تعرّف على أساليب وحلول إدمان الحاسوب لدى الشباب

تم نشره في الأربعاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:09 مـساءً
  • تعبيرية

 

الغد - قال الخبير الألماني ميشائيل دراير إنه من الطبيعي أن يقضي الشباب في العصر الحاضر وقتاً طويلاً أمام شاشة الحاسوب؛ حيث ينبغي ألا يثير ذلك قلق الآباء.

وأضاف دراير، من مركز إدمان الألعاب بجامعة ماينز الألمانية، أنه ينبغي على الآباء أن يدقوا ناقوس الخطر، إذا لاحظوا أن تصفح الإنترنت أو ممارسة الألعاب هي الآلية الوحيدة لدى الشباب لمواجهة التوتر النفسي، إلى جانب الشعور بالتوتر وسرعة الاستثارة في حال حرمانهم من استخدام الحاسوب؛ حيث يشير إلى ذلك إلى الإصابة بإدمان الحاسوب.

ومن الأعراض الدالة على ذلك أيضاً إهمال الجوانب الأخرى من الحياة، مثل الدراسة أو الأصدقاء، بسبب ألعاب الحاسوب.

وفي هذه الحالة ينبغي على الآباء الاتفاق مع أبنائهم الشباب على بعض القواعد السلوكية، مثل إطفاء جهاز الراوتر بحلول منتصف الليل، وكذلك الالتزام بمواعيد تناول الوجبات سوياً، مع عدم اصطحاب الهواتف الذكية أو الحواسب اللوحية إلى طاولة الطعام.

كما ينبغي على الآباء تشجيع الأبناء على ممارسة هوايات أخرى، من خلال الاشتراك في أحد الأندية الرياضية مثلاً أو تشجعيهم على مقابلة الأصدقاء. وإذا لم تُجدي هذه التدابير نفعاً، فينبغي حينئذ استشارة أحد المختصين. (د ب أ)
التعليق