فاتورة النفط الخام ومشتقاته تتراجع %42 في 10 أشهر

تم نشره في الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2015. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- تراجع إجمالي حجم فاتورة المملكة من النفط الخام ومشتقاته خلال الاشهر العشرة الأولى من العام بنسبة 41.9 %، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
وبحسب التقرير الشهري الذي تعده دائرة الاحصاءات العامة، بلغت قيمة هذه المستوردات نحو 2.1 مليار دينار، مقارنة مع نحو 3.7 مليار دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي وبما نسبته نحو 17.8 % من اجمالي مستوردات المملكة خلال هذه الفترة، بينما كانت هذه النسبة نحو 27.5 % خلال الاشهر العشرة الاولى من العام الماضي.
وفي تفصيل أهم الاصناف المستوردة، استوردت المملكة خلال الاشهر العشرة الاولى من العام نفط خام بقيمة 826.7 مليون دينار، مقارنة مع نحو 1.4 مليار دينار خلال الفترة نفسها من العام 2014 وبتراجع نسبته نحو 40.9 %.
كما استوردت المملكة الديزل (السولار) في 10 اشهر بقيمة تقارب 376.9 مليون دينار، مقارنة مع 1.4 مليار دينار في الفترة نفسها من العام 2014، وبتراجع تجاوزت نسبته 72 %.
وضمت الأصناف المستوردة أيضا الوقود الصناعي فيول اويل بقيمة بلغت نحو 203.1 مليون دينار، مقارنة مع نحو 452.9 مليون دينار خلال الاشهر العشرة الاولى من العام الماضي، وبتراجع نسبته نحو 55.1 %.
واستوردت المملكة البنزين خلال الاشهر العشرة الأولى من العام بقيمة 268.9 مليون دينار، مقارنة مع 328.7 مليون دينار خلال الاشهر العشرة الاولى من العام وبتراجع نسبته نحو 18.2 %، فيما ارتفعت مستوردات الغاز الطبيعي إلى 33.7 مليون دينار، مقارنة مع نحو 31.5 مليون دينار بزيادة نسبتها نحو 7 %، ومستوردات الطاقة الكهربائية التي ارتفعت بنسبة 9.5 % لتبلغ 33.2 مليون دينار مقارنة مع نحو 30.3 مليون دينار خلال الاشهر العشرة الاولى من العام الماضي.
ومن جهة أخرى، انخفض العجز التجاري خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2015 بنسبة 12.8 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2014؛ حيث بلغ 7451.9 مليون دينار، كما بلغت نسبة تغطية الصادرات الكلية للمستوردات 38.4 % خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2015، في حين بلغت نسبة التغطية 36.7 % خلال الفترة نفسها من العام 2014 بارتفاع مقداره 1.7 نقطة مئوية.
وانخفضت قيمة الصادرات الكلية خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2015 وبلغت نحو 4.6 مليار دينار بانخفاض نسبته 6.1 % مقارنة بالفترة نفسها من العام 2014، فيما بلغت قيمة الصادرات الوطنية خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2015 نحو 4.02 مليون دينار بانخفاض نسبته 6.4 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2014، وبلغت قيمة المعاد تصديره 625.1 مليون دينار خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2015 بانخفاض نسبته 4.1 % مقارنة بالفترة نفسها من العام 2014.
أما المستوردات، فبلغت قيمتها نحو 12.1 مليار دينار خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2015 بانخفاض نسبته 10.3 % مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2014.
وعلى صعيد التركيب السلعي لأبرز السلع المصدرة، فارتفعت قيمة الصادرات من الألبسة وتوابعها بنسبة 8.8 % والخضار والفواكه بنسبة 0.3 % والبوتاس الخام بنسبة 1.5 % والفوسفات الخام بنسبة 11.0 %، فيما انخفضت قيمة الصادرات من محضرات الصيدلة بنسبة 4.7 % والأسمدة بنسبة 28.6 %.
أما على صعيد التركيب السلعي للمستوردات، فسجلت مستوردات العربات والدراجات وأجزائها ارتفاعاً بنسبة 17.1 % والآلات والأدوات الآلية وأجزائها بنسبة 15.5 % والآلات والأجهزة الكهربائية وأجزائها بنسبة 28.0 % والمجوهرات والمعادن الثمينة بنسبة 35.6 %، فيما انخفضت قيمة المستوردات من النفط الخام ومشتقاته بنسبة 41.9 % والحديد ومصنوعاته بنسبة 7.6 %.
أما بالنسبة لأبرز الشركاء في التجارة الخارجية، فقد ارتفعت قيمة الصادرات الوطنية بشكل واضح إلى دول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا بنسبة 8.5 % ومن ضمنها الولايات المتحدة الأميركية بنسبة 8.6 %، فيما انخفضت قيمة الصادرات الوطنية إلى دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى بنسبة 7.6 % ومن ضمنها العراق بنسبة 41.1 % والدول الآسيوية غير العربية بنسبة 4.6 % ومن ضمنها الهند بنسبة 5.9 % ودول الاتحاد الأوروبي بنسبة 39.0 % ومن ضمنها إيطاليا بنسبة 17.6 %.
أما بالنسبة للمستوردات، فارتفعت قيمة المستوردات من دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 0.7 % ومن ضمنها المانيا بنسبة 8.3 %، فيما انخفضت قيمة المستوردات من الدول الآسيوية غير العربية بنسبة 7.2 % ومن ضمنها تركيا بنسبة 11.2 %، ودول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى بنسبة 20.8 % ومن ضمنها المملكة العربية السعودية بنسبة 25.9 %، ودول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا بنسبة 0.3 % ومن ضمنها الولايات المتحدة الأميركية بنسبة 4.2 %.
أما بالنسبة للتجارة مع دول مجلس التعاون الخليجي، فبلغت قيمة المستوردات من هذه الدول ما مقداره 2713.7 مليون دينار أو ما نسبته 22.4 % من قيمة المستوردات خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2015. أما الصادرات الكلية لهذه الدول، فقد بلغت 1284.3 مليون دينار أو ما نسبته 27.6 % من إجمالي الصادرات خلال الفترة نفسها.
أما الأسباب الرئيسية وراء ارتفاع قيمة الصادرات الوطنية خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) من العام 2015، فتعود إلى ارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الخضار والفواكه من 41.4 مليون دينار في شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2014 إلى 59.0 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2015 بارتفاع بلغت نسبته 42.5 %، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من محضرات الصيدلة لتصل إلى 30.7 مليون دينار في شهر تشرين الأول (أكتوبر) من العام 2015 مقارنة مع 23.5 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2014 بارتفاع نسبته 30.6 %، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الفوسفات الخام من 31.5 مليون دينار في شهر تشرين الأول (اكتوبر) من العام 2014 إلى 36.9 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2015 بنسبة 17.1 %، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من البوتاس الخام من 46.9 مليون دينار في شهر تشرين الأول (اكتوبر) من العام 2014 إلى 51.9 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2015 بنسبة 10.7 %. كما وارتفعت قيمة الصادرات الوطنية من الحيوانات الحية ومنتجاتها، ومحضرات غذائية من الخضار أو الفواكه ومنتجات كيماوية منوعة، والورق ومصنوعاته والمجوهرات والمعادن الثمينة والآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية وأجزائها.

التعليق