفرص المتاحة أمام المنتجات الأردنية اضافة إلى العمل على إزالة أية معيقات تواجه التبادل التجاري بين البلدين".
وبينت أن الوفد يضم ممثلين عن شركات تعمل في مجال الصناعات البلاستيكية والكيماوية والاسمدة والمستلزمات الطبية والمواد الغذائية اضافة الى مستحضرات التجميل والمشروبات الغازية والمبيدات الزراعية والعلاجات البيطرية.
ورجحت عريدي أن  يتم البدء بدراسات السوق الاثيوبي للاطلاع على الفرص المتاحة امام المنتجات الأردنية قبل نهاية العام الحالي على ابعد تقدير.
وأكدت عريدي أن السوقين الجزائري والاثيوبي من بين أهم الاسواق التي يمكن للمنتجات الأردنية  ان يكون لها فرصة في دخول هذين السوقين.
وبينت عريدي ان المؤسسة عندما تقوم بإجراء دراسات سوق عن أي بلد يتم تنظيم وفد بالمشاركة مع القطاع الخاص للاطلاع بشكل مباشر والتعرف على الفرص ومعرفة مدى تلبية المنتج الأردني لاحتياجات ذلك السوق.
وبينت عريدي أن هنالك تنسيقا وتعاونا مع المؤسسات الحكومية الاخرى المعنية بالترويج  للمنتجات الأردنية من اجل ايجاد اسواق جديدة امام الصادرات الوطنية.

[email protected]

التعليق