كو: كان على الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن يكون "أكثر يقظة"

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى سيباستيان كو - (رويترز)

لندن- اعتبر الانجليزي سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى تعليقا على فضيحة المنشطات المتعلقة بروسيا انه كان يتعين على منظمته ان تكون اكثر يقظة خلال البطولات، وجاء كلام كو في مقال كتبه في صحيفة "صنداي تيليغراف".
وانتخب كو رئيسا للاتحاد الدولي في آب (اغسطس) الماضي بعد ان بقي لثمانية اعوام نائبا للرئيس السابق السنغالي لامين دياك المتهم من قبل القضاء الفرنسي بالحصول على اكثر من مليون يورو للتستر على نتائج فحوصات المنشطات الايجابية.
وقال كو "ان افضل طريقة لحماية الرياضيين هي ان يكون التزامنا تجاههم ثابتا وليس مجرد كلمات، علينا انشاء هياكل تكون دائما في مصلحتهم، وهنا لم يتصرف اي منا بشكل جيد، بما في ذلك الاتحاد الدولي لألعاب القوى. ان بنية مكافحة المنشطات قد خذلت الرياضيين".
واعترف كو بالدور الذي لعبه فيلم وثائقي لإحدى محطات التلفزة الألمانية في القيام بثلاثة تحقيقات كشفت تورط روسيا في قضية المنشطات، مؤكدا "ربما كان ينبغي ان نكون جميعا اكثر يقظة".
وكان اعضاء مجلس الاتحاد الدولي لألعاب القوى صوتوا الجمعة الماضي على ايقاف روسيا مؤقتا من جميع المنافسات الدولية بعد الاتهامات التي وجهتها اليها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بشأن التلاعب بنتائج فحوصات رياضييها.
ولم يحدد مجلس الاتحاد الدولي مدة الايقاف، كما أنه أبقى الباب مفتوحا امام احتمال ايقاف عدائين روس عن المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو بعد نحو 9 أشهر من الآن.
وصوت 22 عضوا مع العقوبة وامتنع عضو واحد عن ذلك فقط من أصل 27 عضوا يشكلون مجلس الاتحاد.
واجتمع رئيس اللجنة الاولمبية الروسية مع رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الالماني توماس باخ قبل يومين وتم الاتفاق على معالجة جذرية لقضية اتحاد العاب القوى في روسيا مع اتخاذ خطوات تتعلق بإجراء انتخابات جديدة للاتحاد في غضون اشهر قليلة وإعادة الاعتبار لنظام مكافحة المنشطات بفعالية.
وأمل باخ في أن يتجنب العداؤون الروس قرار الابعاد عن دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو بعد نحو تسعة أشهر من الآن.
ومن ناحية ثانية، قلل أبرز الرياضيين الروس أول من أمس من أهمية قرار ايقاف بلادهم مؤقتا عن المشاركة في المنافسات من قبل الاتحاد الدولي، وحافظوا في الوقت ذاته على طموحاتهم الاولمبية.
وقالت بطلة أولمبيادي اثينا 2004 وبكين 2008 في مسابقة القفز بالزانة الروسية يلينا ايسينباييفا التي طلبت الرأفة قبل قليل من قرار الاتحاد الدولي، انها "صدمت" بهذا القرار.
ومن جانبه، قال يفغيني تروفيموف مدرب ايسينباييفا، ان بطلة العالم 2013 وصاحبة 28 رقما قياسيا في هذه المسابقة وآخرها هو 06ر5م، تستطيع المشاركة في اولمبياد ريو دي جانيرو 2016 تحت العلم الأولمبي.
وعبر رياضيون آخرون عن قناعتهم بأن السلطات الروسية ستتمكن من حل هذا المشكلة في الوقت المناسب من اجل السماح لمنتخبها بالمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية.
وقال العداء راديل كاتشيفرازوف المتخصص في سباق 400م لوكالة فرانس برس "القرار لا يؤثر على تدريباتنا، ونأمل بإيجاد حل في أسرع وقت ممكن".
ومن جانبه، اعتبر الكندي ديك باوند الرئيس السابق للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات التي طالبت بإيقاف روسيا عن المشاركة في المسابقات الدولية، ان "كل المشاكل ستحل قبل الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو".
وأضاف في مقابلة نشرتها اليوم صحيفة "سبورت اكسبرس" الرياضية "لكن اذا جنحتم نحو التسويف ففي هذه الحال ستقام الألعاب على الأرجح من دونكم".
واعتبر وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو بعد صدور قرار الايقاف الموقت ان بلاده تحتفظ بفرصة المشاركة في اولمبياد 2016، واعدا بالقيام بكل الاجراءات المتاحة في الاشهر المقبلة من اجل رفع هذا الايقاف.
بدوره، رأى رئيس الاتحاد الروسي لألعاب القوى فاديم زيليتشينوك ان بلاده "تملك فرصة تزيد على 50 في المائة" من أجل التوصل إلى رفع الايقاف.
وأعربت بطلة العالم في مسابقة الوثب العالي ماريا كوتشينا عن أسفها، وقالت "كنا نتوقع حميعا قرارا افضل من هذا".
ووصفت قرار الاتحاد الدولي بـ"الظالم"، ووعدت "اي منا لن يترجع ولن يتراخى". - (وكالات)

التعليق