الزعبي: إربد المحافظة الأكبر في عدد أشجار الزيتون

تم نشره في الجمعة 4 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • الأمطار التي سقطت مؤخرا كانت لها آثار إيجابية على أشجار الزيتون وأوراقها -(الغد)

أحمد التميمي

إربد - افتتح وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي مهرجان الزيتون والمنتجات الريفية الثاني بمدينة الحسن الرياضية في إربد امس، والذي تنظمه مديرية زراعة إربد بالتعاون والنقابة العامة لأصحاب معاصر الزيتون بدعم من منظمة العمل الدولية.
وأكد الزعبي أهمية مهرجان الزيتون في تكريس زراعة الزيتون وإنتاج الزيت كمادة غذائية لرفد الاقتصاد الوطني.
وأشار الى ان محافظة اربد تعد الأكبر من المحافظات المزروعة بأشجار الزيتون، لافتا الى ان اكثر من مليون دونم مزروعة بالزيتون في الاردن وتشكل 40 بالمئة من الانتاج الزراعي و77 % من الأشجار المثمرة.
وقال مدير زراعة إربد المهندس علي ابو نقطة ان المهرجان يأتي في ظل النجاح الذي حققه المهرجان الاول من نواحي مساندة المزارعين في الترويج لمنتجاتهم، مضيفا أن فكرة المهرجان انبثقت من كون محافظة إربد تنتج ثلث انتاج المملكة من ثمار الزيتون والزيت حيث تبلغ المساحة المزروعة قرابة 300 الف دونم، فيما يبلغ عدد الاشجار 3.5 مليون شجرة.
وأضاف ابو نقطة ان الزيتون والزيت يشكلان مصدر دخل رئيسي أو ثانوي مساند لقرابة 35 الف اسرة على صعيد المحافظة ما يعكس أهميته في معالجة مشاكل الفقر والبطالة، إضافة الى ان منظمة العمل الدولية تبنت دعم القطاع.
ولفت إلى ان المهرجان يضم عدة اجنحة للزيتون ومنتجاته والمأكولات الشعبية وصناعة الصابون والآليات والمعدات الزراعية ومنتجات الشركات المعنية بالقطاع الزراعي وأجهزة فحص جودة الزيت والزيتون والحرف اليدوية ومنحوتات خشبية ومشاتل زينة.
من جانبها، قالت مديرة المشاريع في منظمة العمل العربية مها قطاع ان المهرجان الثاني يأتي في سياق مشروع التخفيف من أثر اللاجئين السوريين على المجتمعات المستضيفة لهم، وإيجاد آلية لتحسين دخول بعض الأسر في محافظتي إربد والمفرق بتنفيذ انشطة ذات طابع يخدم القطاع الزراعي.
وأضافت أن المشروع اعطى اولوية لمحافظة اربد باعتبار وجود آلاف الأسر التي تعتاش على زراعة الزيتون ومنتجاته، أو يشكل دخلا مساندا لها، مؤكدة استمرارية دعم المنظمة للمهرجان العام القادم، وإيجاد آليات لدعمه بشكل مستمر من خلال التشبيك مع مؤسسات معنية بدعم القطاعات الزراعية.
واشتمل معرض المهرجان على منتجات الزيتون والزيت والمواد التي تدخل في صناعتها مادة الزيت، إضافة الى المشغولات اليدوية للمنظمات النسائية المختلفة.

التعليق