النسور يؤكد بجلسة رقابية لـ"النواب" أن الأردن صامد بمنطقة ملتهبة لكنه يدعو المواطن للانتباه

الحكومة: لا خطط حاليا لمشروع استيراد الغاز من إسرائيل

تم نشره في الثلاثاء 8 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 8 كانون الأول / ديسمبر 2015. 10:35 مـساءً
  • جانب من جلسة سابقة لمجلس النواب- (تصوير: أمجد الطويل)

جهاد المنسي

عمان - فيما قال وزير الطاقة والثروة المعدنية إبراهيم سيف انه لا يوجد الآن أية خطط لمشروع للغاز ضمن الأراضي التي تحتلها إسرائيل، وأشاد رئيس الوزراء ونواب بجهود جلالة الملك والاجهزة الأمنية الكبيرة في الحفاظ على أمن واستقرار الأردن ضمن الظروف الإقليمية المحيطة.
كلام الوزير سيف جاء ردا على سؤال للنائب رلى الحروب، حول صفقة الغاز مع إسرائيل، حيث اشار سيف إلى "أن الموضوع توقف عند مذكرة التفاهم الأولية التي تم توقيعها مع شركة انيرجي الأميركية".
وكانت شركة الكهرباء الوطنية الأردنية وقعت قبل أشهر مع شركة "نوبيل انيرجي" الأميركية، المشغلة لحقل ليفاتيان للغاز الطبيعي قبالة السواحل الفلسطينية، مذكرة تفاهم، بحيث يتم بموجبها توريد الغاز الطبيعي الإسرائيلي للأردن للسنوات الـ15 المقبلة.
جاء ذلك خلال جلسة عقدها مجلس النواب صباح أمس برئاسة رئيس المجلس عاطف الطراونة، وحضور رئيس الوزراء عبدالله النسور وهيئة الحكومة، وخصصت للجانب الرقابي، حيث تمت مناقشة 14 سؤالا نيابيا موجها للحكومة، فيها حث الطراونة النواب على تزويد الأمانة العامة للمجلس بأسماء أعضاء الكتل النيابية، التي تنتهي فترة تسجيلها في الخامس عشر من الشهر الحالي.
وفقدت الجلسة في منتصفها نصابها، ما استدعى النائب الأول لرئيس مجلس النواب مصطفى العماوي، الذي ترأس جانبا من جلسة أمس للقول "اعرف أن النصاب غير مكتمل، ولكن هذه جلسة رقابية، ويمكن لنا الاستمرار، وهذا بند ما يستجد من أعمال"، شاكرا الحكومة حضورها بنصاب مكتمل.
وفي الجلسة تنوعت الأسئلة النيابية والمداخلات في بند ما يستجد من أعمال، بين الخدمي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي، فيما شهدت في جوانب منها ملاسنات حادة بين الرئيس عاطف الطراونة والنائب بسام البطوش، حينا، وبين النائبين محمد القطاطشة وخير أبو صعيليك حينا آخر.
وخلال الجلسة أيضا، قال الرئيس النسور "إن حنكة ودبلوماسية جلالة الملك تخدمنا، ونحن مدينون لتلك الدبلوماسية في الحفاظ على الأمن والاستقرار. والحكومة ومجلس النواب والإعلام عليهم دعم تلك الدبلوماسية"، وحيّا الأجهزة الأمنية بكافة أصنافها "باعتبارهم ظهر البلد وحاميه، والبلد صامد بهم، وبمؤسساته ومنها مجلس الأمة ومجلس الوزراء".
وتابع قائلا "دعوني اسأل كم سلاح طيران لدول عظمى على كيلو مترات قليلة منا؟ وهذا يجعلنا ننتبه، والحكومة لا تريد ولا ترغب بإثارة البلد وإثارة القلق، ولكن المواطن يجب أن يعرف لماذا نفعل ذلك وبشفافية عالية"، وأكد أهمية النظر للسياق والوضع العام عند توجيه النقد لسياسات الحكومة، وليس فقط بتسليط الضوء على جانب محدد.
وقال النسور إن "لا أحد يريد أن يرفع فلسا واحدا، أو يؤذي أو يثير ضجة، لكننا نجتهد ونحاول للخروج من هذه المرحلة الصعبة"، مشددا على أهمية الإعلام للتواصل مع الناس، لافتا إلى أن فهم المواطن لما تقوم به الحكومة في هذه المرحلة "مهم جدا".
وتوعد النسور بمعاقبة من يقف في وجه تنفيذ قرارات الحكومة، وقال "من يوقف قرارات الحكومة سيسأل عن الموضوع ويحاسب، ولا يجوز لأحد عدم تنفيذ قرارات الحكومة".
وخلال الجلسة، وفي سؤال للنائب خير أبو صعيليك حول مشكلة تعيين القاطنين في مناطق البادية المختلفة، اعتبر ان ثمة "تفريقا في التعيين بين ابناء البادية وبين من يعتبر مقيما فيها"، مطالبا بالمساواة، ومتسائلا عن السند الدستوري لهذا الأمر "وخاصة أن الدستور أشار إلى أن الأردنيين متساوون في الحقوق والواجبات".
رئيس الوزراء رد هنا بأنه سيوعز للجهات التنفيذية لدراسة الموضوع بحضور من يرغب من النواب.
وردا على سؤال من النائب محمد شديفات حول عدد القضايا المتعلقة بغسيل الأموال، قالت مديرة دائرة وحدة غسيل الأموال في البنك المركزي الأردني دانا جنبلاط إن عدد الإخطارات، التي ترد للبنك "هي ما بين 150-200 إخطار، ويحول بمعدل 25 إخطارا للمدعي العام".
وفي معرض سؤال للنائب احمد هميسات حول أمانة عمان، أشار إلى وجود ما اعتبرها (عمليات كيدية) ضد مدير المدينة فوزي مسعد من قبل أمين عمان.
وطالب النائب أحمد الجالودي في إطار توضيح لسؤال تقدم به حول ضريبة الدخل، بإعادة النظر بقانون الضريبة بما يتوافق مع حقوق الشرائح الفقيرة والطبقة المتوسطة.
وعاد النائب بسام البطوش للإشارة إلى ما يقول انه "عدم أحقية" رئيس مجلس النواب بقطع الصوت عنه أثناء الكلام في الجلسة السابقة، معتبرا انه ليس من حق الرئيس منعه من التعبير عن رأيه، ومنوها الى أن من حق النائب انتقاد المكتب الدائم والرئاسة، وقول ما يشاء تحت القبة.
هذا الأمر، اعتبره الطراونة "خروجا عن موضوع البحث"، فعاد وقطع الصوت عن البطوش مجددا، الأمر الذي استفز البطوش، فبادر إلى توجيه كلامه للطراونة قائلا: "لا حق لك بقطع الصوت عني، وأنا نائب والدستور يحميني ويمنحني حق الكلام"، فيما قال الطراونة "لي الحق بقطع الصوت عنك ان خرجت عن الموضوع"، معتبرا أن البطوش يعطل الجلسة، ومطالبا النواب التصويت على إخراجه من تحت القبة، الأمر الذي لم يصوت عليه المجلس.
وفي بند ما يستجد من أعمال، وجه النائب محمود الخرابشة تحية للقوات المسلحة، مطالبا بتحسين أوضاعهم وزيادة رواتب الموظفين، والمتقاعدين، رافضا رفع المياه المقطوعة في فاتورة المياه.
وأشار النائب تامر بينو إلى ما اعتبره "تطاولا حكوميا على النواب" من خلال ما قاله رئيس ديوان التشريع والرأي نوفان العجارمة، عندما "قال هناك فرق بين حرية التعبير والتبعير" بحسب بينو، الذي أشار إلى انه وقع على مذكرة حجب الثقة عن الحكومة لأن الحكومة أوغلت في رفع الأسعار ولم تحارب الفساد.
وطالب النائب علي الخلايلة بحل مشكلة تسوية الواجهات العشائرية في محافظة الزرقاء، لافتا الى انه منذ زمن وهو يطالب بحل الموضوع، داعيا لحل تلك المشكلة بالسرعة الممكنة وتشكيل لجنة لهذا الغرض.
وانتقد النائب خليل عطية منع طباعة جريدة القدس العربي في عمان، مطالبا الحكومة بالتراجع عن قرارها بالسرعة الممكنة، ولافتا الى أن ذلك من شأنه الإساءة لسمعة الأردن الدولية.
فيما رد وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال محمد المومني بالقول "ان هناك بعض المخالفات الإدارية التي حصلت، واليوم (أمس) تحدثنا مع الصحيفة باتجاه الحل، وستعود الصحيفة للطباعة في عمان خلال أيام قليلة"، لافتا أن الأردن يفتخر بسجله في حرية الإعلام.
وانتقد النائب خير أبو صعيليك ارتفاع نسبة البطالة في اخر تقرير صادر عن الجهات المعنية للربع الثالث من هذا العام، مطالبا بالالتفات إلى هذا الموضوع. هنا أجاب وزير العمل نضال القطامين بأن هذه الفترة من السنة تشهد عادة ارتفاعا لنسبة البطالة لأسباب مختلفة. معتبرا انه لا يؤخذ المعدل الحقيقي للبطالة في الربع الثالث، وان أقل نسبة بطالة كانت في العام 2014 وهي
11.9 %.
وانتقد النائب فيصل الأعور ما اعتبره تعطيلا يمارس من قبل موظفين في دائرة الأراضي. فيما أشار النائب مجحم الصقور إلى صندوق المخاطر الزراعية، مطالبا بتفعيل الصندوق وصرف تعويضات عاجلة للمزارعين جراء موجة الصقيع التي شهدتها المملكة، ومشددا على منح قطاع الزراعة أهمية قصوى.
وثمن النائب سعد البلوي الجهود التي يبذلها جلالة الملك لرفع اسم الأردن عاليا في المحافل الدولية، مجددا الولاء والانتماء للعرش الهاشمي، ومطالبا بزيادة رواتب القوات المسلحة.
وقال النائب حابس الشبيب إن لجنة تعيين أبناء البادية اجتمعت مع وزير الداخلية مؤخرا، مشيرا إلى أنه "ظهر هناك تحايل على القانون من خلال إحضار عقود إيجار وهمية بهدف التعيين"، وتابع نحن "حريصون على تعيين المقيمين في البادية حيث تم تخصيص 30 % من حصة أبناء البادية للمقيمين فيها".
وقال النائب حسن عبيدات إنه يصادف اليوم الذكرى الثامنة والثلاثون لذكرى الانتفاضة الفلسطينية، تلك الانتفاضة التي استمرت 7 سنوات، وفيها قدم الشعب الفلسطيني تضحيات كبيرة، مشيرا إلى أن الانتفاضة الفلسطينية الجديدة لها شهران وهي محصورة عربيا، فلا دعم إعلاميا أو ماديا لها، مقترحا تشكيل لجنة نيابية لدعم انتفاضة الأقصى، ولفت إلى الوضع العربي "السيئ"، مطالبا الدول العربية بتوحيد موقفها من الإرهاب الذي بات يطرق كل باب.
وأشار النائب محمد القطاطشة إلى أن مركز انطلاق سيارات الطفيلة يشهد أزمة خانقة، مشددا على أهمية حل الموضوع، ومطالبا بدعم مستشفى الطفيلة المزمع إنشاؤه من المنحة النفطية، ووجه الشكر للتلفزيون الأردني والإذاعة على دورهما في إظهار الدور الذي لعبه النواب في حل مشكلة رفع الغاز والترخيص.
وقال النائب إبراهيم الشحاحدة أن مركز تأهيل رعاية المعاقين في الطفيلة يوجد فيه 50 موظفا شراء خدمات، وهم يتعاملون مع حالات صعبة جدا، "وقد وردنا خبر بنقل الموظفين الذكور من الطفيلة للكرك، ونقل الإناث من الكرك للطفيلة، الأمر الذي سيشكل عبئا عليهم"، متسائلا عن سبب الإجراء والهدف منه.
وطالب النائب فواز الزعبي بمنح شهداء الواجب حقوقهم، فيما أشاد النائب حازم قشوع بجهود جلالة الملك في المحافل الدولية والداخلية، وقال إن جلالته يقوم بدور عظيم في هذا المجال ويستحق جائزة نوبل عما يقوم به، وتابع "لا اعرف لماذا نتحدث عن سياسة احترازية في الجانب الاقتصادي، وخاصة في ظل الأزمة السياسية المحيطة بنا"، مطالبا بدعم الأردن ومعتبرا أننا مقصرون بدعم أنفسنا.
وقالت النائب فاطمة أبو عبطة إن مركز صحي المشارع ما يزال في بطن السيل، وان مدارس أخرى في الأغوار معرضة للخطر، موجهة تحية للجيش. بينما قال النائب مصطفى ياغي "أن تعيين أبناء المخيمات في الأجهزة الأمنية المختلفة ما تزال تجد صعوبة كبيرة، ونقدم بأسماء للتعيين، وفي كل مرة نتوقف بالإجراءات الأمنية". ولفت الى أن مزايا أبناء الأردنيات "ما زالت مع وقف التنفيذ"، متمنيا الإيعاز للجهات المعنية الالتزام بما أعلن عنه، مطالبا بإعادة تأهيل الشارع الدولي الواصل بين جرش وعمان، وإصلاح الطريق في عين الباشا.
وطالب النائب هايل الدعجة بإجراء تسوية لأحواض الأراضي في الزرقاء معتبرا أن ذاك أمر مهم، ومشددا على تسوية الأحواض في شرق عمان والخاصة بعشائر الدعجة، منتقدا ما اعتبرها تصريحات غير مسؤولة من حكوميين، ومنوها إلى أهمية دمج شركات المطار.
وقال النائب عبدالهادي المحارمة إن منطقة الحمة الأردنية "بيعت لمستثمر لم يفعل فيها أي تطور، الأمر الذي أثر على سكان المنطقة"، كما طالب بإنجاز مطار الأغوار.
وقال النائب مفلح الرحيمي إن الأردن "مستهدف وهنا نقف إجلالا لجهود جلالة الملك وللقوات المسلحة والمخابرات التي تساهم في حماية الأردن"، لافتا إلى أهمية زيادة الرواتب في ظل التضخم والغلاء.
وانتقد النائب يحيى السعود بشدة وزير الخارجية ناصر جودة، وما اعتبره "عزوفا من قبله ومن جهات حكومية تحت ولايته لحضور اجتماعات تعقدها اللجان النيابية"، كما انتقد أمين عمان لذات السبب، ومطالبا رئاسة المجلس الاهتمام بالموضوع، ومنتقدا عدم إرسال الإجابات الحكومية على أسئلة النواب، وهنا أشار وزير التنمية السياسة خالد الكلالدة، الى أن نسبة إجابة الحكومة بالمدة المحددة وصلت الى 97 % وهي نسبة كبيرة، والوزارة تقوم بإبلاغ النواب في حال التأخير بالرد، فيما طالب النائب أمجد المسلماني الحكومة بعدم اتخاذ أي قرار يمس جيوب المواطنين، مطالبا بيوم وطني للسياحة، ومؤكدا على الدور الذي لعبه مجلس النواب مؤخرا في تخفيض سعر اسطوانة الغاز.

التعليق