أردوغان في السعودية لبحث الأوضاع الإقليمية

تم نشره في الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:50 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2015. 03:04 مـساءً
  • الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرياض- وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء إلى السعودية، في زيارة يبحث خلالها مع المسؤولين ملفات المنطقة خصوصا سورية واليمن.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "وصل فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا والوفد المرافق له إلى الرياض اليوم"، حيث كان في استقباله عدد من المسؤولين أبرزهم وزير الخارجية عادل الجبيل.

ومن المقرر أن يلتقي أردوغان في الزيارة التي تستمر يومين، مسؤولين أبرزهم الملك سلمان بن عبد العزيز، بحسب ما أفادت الرئاسة التركية التي أشارت إلى أن البحث يشمل العلاقات الثنائية والمواضيع الإقليمية.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" التركية أن الزيارة "تأتي في اطار تبادل وجهات النظر" حول سلسلة من "الأحداث والمتغيرات الجيوسياسية السريعة التي تمر بها المنطقة".

وأوضحت أنه "على رأس الملفات التي سيناقشها قادة البلدين، الأحداث في اليمن" حيث تقود السعودية منذ آذار(مارس)، تحالفا عربيا ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم، دعما للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

كما سيتطرق الجانبان، بحسب "الاناضول"، إلى "تطابق رؤية البلدين في حتمية رحيل نظام الرئيس (السوري) بشار الأسد، والتأكيد على الحل السياسي للقضية، مع المحافظة على سيادة ووحدة التراب السوري (...) وتحفظهما على التدخل الروسي المباشر إلى جانب نظام الأسد".
وتشهد العلاقات بين أنقرة وموسكو توترا شديدا منذ إسقاط تركيا طائرة حربية روسية كانت تشارك في الغارات الجوية التي بدأت موسكو تنفيذها في سورية نهاية أيلول(سبتمبر).

وفي حين تؤكد موسكو أن هذه الغارات تستهدف "الإرهابيين" فقط، تعتبر المعارضة السورية ودول داعمة لها مثل تركيا والسعودية، أن الغارات تسعى ألى دعم الأسد بمواجهة معارضيه.

وتأتي زيارة أردوغان بعد أقل من أسبوعين على إعلان السعودية تشكيل تحالف عسكري إسلامي من 34 دولة بهدف محاربة "الإرهاب".

وهي المرة الثالثة التي يزور فيها أردوغان السعودية هذه السنة، علما أن الزيارة الأولى في كانون الثاني(يناير) كانت للمشاركة في تشييع العاهل الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز، وقد تلتها زيارة مطلع آذار(مارس).-(ا ف ب)

التعليق