تقنية "لاي فاي" ثورة نقل البيانات قد تطيح بـ "واي فاي"

تم نشره في الأحد 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 12:50 مـساءً
  • تعبيرية

 

لندن- أفاد موقع IBTimes بأن شركة "فيلميني" قامت بإجراء تجاربها على الاستخدام الفعلي لتقنية "لاي فاي"، التي لا تزال في مرحلة التطوير داخل المختبر.

وأكدت الشركة الإستونية أن سرعة نقل البيانات بلغت واحد غيغابايت في الثانية، وبالتالي فإنها تعتبر أسرع بمقدار 100 مرة مقارنة بعملية نقل البيانات عن طريق تقنية "واي فاي" الحالية. وتتيح هذه التقنية للمستخدم مثلاً نقل فيلم فائق الوضوح HD بالكامل لاسلكياً خلال ثانية واحدة.

ويتم نقل البيانات مع استعمال تقنية "لاي فاي" عبر مسافات قصيرة من خلال تشغيل وإطفاء لمبات دايود LED خاصة، وقد بلغ معدل نقل البيانات في المختبر ما يصل إلى 224 غيغابت في الثانية، وهو ما يعادل سرعة نقل بيانات تصل إلى حوالي 30 غيغابايت في الثانية. ووفقاً لنتائج الاختبارات فإنه من المتوقع ظهور المنتجات الأولى، التي تدعم تقنية "لاي فاي" في الأسواق خلال الثلاث أو الأربع سنوات القادمة، ويرى الخبراء أن هذه التقنية لن تحل محل تقنية "واي فاي" المستخدمة حالياً، ولكنه سيتم استعمالهما معاً.

وتوفر تقنية "لاي فاي" الجديد بعض المزايا النسبية مقارنة بتقنية "واي فاي"؛ حيث يتم نقل البيانات لاسلكياً بشكل أكثر أمناً؛ نظراً لأن إشارات الضوء لا يمكنها اختراق الجدران على عكس إشارات الراديو اللاسلكية، وبالتالي فإن شبكات "لاي فاي" ستتواجد في غرفة واحدة فقط. بالإضافة إلى أن إشارات تقنية "لاي فاي" تكون أقل عُرضة للتشويش والتداخل مقارنة بإشارات "واي فاي".

وبينما تستخدم تقنية "واي فاي" ترددات الراديو لنقل البيانات لاسلكياً، فإن تقنية "لاي فاي" تعتمد على الضوء لنقل البيانات. وقد تم تطوير هذه التقنية على يد هارالد هاس، الباحث الألماني بجامعة إدنبرة، وتم الكشف عنها لأول مرة خلال عام 2011. كما شهد عام 2014 تأسيس اتحاد "لاي فاي" من أجل مواصلة تطوير وتحسين هذه التقنية الثورية. (د ب أ)
التعليق