فوز غير مطمئن للسويد على الدنمارك وأوكرانيا تقترب من النهائيات

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • قائد المنتخب السويدي زلاتان ابراهيموفيتش وفرحة التسجيل بمرمى الدنمارك أول من أمس - (أ ف ب)
  • لاعبو المنتخب الأوكراني يحتفلون بهدف لهم في مرمى سلوفينيا - (أ ف ب)

مدن- حقق منتخب السويد لكرة القدم فوزا غير مطمئن على ضيفه الدنماركي 2-1 في دربي اسكندينافي أول من أمس في غوتنبرغ في ذهاب ملحق التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس اوروبا 2016 في فرنسا.
وسجل اميل فورسبيرغ (45) وزلاتان ابراهيموفيتش (50 من ركلة جزاء) هدفي السويد، ونيكولاي يورغنسن (80) هدف الدنمارك، وتقام مباراة الإياب يوم غد في الدنمارك.
اقيمت المباراة على ملعب نيو اوليفي في مدينة غوتنبرغ وسط إجراءات امنية مشددة غداة الاعتداءات الارهابية التي وقعت في عدة اماكن من العاصمة الفرنسية باريس وراح ضحيتها 129 شخصا على الأقل، وكان أحدها في محيط ستاد فرنسا الدولي عندما كانت تقام المباراة الدولية الودية بين منتخبي فرنسا وألمانيا بطل العالم 2014 (2-0).
وتملك السويد والدنمارك المرتبطتان بجسر اوريسوند بين كوبنهاغن ومالمو تاريخا من المواجهات في المسابقات القارية.
ففي نسخة 1992، خسرت الدنمارك في الدور الأول امام السويد 1-0 قبل ان تحرز اللقب بمفاجأة كبرى، فيما رفعهما التعادل 2-2 في نسخة 2004 في البرتغال إلى ربع النهائي على حساب ايطاليا.
وفي تصفيات 2008 في كوبنهاغن العام 2007، توقفت المباراة بعد اقتحام مشجع دنماركي الملعب واعتدائه على حكم احتسب ركلة جزاء للسويد وطرد الدنماركي كريستيان بولسن للكمه ماركوس روزنبورغ.
وخرجت الدنمارك فائزة على السويد في المواجهات الأربع السابقة بينهما وبدون ان تهتز شباكها.
وكانت السويد حلت ثالثة في المجموعة السابعة التي بدت في متناولها لكنها تخلفت في نهاية المطاف بفارق 10 نقاط عن النمسا المتصدرة و8 عن روسيا الثانية.
وتسعى السويد إلى بلوغ النهائيات للمرة الخامسة على التوالي والسادسة في تاريخها، علما بأن أفضل نتيجة لها تبقى وصولها إلى نصف النهائي العام 1992 حين انتهى مشوارها أمام ألمانيا (2-3) التي خسرت النهائي أمام الدنمارك.
من جهتها، حلت الدنمارك ثالثة في المجموعة التاسعة خلف البرتغال والبانيا، وتبحث بدورها عن التأهل التاسع في تاريخها.
وبعد تمريرات مركزة من القائد زلاتان ابراهيموفيتس ومتابعات فاشلة من جانب ماركوس بيرغ الذي لم يكن في أحسن ايامه، افتتحت السويد التسجيل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الاول عندما مرر المدافع ميكايل لوستيغ كرة من مركز الجناح الأيسر إلى لاعب الوسط اميل فورسبيرغ انهاها على يمين الحارس كاسبر شمايكل في اسفل الزاوية.
وعززت السويد تقدمها في الدقيقة 50 حين احتسب الحكم ركلة جزاء غير واضحة اثر محاولة توماس كالنبرغ اعتراض طريق اميل فورسبيرغ وهو يهم بالدخول الى المنطقة، فانبرى لها ابراهيموفيتش نجم باريس سان جرمان الفرنسي واضعا الكرة بنجاح في الزاوية اليمنى للمرمى (50).
ورفع ابراهيموفيتش رصيده الى تسعة اهداف في مباراته التاسعة في التصفيات، وإلى 60 هدفا في 110 مباريات دولية.
وقلصت الدنمارك الفارق قبل عشر دقائق من نهاية المباراة اثر ركلة ركنية من الجهة اليمنى وصلت منها الكرة الى نيكولاي يورغنسن قرب القائم الايمن فوضعها في الشباك. وحاولت الدنمارك خطف هدف التعادل في الدقائق المتبقية وكانت قريبة من ذلك في اكثر من مناسبة خصوصا من متابعة رأسية ليورغنسن نفسه في الدقيقة الاخيرة، لكن النتيجة بقيت على حالها حتى صافرة الحكم النهائية.
من جهة ثانية، ترجمت أوكرانيا سيطرتها إلى أهداف بتغلبها على سلوفينيا 2-0 في ذهاب الملحق.
افتتح الجناح اندريه يارمولينكو التسجيل بتسديدة قوية هزت الشباك في الدقيقة 22 من اللقاء الذي أقيم على ستاد لفيف.
وحسم المهاجم يفجين سيليزنيوف النتيجة لصالح منتخب بلاده بعد أن أنهى هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 54.
وكان بوسع سيليزنيوف أن يحرز الهدف الثالث بعدها بنحو 15 دقيقة عندما سدد بشكل سيء رغم تمركزه في موقع جيد إلا أن أوكرانيا ما تزال تبدو في موقف قوي يمكنها من حجز مكان في نهائيات فرنسا وذلك قبل مباراة الإياب التي ستقام يوم غد.
ولم تمثل سلوفينيا الكثير من التهديد الهجومي رغم ان برانكو ايليتش سدد فوق العارضة من على حافة منطقة الجزاء في الشوط الأول عقب ضربة رأس متقنة من ميليفوي نوفاكوفيتش.
ولم يظهر أن بوسع الضيوف -الذين يسعون لتكرار الفوز في ملحق التصفيات كما فعلوا في الملحق المؤهل لبطولة أوروبا 2000 على حساب أوكرانيا- العودة في النتيجة مع بداية الشوط الثاني.
وتصدى الحارس سمير هاندانوفيتش قائد منتخب سلوفينيا بشكل رائع لضربة رأس من قبل احد مهاجمي أوكرانيا قبل أن يسدد سيليزنيوف في إطار المرمى في الدقيقة 69.
وحذر ميخائيلو فومينكو مدرب أوكرانيا لاعبيه من الإفراط في الفرحة بسبب الانتصار الذي تحقق أول من أمس، وأضاف في تصريحات للتلفزيون الوطني "خضنا مباراة الذهاب فقط. كان بوسعنا ان نسجل هدفا ثالثا وأنا سعيد لأن سلوفينيا لم تستغل أخطاءنا".
وتابع "اعتقد ان اللاعبين يتفهمون ما يجب عليهم القيام به ولست بحاجة للعثور على أي كلمات إضافية (لتحفيزهم) قبل مباراة الاياب".
وتابع الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو ونظيره السلوفيني بوروت باهور المباراة من المدرجات، وقال يفجين خاشيريدي مدافع أوكرانيا "وجه الرئيس التهنئة لنا في غرفة الملابس عقب المباراة وتمنى لنا حظا أوفر في مباراة الإياب".
وألقى سريكو كاتانيتش مدرب سلوفينيا -الذي كان مدربا للفريق في الملحق المؤهل لبطولة أوروبا 2000- باللائمة على الحكم في الهدف الثاني، وقال "بدأنا ولدينا حالة من التصميم إلا أننا لم نتمكن من مواصلة النهج نفسه. اعتقد أن الهدف الثاني كان تسللا لذا فإن الحظ لم يساندنا اليوم".
وأضاف "النتيجة قاسية علينا إلا انه لا يوجد مستحيل في كرة القدم. سنبذل قصارى جهدنا لانتزاع الفوز وبالنتيجة المناسبة". - (وكالات)

التعليق