إربد: توصية بتغريم متعهد بناء مدرسة 11 ألف دينار لتقطيعه أشجار زيتون

تم نشره في الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2015. 12:00 صباحاً
  • آلية تزيل أشجار زيتون لإقامة مدرسة في منطقة كفرسوم بلواء بني كنانة - (من المصدر)

احمد التميمي

إربد - أثار قيام أحد مقاولي البناء لمدرسة أساسية في منطقة كفرسوم التابعة لبلدية الكفارات بلواء بني كنانة بقطع مجموعة كبيرة من أشجار الزيتون استياء العديد من المواطنين، الذين وصفوا عملية القطع بالجائر، في وقت أكد فيه مدير تربية اللواء الدكتور محمد بني عامر أنه سيصار إلى تغريم المقاول مبلغ 11 ألفا و600 دينار كأضرار.
وأشار محمد عبيدات من سكان المنطقة بأنهم فوجئوا بأن أشجارا من الزيتون تملكها مديرية التربية والتعليم كانت استملكتها لغايات بناء مدرسة أساسية للطلبة في المدرسة قد تم قطعها حد الإزالة من جذورها، مؤكدا أن عملية بناء مدرسة صغيرة لا تحتاج إلى تقطيع هذا العدد الكبير من أشجار الزيتون.
ولفت إلى أنه كان بإمكان المتعهد الاكتفاء بقطع أشجار زيتون في منطقة المشروع وليس في مناطق بعيدة كل البعد عن مكان البناء، موضحا بأن أشجار الزيتون التي تم قطعها تشكل فضلا على أهميتها مورد دخل للمدرسة، حيث يتم بيع ثمارها لصالح المدارس في المنطقة.
ووصف المواطن علي عبيدات قطع الاشجار المعمرة بالجائرة وخاصة وأن عملية بناء المدرسة لا يستوجب سوى قطع 30 شجرة زيتون على أبعد تقدير، لافتا الى انه تم قطع جميع اشجار الزيتون والتي يوجد بينها معمرة.
وأوضح مدير التربية والتعليم للواء بني كنانه الدكتور محمد راشد بني عامر، بأنه تم تشكيل لجان متخصصة من قبل مديريات التربية والتعليم والزراعه و المالية في اللواء بهدف تقدير حجم الأضرار الناتجة عن إزالة وتقطيع هذه الأشجار.
ونوه أنه تم حصر الأضرار وتقدير قيمة الخسائر بحوالي 11600 دينار وتم رفع هذه التوصيات بموجب كتاب رسمي للجهات المعنية في الوزارة من أجل خصم المبلغ المالي من حصة المقاول، لافتا الى أن مساحة الارض التي تمتلكها المديرية 6 دونمات ونصف، وأن الحاجة الفعلية للبناء لا تحتاج لأكثر من دونمين.
واشار الى ان المتعهد باشر بعملية بناء المدرسة بقيمة 582 ألفا و345 دينارا وستكون بديلا عن المدرسة الأساسية على مثلث كفرسوم، لافتا الى أن مساحة المدرسة حسب المخططات بما فيها الساحات والملاعب تقدر بـ1900 متر مربع.
Ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق