نهائي كأس العالم للأندية

نيمار في سباق مع الزمن وميسي يغيب عن التمارين

تم نشره في الجمعة 18 كانون الأول / ديسمبر 2015. 03:46 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 18 كانون الأول / ديسمبر 2015. 07:09 مـساءً

يوكوهاما (اليابان) - دخل النجم البرازيلي نيمار في سباق مع الزمن من أجل أن يكون جاهزا للمشاركة مع فريقه برشلونة الإسباني في المباراة النهائية لكأس العالم للأندية والتي تقام الأحد في يوكوهاما ضد ريفر بلايت الأرجنتيني.

وغاب النجم البرازيلي البالغ من العمر 23 عاما عن مباراة الدور نصف النهائي الخميس والتي فاز بها برشلونة على غوانغجو ايفرغراند الصيني 3-0 بفضل ثلاثية الاوروغوياني لويس سواريز، وذلك بسبب اصابة في حالبيه لكنه شارك في تمارين اليوم الجمعة وقد يتمكن من اللعب في لقاء الاحد.

ومن جهة أخرى، غاب النجم الارجنتيني ليونيل ميسي عن التمارين بسبب عدم تعافيه من الم كلوي تسبب بعدم مشاركته ايضا في مباراة غوانغجو ايفرغراند، لكن مشاركته في مباراة الاحد ليست مستبعدة بالكامل بحسب ما اشار مدربه لويس انريكي الذي قال: "لا اعلم اذا كنا سنستعيد نيمار وميسي للمباراة النهائية. لا يعلمان اذا سيكونان جاهزين ولا نحن ايضا، وبالتالي علينا الانتظار لمعرفة ما سيحصل".

وبدوره كتب ميسي الذي خضع للفحوصات في المستشفى بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام، في صفحته على موقع فايسبوك للتواصل الاجتماعي: "ليس من الممتع على الاطلاق ان تغيب عن اي مباراة لكني امل ان اتحسن من اجل مساعدة الفريق في النهائي".

ومن المؤكد أن بطل اوروبا بحاجة الى خدمات ميسي ونيمار أو أحدهما على اقله لآن ريفر بلايت ليس غوانغجو ايفرغراند وذلك رغم تألق سواريز الذي اصبح اول لاعب يسجل ثلاثية في تاريخ البطولة.

"لويس لاعب مذهل"، هذا ما قاله انريكي، مضيفا: "انه مقاتل داخل المنطقة وعضو لا غنى عنه في الفريق. عندما تحتاج الى هدف هو دائما موجود ليسجل لك".

ورفع سواريز رصيده الى 22 هدفا في 23 مباراة خاضها في جميع المسابقات هذا الموسم، ما دفع زميله الظهير جوري البا الى الاشادة به قائلا: "لويس كان لاعبا رائعا لعدة اعوام لكن بامكانكم ان تروا بان اسلوب برشلونة يناسبه تماما".

وغاب الظهير الآخر البرازيلي داني الفيش عن تمارين اليوم الجمعة بسبب كدمة في قدمه لكن مشاركته في نهائي الاحد مؤكدة حيث سيحاول مساعدة برشلونة على أن يصبح أول فريق يفوز بلقب المسابقة ثلاث مرات بعد أن رفع الكأس العام 2009 على حساب استوديانتيس الأرجنتيني (2-1 بعد التمديد) ثم اكتسح سانتوس البرازيلي في نهائي 2011 (4-0).

ويأمل برشلونة خلافة مواطنه وغريمه ريال مدريد الذي أحرز اللقب العام الماضي على حساب سان لورنزو الأرجنتيني (2-0).

ومن جهته، يسعى ريفر بلايت، بطل كوبا ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية الذي تخطى سانفريتشي هيروشيما الياباني بصعوبة في نصف النهائي (1-0)، ان يصبح اول فريق ارجنتيني يرفع الكأس.- (أ ف ب)

التعليق