مورينيو يقلل من شأن الخلاف مع كوستا وكلوب سعيد بعودة المصابين

تم نشره في الثلاثاء 1 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • مدرب تشلسي جوزيه مورينيو وخلفه المهاجم دييجو كوستا - (أ ف ب)

لندن - قال جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي إن دييجو كوستا "حصل على أفضلية" بجلوسه على مقاعد البدلاء، بعدما حدث ذلك مع العديد من اللاعبين الأساسيين في تشكيلة حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وجلس كوستا مهاجم منتخب اسبانيا على مقاعد البدلاء في لقاء انتهى بالتعادل دون أهداف أمام توتنهام هوتسبير الأحد، وعبر عن إحباطه عندما ألقى قميص المران نحو مورينيو ومساعده ستيف هولاند.
وقلل مورينيو من تكهنات تتحدث حول توتر علاقته مع كوستا بعد هذه الواقعة ،التي تأتي بعد مشادة يوم الثلاثاء الماضي خلال لقاء انتهى بالفوز على مكابي تل أبيب الصهيوني في دوري أبطال أوروبا.
وقال مورينيو للصحفيين عقب المباراة: "حصل دييجو على أفضل كبيرة لأنه كان آخر لاعب (من الأساسيين) يجلس على مقاعد البدلاء".
وأضاف "القائد (جون تيري) جلس على مقاعد البدلاء وكذلك (برانيسلاف) إيفانوفيتش و(جاري) كاهيل و(سيسك) فابريجاس وبيدرو وأوسكار و(إيدن) هازارد أفضل لاعب بالموسم الماضي".
وتابع "ولذلك فقد حصل على أفضلية بعدما أبقيته في التشكيلة الأساسية طوال هذه الفترة. دييجو جاهز من الناحية البدنية ويتدرب بجدية كبيرة وروحه إيجابية. كان مستعدا للعب عندما ذهب للإحماء وأرتبط معه بعلاقة قوية".
ولم يسجل كوستا - الذي أحرز 20 هدفا في موسمه الأول مع تشيلسي - سوى ثلاثة أهداف في 11 مباراة بالدوري هذا الموسم، واعترف أن وزنه كان زائدا عند العودة لبدء فترة الإعداد للموسم الجديد.
وبدأ تشيلسي الموسم بشكل سيئ وخسر سبع مرات في أول 12 مباراة بالدوري، ليصبح على بعد خمس نقاط من منطقة الهبوط، لكن مورينيو قال إنه اكتسب خبرة من هذا الموقف.
وأضاف مدرب بورتو وإنترناسيونالي وريال مدريد السابق "تعلمت كيف أتعايش من دون سعادة الفوز بالمباريات".
وتابع "تعلمت تحفيز لاعبي فريقي دون هدف إحراز اللقب وهو أمر ليس سهلا بالنسبة لشخص اعتاد الشعور بسعادة الفوز بالمباريات بشكل دائم وبالنسبة لشخص كان يتطلع دائما إلى إحراز اللقب باستثناء فترة تدريب يونياو ليريا (البرتغالي)".
بليرين يدعم اللاعبين الشبان في أرسنال
أظهر هيكتور بليرين الظهير الأيمن لأرسنال دعمه للاعبين الشبان في أكاديمية النادي للعب مع الفريق الأول، وتعويض إصابة عشرة لاعبين في تشكيلة الفريق المنتمي للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وأصيب أليكسيس سانشيز وسانتي كازورلا ولوران كوسيلني في لقاء بالدوري انتهى بالتعادل 1-1 أمام نوريتش سيتي الأحد، بينما غاب كيران جيبس بسبب معاناته من إصابة بالساق.
وتراجع أرسنال بسبب التعادل إلى المركز الرابع بعدما فشل في الفوز للمباراة الثالثة على التوالي، لكن الاسباني بليرين قال إن هناك فرصة للاعبين الشبان للسير على خطاه باللعب مع الفريق الأول ومطاردة مانشستر سيتي على قمة الدوري.
وقال بليرين لموقع أرسنال على الإنترنت "سبق أن قلت من قبل إن الفريق يملك بدائل عديدة. هناك العديد من الشبان في انتظار الفرصة للعب ويتدرب معنا يوميا الكثير من اللاعبين الرائعين".
وأضاف "هم جاهزون للعب مع الفريق وبكل تأكيد كل لاعب على مقاعد البدلاء لديه نفس مهمة أي لاعب في التشكيلة الأساسية. لا يجب أن نشعر بالقلق بسبب ذلك (الإصابات)".
وتابع اللاعب البالغ عمره 20 عاما "أهم شيء أننا نحتاج إلى خوض كل مباراة بالعقلية المناسبة ومن غير المهم من سيلعب.. نحتاج إلى أن نلعب بشكل أفضل إذا كنا نريد المنافسة على القمة".
ويستضيف أرسنال صاحب المركز الرابع منافسه سندرلاند يوم السبت.
وتضم قائمة المصابين أيضا في أرسنال ميكل أرتيتا وفرانسيس كوكلين وثيو والكوت وداني ويلبيك وجاك ويلشير وتوماس روزيسكي.
كلوب يرحب بعودة الثنائي ستوريدج وهندرسون
رحب يورجن كلوب مدرب ليفربول بعودة المهاجم دانييل ستوريدج والقائد جوردان هندرسون حتى لو كان الفريق فاز بصعوبة 1-0 على سوانزي سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الأحد.
وشارك ستوريدج وهندرسون كبديلين في الشوط الثاني، بينما حقق ليفربول الفوز ليتقدم إلى المركز السادس في الدوري متأخرا بست نقاط عن مانشستر سيتي وليستر سيتي صاحبي الصدارة.
وسجل جيمس ميلنر هدف ليفربول الوحيد من ركلة جزاء وافتقد ليفربول السلاسة في الأداء التي ظهرت في الفوز الكبير 4-1 على مانشستر سيتي في الجولة الماضية لكنه في المقابل قدم عرضا دفاعيا قويا واستعاد اثنين من أبرز لاعبيه.
وقال كلوب للصحفيين "هذه أنباء جيدة بالنسبة لعائلة ليفربول الكبيرة. هما من اللاعبين المهمين جدا لنا ولقد عادا إلى الفريق وظهرا بشكل جيد بعد غياب طويل بسبب إصابتين صعبتين".
واقتصر ظهور ستوريدج على ثلاث مباريات هذا الموسم ولم يلعب منذ الرابع من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بينما غاب هندرسون عن كل مباريات الفريق باستثناء أول جولتين.
وإذا استعاد ستوريدج وهندرسون لياقتهما فمن المرجح دخولهما التشكيلة الأساسية لكلوب في الفترة المقبلة.
وفاز ليفربول ست مرات في آخر سبع مباريات في كل المسابقات وبات قريبا من المربع الذهبي إذ يتأخر بأربع نقاط عن أرسنال صاحب المركز الرابع.
لكن أداء ليفربول في أنفيلد يختلف تماما مع العروض القوية خارج أرضه ومنها الفوز على تشيلسي حامل اللقب في نهاية الشهر الماضي ثم التغلب على مانشستر سيتي برباعية.
وفشل ليفربول في ترجمة استحواذه على الكرة إلى تقدم مريح أمام سوانزي ليواجه الفريق بعض الصعوبات قرب النهاية.
وقال كلوب "كرة القدم ليست رياضة يمكن اللعب فيها في اتجاه واحد. لا يمكن مقارنة المباراتين أمام سيتي وتشيلسي بلقاء (سوانزي) وبسبب المنافس وأسلوب اللعب لا يمكن تقديم نفس الأداء دائما."
واكد يورجن كلوب مدرب ليفربول إن لاعبه فيليب كوتينيو يسير في طريق العودة إلى تشكيلة الفريق في دور الثمانية لكأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم أمام ساوثامبتون غدا الأربعاء.
وغاب كوتينيو عن لقاء سوانزي لتعرضه لإصابة في عضلات الفخذ الخلفية.
وقال كلوب للصحفيين "أدى فيليب تدريبا قويا (يوم السبت) لكن قررنا منذ يومين أو ثلاثة أيام أننا لا نرغب في المخاطرة به وإشراكه في المباراة".
وأضاف "الآن أعتقد أنه أصبح جاهزا. رأيته في غرفة اللاعبين ويبدو في حالة جيدة. سأتحدث إليه وأعتقد أنه سيكون جاهزا لمباراة ساوثامبتون". - (رويترز)

التعليق