مؤبنون: الراحل اعطيوي المجالي كان صاحب رؤية وموقف وطني

تم نشره في الاثنين 14 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • مشاركون في حفل تأبين الراحل النائب اعطيوي المجالي في بلدة الربة بالكرك أمس-(الغد)

هشال العضايلة

الكرك - رعى رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز أمس حفل تأبين النائب الراحل اعطيوي المجالي في بلدة الربة شمالي الكرك.
وحضر حفل التأبين رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، ورئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي، وعدد من الوزراء والأعيان والنواب وفاعليات شعبية وسياسية من مختلف مناطق المملكة.
وقال الفايز إن الراحل اعطيوي المجالي كان صاحب رؤية وموقف وطني واضح جسده خلال  مسيرة حياته من خلال دفاعه عن قيم الحق والخير، وكان مناضلا من أجل العدالة الاجتماعية وزعيما عشائريا وسياسيا ومنتميا لوطنه ومليكه وشعبه، وعاش حرا ومات شهيدا.
ولفت الفايز إلى مناقب الفقيد ومواقفه الوطنية، حيث ترك بصمة واضحة في ذاكرة كل من عرفه، لافتا إلى أنه عرف الراحل في الكثير من المواقف ولم يجد فيه إلا الأخ الذى ترك أثرا وسيرة طيبة بحب الوطن والعمل العام، وله سيرة حياة تؤمن بالوحدة الوطنية والعدالة والمساواة، فكان دائما ابن الأردن وفلسطين معا ليكون نموذجا في التضحية والإخلاص لقضية فلسطين التي أحبها واخلص لها كما الأردن.
وأكد مندوب منظمة التحرير الفلسطينية عضو المجلس المركزي لحركة فتح عباس زكي ،عمق الروابط والعلاقات التي تربط بين الشعبين الشقيقين الأردني والفلسطيني، والمواقف الوطنية الأردنية ملكا وشعبا بالدفاع عن فلسطين ومقدساتها، لافتا إلى أن رحيل المجالي شكل خسارة كبيرة لفلسطين التي أحبها، وجسد بنضاله نموذجا لوحدة الشعبين، من خلال انخراطه في العمل العام واكتسابه محبة الجماهير.
وأشار العين ورئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي في كلمة باسم أصدقاء الراحل إلى الدور الوطني لعدد من رموز وقيادات وشيوخ المنطقة والعائلة وأنه سار على خطى الآباء والأجداد في خدمة وطنه ومليكه ليبادله الناس حبا بحب، لينذر نفسه لخدمة الناس والقضية الفلسطينية، لافتا إلى أن المرض لم يمنعه من ممارسة دوره الوطني، فعمل رئيسا للجنة فلسطين بمجلس النواب، وقدم الكثير لوطنه وفلسطين لتعد سيرته نموذجا وطنيا.
وأشار رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية المهندس جمال الصرايرة في كلمة باسم الفعاليات الاقتصادية، إلى شخصية الراحل، التي كانت متميزة بحب الناس والقرب منهم ومساعدة المحتاجين وتلمس حاجاتهم ورؤيته لتطوير العمل المنتج من خلال تأسيسه للعديد من الجمعيات والمراكز التطوعية والإنتاجية لخدمة المجتمع المحلي.
واستذكر رئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس محمد المعايطة، إسهامات الراحل المجالي بالعمل البلدي من خلال ترأسه لبلدية الربة لأربع دورات متتالية ودوره بتأسيس ناد رياضي وجمعيات تطوعية وخيرية وحضوره الدائم بالعديد من اللجان المحلية والوطنية.
وبين النائب المهندس عبدالهادي المجالي في كلمة باسم العائلة أن الراحل كان متمسكا بأردنيته دون نزعة عنصرية محافظا على عروبته ونهجه الفكري الوطني، فكان شيخا وسياسيا ملتزما بمواقفه الثابتة تجاه وطنه وأمته، لافتا إلى أن رحيله خسارة وطنية كما هي عائلية.
واستعرض النائب الأسبق عبدالله الزريقات في كلمة أبناء بلدة الربة، دور المجالي وحياته وإسهاماته الكبيرة لتجسيد روح التآخي والمحبة بين أبناء المنطقة.
وتحدث وزير الإعلام الأسبق راكان المجالي في كلمة ذوي الفقيد، مبينا ان تكريم الراحل هو تجسيد حي لروح ونهج الأسرة الأردنية الواحدة في تكريم رجالات الوطن ودورهم في إعلاء شأنه.
واشتمل حفل التأبين على عرض فيلم وثائقي عن حياة الراحل المجالي منذ ولادته العام 1950 في الكرك حتى وفاته بالإضافة إلى قصيدة شعرية قدمها الشاعر ماجد المجالي.

التعليق