مادبا: انتشار معامل الطوب داخل الأحياء السكنية معاناة يومية

تم نشره في الثلاثاء 8 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • مدينة مادبا - (ارشيفية)

أحمد الشوابكة

مادبا – شكا عدد من سكان مدينة مادبا والبلدات التابعة لها، من الآثار السلبية على صحتهم وأطفالهم نتيجة وجود مصانع طوب وقص الحجر، والتي لا تتقيد بوقت دوام محدد، بين أحيائهم السكنية، ما يسبب لهم ولأطفالهم معاناة يومية.
وبين عدد من المواطنين، أن معاناتهم مزمنة وتسببت في أمراض صدرية وتنفسية لأبنائهم نتيجة الأجواء المشبعة بالغبار المتطاير، ولاسيما بالأجواء المغبرة والرياح، مشيرين إلى ضرورة تدخل البلدية لتطبيق الأنظمة ومخالفة المعامل القريبة من التجمعات السكانية.
وطالب المواطن ليث القعايدة وزارة البيئة وبلدية مادبا الكبرى، بتطبيق التعليمات والأنظمة الخاصة بإقامة معامل الطوب وقص الحجر داخل حدود التنظيم وبين التجمعات السكانية، مؤكدا أهمية تحقيق شروط السلامة العامة والصحة، والحد من التلوث البيئي والضوضاء الذي تحدثه هذه المعامل.
وأكد المواطن سليم محمد ضرورة ترحيل هذه المعامل لمناطق خارج تنظيم المدن، خصوصا أن القوانين والأنظمة الخاصة بحماية البيئة تؤكد صحة المواطنين وغقامة مثل هذه المعامل على مسافات بعيدة عن مساكن المواطنين، متسائلا عن دور الجهات المعنية التي تقوم بترخيص مثل هذه المعامل دون الكشف الميداني عن مواقعها، لاسيما أن تجديد ترخيصها مرهون بعدة موافقات رسمية من دوائر مختلفة.
من جانبه، أكد رئيس بلدية مادبا الكبرى المحامي مصطفى المعايعة الأزايدة على أهمية توفير شروط السلامة والصحة العامة للمواطنين في مختلف مواقعهم، مشيرا إلى أن هذه المعامل خصص لها أرض في المدينة الحرفية، وتم مخالفة  22 معملا مخالفا للشروط الصحية والبيئية، بعد أن تم الكشف الميداني على المعامل التي تتسبب في إيجاد بؤر بيئية ومدى الأضرار الناجمة عن عمله.
[email protected]

 

التعليق