مقتل مشبوهين وتوقيف 7 آخرين في عملية استهدفت مدبر اعتداءات باريس

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 08:10 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 09:11 مـساءً
  • عبد الحميد أباعود العقل المدبر لهجمات باريس قتل وفق تقرير لواشنطن بوست

باريس - ذكرت مصادر إعلامية أن العقل المدبر لهجمات باريس الأخيرة التي أودت بحياة 129 شخصا، البلجيكي عبد الحميد أباعود، قتل أثناء الحملة الأمنية التي نفذتها الأجهزة الأمنية الفرنسية الأربعاء.
من جانبه، قال مدعي عام باريس فرانسوا مولان إن المحققين الفرنسيين لا يستطيعون في هذه المرحلة تحديد هويات القتلى في مداهمات الشرطة التي جرت الأربعاء وإن المشتبه بأنه العقل المدبر لهجمات باريس عبد الحميد أباعود لم يعتقل في العملية.
ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية عن مسؤولين أوروبيين رفيعي المستوى في الاستخبارات قولهما إن أباعود قتل في حملة المداهمة التي قامت بها الشرطة الفرنسية في ضاحي سان دوني شمالي فرنسا.
وشارك أكثر من 100 عنصر أمن فرنسي في عملية دهم لشقة استمرت 7 ساعات، خلفت قتيلين، بمن فيهم عبد الحميد أباعود المشتبه الأول في التخطيط لهجمات باريس الدامية.
وجاء تأكيد مقتل أباعود بعد أن قام خبراء التحقيقات الجنائية والتشريح بتفتيش الشقة، إثر إطلاق النار وإلقاء القنابل داخلها، بحثا عن الحمض النووي وأدلة أخرى.
ورفض المسؤولان الأوروبيان، اللذين لم يتسن لسكاي نيوز عربية التأكد من جنسيتهما أو صحة تصريحهما، الكشف عن هويتهما بانتظار أعلان السلطات المعنية نبأ مقتل أباعود.

التعليق