هلسة: طريق الرويشد- الحدلات مشروع مشترك بين "الأشغال" والقوات المسلحة

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً

عمان -  الغد - أكد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة أهمية الطريق المنفذ على "الشريط الحدودي"، والذي يربط بطريق الرويشد "الحدلات"، من نواح إنسانية وأمنية، إضافة الى كونه طريقا وطنيا للمملكة.
وقال هلسة، خلال جولة ميدانية تفقد خلالها أعمال المرحلة الثانية من الطريق اول من امس، ان المشروع ينفذ بالشراكة ما بين الوزارة والقوات المسلحة الاردنية.
ورافق هلسة بالجولة مدير الاسكان والاشغال العسكري العقيد المهندس محمد البشابشة، وقال هلسة: "ان الحكومة مستمرة في الوقوف الى جانب اللاجئين السوريين لمواجهة هذه الأزمة الانسانية، وذلك بمواصلة تنفيذ الطرق الرئيسية والفرعية على الشريط الحدودي كاملا".
وكانت الوزارة نفذت قبل عامين المرحلة الاولى من طريق الحدلات – الرويشد على الحدود الاردنية السورية، وبتمويل من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، بمبلغ مليون دينار، لتسهيل تنقل اللاجئين السوريين الى مكان ايوائهم.
وأشار هلسة الى انه تم "الآن الانتهاء من المرحلة الثانية من الطريق، بالتعاون مع القوات المسلحة، بطول 80 كم، وبكلفة 4.7 مليون دينار، فيما سيتم البدء بالمرحلة الثالثة بداية العام المقبل، وبطول 55 كم، حيث يصل الى زاوية الحد العراقي  بكلفة 4.5 مليون دينار".
وتكمن اهمية الطريق بحسب هلسة من الناحية الامنية، في أنه "يسهل طريق حرس الحدود ويحد من التهريب ولتنظيم عملية دخول اللاجئين، والمساعدة في عمليات الرد السريع على عمليات التهريب وتسهيل تقديم وتزويد وتنقل الآليات العسكرية على الشريط الحدودي".
واستمع هلسة الى شرح مفصل من قائد لواء حرس الحدود الأول العميد الركن محمد السحيم عن المنافذ الحدودية والطرق الفرعية والرئيسة على الشريط الحدودي.

التعليق