متى تستلزم حمى الأطفال استشارة الطبيب؟

تم نشره في الخميس 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم ينجم عن العدوى أو أخذ حمّام دافئ أو ارتداء ملابس ثقيلة - (د ب أ)

كولونيا - قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، إنه يتعين على الوالدين استشارة الطبيب فوراً في حال ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل الرضيع الأقل من 3 شهور عن 38 درجة مئوية.
وبالنسبة للأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 6 شهور وسنتين، فينبغي استشارة الطبيب في حال ارتفاع درجة الحرارة لمدة تزيد على يوم واحد.
أما الأطفال الأكبر سناً، فإنه ينبغي استشارة الطبيب في حال استمرار الحمى لديهم بدءاً من 3 أيام أو في حال تدهور حالة الطفل أو في حال ظهور أعراض أخرى، مثل تيبس الرقبة أو صعوبة التنفس أو التشنجات أو صعوبة إيقاظ الطفل. وأوضحت الرابطة أن درجة حرارة جسم الطفل تختلف على مدار اليوم، فغالباً ما ترتفع بنحو 5ر0 درجة ليلاً عن النهار، مشيرة إلى أن ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مؤقت قد ينجم عن العدوى أو أخذ حمّام دافئ أو ارتداء ملابس ثقيلة أو التغطية بمفارش سميكة.
وأضافت أنه يتم تشخيص ارتفاع درجة الحرارة لدى الرضع والأطفال بأنه حمى بدءاً من درجة حرارة تبلغ 5ر38 درجة، مشددة على ضرورة أن يلزم الطفل المصاب بالحمى الفراش، بالإضافة إلى إمداد الجسم بكمية كافية من السوائل؛ حيث يزداد احتياج الجسم من السوائل بنسبة تتراوح بين 10 % و15 % لكل درجة حرارة زائدة على المعدل الطبيعي.
والجدير بالذكر أن الحمى لا تعد مرضاً مستقلاً بذاته، وإنما آلية وقائية للجسم؛ حيث يحد ارتفاع درجة حرارة الجسم من تكاثر الفيروسات والبكتيريا، إلا أن الحمى المرتفعة -أي أكثر من 39 درجة- تُضعف الجسم بشكل كبير وقد تتسبب في قصور وظائفه. - (د ب أ)

التعليق