مذكرة تفاهم بين "الاستثمار الأردنية" و"المعارض" الصينية

تم نشره في الاثنين 21 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- وقعت هيئة الاستثمار الأردنية وهيئة المعارض في نينغشيا أمس، مذكرة تفاهم لإيجاد الآلية المناسبة لتنفيذ المشاريع التي تم توقيعها خلال فعاليات معرض الصين والدول العربية 2015، والتي كان الأردن ضيف الشرف في المعرض والذي حقق نجاحات كبيرة للجانبين.
وتتضمن مذكرة التفاهم متابعة الجانبين لتنفيذ المشاريع التي تم التوقيع عليها، والتنسيب مع الجهات ذات العلاقة لحل المشاكل والصعوبات التي تواجه تنفيذ المشاريع، كما سيتم تبادل المعلومات المتعلقة بالمشاريع وتبادل زيارات الوفود لتسهم في تعزيز العلاقات الاستثمارية بين الجانبين.
وأكد رئيس هيئة الاستثمار الدكتور منتصر العقلة، خلال لقائه وفدا صينيا من هيئة المعارض في نينغشيا برئاسة نائب مدير عام الهيئة، اتسي زونقمي، أهمية العلاقات الأردنية الصينية التي أرسى قواعدها جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الصيني، وأن هذه العلاقات اكتسبت الكثير من الزخم والنجاح والتميز في السنوات الماضية نظرا لتطوير مبادرات اقتصادية وتنموية استراتيجية مشتركة بين البلدين.
وقال إن المستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين في شتى الميادين يؤكد حرصهما على تعميق العلاقات الأردنية الصينية على المستوى الاستراتيجي والبناء عليها، خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.
وأضاف العقلة أن توقيع قيادتي البلدين لاتفاقيات الشراكة الاستراتيجية والتي وقعت خلال الزيارة الملكية للصين في أيلول (سبتمبر) الماضي، يسهم في تحقيق تكامل اقتصادي حقيقي بين الأردن والصين.
واستعرض العقلة الإصلاحات الاقتصادية التي أفضت إلى تطورات مهمة في المجالات الاقتصادية تمثلت بتعديل القوانين والتشريعات وتوقيع اتفاقيات عربية وعالمية فتحت أسواقا تصديرية جديدة وسياسات اقتصادية كلية ونقدية ومالية حافظت على تطور الاقتصاد الأردني، مؤكدا أن هذه العوامل مجتمعة أسهمت بإيجاد بيئة حاضنة للاستثمار تمتاز بسياسات حصيفة وتشريعات ناظمة للعملية الاستثمارية.
وأكد العقلة أن هيئة الاستثمار الأردنية مستعدة لتقديم التسهيلات كافة للمستثمرين الصينيين لإقامة مشاريعهم في الأردن، مشيرا الى وجود فرص استثمارية في الأردن في قطاعات عدة.
وأكد أن الشركات الصينية من أكثر الشركات المؤهلة للقيام بذلك، وتستطيع ايجاد فرص استثمارية في مختلف المجالات ومن أبرزها قطاع الطاقة وبخاصة الطاقة المتجددة والصخر الزيتي والثروات المعدنية وكذلك في قطاع النقل، وقطاعات الصناعة والزراعة وتكنولوجيا المعلومات، داعيا المستثمرين الصينيين لاستغلال فرص الاستثمار المتاحة في الأردن.
ومن جانبها، أكدت اتسي زونقمي أهمية العلاقات الثنائية بين الأردن والصين، مشيرة الى النجاح الكبير الذي حققه معرض الصين والدول العربية والذي كان الأردن ضيف الشرف، مؤكدة السعي من خلال شراكتنا للمضي قدماً في تنفيذ المشاريع التي تم توقيعها خلال فعاليات المعرض.

التعليق