"شير بالخير" تنفذ حملة إنسانية في الهاشمي الجنوبي (فيديو)

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 23 كانون الأول / ديسمبر 2015. 11:26 صباحاً
  • جانب من مبادرة “شير بالخير” الخيرية التي انطلقت مؤخرا بمنطقة الهاشمي الجنوبي- (من المصدر)

ديما محبوبه

عمان- استهدفت مبادرة “شير بالخير” الخيرية مؤخرا، منطقة الهاشمي الجنوبي، وأسهمت في مساعدة إحدى عشرة عائلة تقطن في بيوتها وغالبيتهم أمهات لأيتام، وقدمت لها صوبات وحرامات ومواد غذائية، ومساعدات مالية رمزية لبعض البيوت.
ومبادرة “شير بالخير” التي بدأت كصفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تسعى الى مساعدة بعض فئات المجتمع، مثل الأطفال مرضى السرطان، والأيتام، والأطفال ذوي الإعاقة، عبر زيارات إلى المراكز والمستشفيات التي تضمهم، وتقديم مساعدات يتبرع بها أعضاء الصفحة للأسر المحتاجة، أو من خلال ترميم البيوت التي تتعرض للأذى سواء بالاحتراق أو الهدم.
يقول الناشط في مبادرة “شير بالخير” هاني شعبان “إن هدف المبادرة، يتمثل بتوزيع المساعدات للحالات الطارئة والمحتاجين في مختلف أنحاء الأردن”، مبينا أن حملة الهاشمي هذه، تبرعت بها إحدى السيدات، لتوزيعها على أسر محتاجة في الأردن.
ويشير إلى أن معرفة الأسر المحتاجة يكون عادة، بواسطة إمام الجامع في المنطقة، أو أحد الأشخاص المعروفين الموثوقين، وفي هذه الحملة تحديدا، تم معرفة الأسر المحتاجة عبر سيدة تدعى أم محمد الشمايلة التي قادت الحملة إلى البيوت، لزيارتها وتحديد احتياجاتها المطلوبة.
ويشرح أن المواد التي تقدمها المبادرة في الحملة الخاصة بمنطقة الهاشمي الجنوبي، هي الصوبات، والحرامات، والطرود الغذائية الكاملة، والسجاد، والملابس، والمساعدات المالية لبعض الحالات الطارئة.
وبدأت صفحة “شير بالخير” على “فيسبوك”، بأربعة عشر عضوا مؤسسا، ويشترك فيها اليوم، نحو 8 آلاف شخص، يجمعهم عمل الخير، ويحاولون تنفيذ نشاطات دورية، للعائلات المحتاجة في مختلف محافظات ومناطق المملكة.
ويقول مؤسس المبادرة ومشرف صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ليث نصيرات “إن المبادرة تطورت، ولا تقتصر فقط على زيارات المستشفيات والمراكز؛ إذ أصبحت تقدم المساعدات العينية بشكل مباشر للأسر المحتاجة، إضافة إلى ترميم البيوت التي تتعرض للأذى”.
ويذكر أن توسيع قاعدة المبادرة يتم عن طريق صفحة المبادرة على “فيسبوك”؛ إذ يتم تحفيز الأعضاء الجدد، وتنظيم فريق متبرعين كل في منطقته، لمساعدة البيوت المحتاجة والفقيرة؛ إذ إن كل العمل بالمبادرة يتم بتطوع شخصي من أعضاء المبادرة والمشتركين بالصفحة.
ويوضح نصيرات، أن المبادرة نفذت خمس حملات منذ بداية فصل الشتاء الحالي، بدأت مع حملة توزيع الزيت، ثم الحرامات، والمواد الغذائية، والصوبات، وأخيرا حملة الهاشمي الجنوبي، وسيتم تنفيذ حملات، بما أن هناك متبرعين.
ويشير نصيرات، إلى أنه ومن منطلق التشاركية، تم تنسيق توزيع المساعدات مع جهاز الأمن العام مركز أمن الهاشمي الجنوبي، ومن هنا يبرز الدور الإنساني لجهاز الأمن العام.
ويقول رئيس جمعية أيتام مخيم المحطة، عياش كريشان، الذي أسهم بنجاح الحملة في الهاشمي الجنوبي، والمساهمة بتسهيل تنفيذها والتعرف إلى العائلات المحتاجة فيها، وعضو مجلس أمن الهاشمي الشمالي، إن جهود مبادرة “شير بالخير” في المنطقة تدل على الخير في قلوب شباب المبادرة، الذين جمعتهم صفحة على “فيسبوك”، وبدأت معها معنويات الخير ومساعدة الآخرين عند أعضائها جميعا.

[email protected]

التعليق