10 مليارات دولار استثمارات السعودية بالأردن

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2016. 12:00 صباحاً
  • مشهد عام من العاصمة عمان -(أرشيفية)

طارق الدعجة

عمان -  أكد مسؤولون أن المملكة العربية السعودية تعتبر الشريك الاقتصادي الاول للأردن؛ حيث بلغ إجمالي الاستثمارات السعودية بالمملكة حوالي 10 مليارات دولار.
وقال هؤلاء، خلال أعمال المنتدى الاقتصادي الأردني السعودي الذي عقد امس في عمان، ان الاستثمارات السعودية اعطت قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، من خلال توفيرها لفرص عمل للأردنيين وتعزيز التبادل التجاري.
وبحسب إحصائيات التجارة الخارجية، بلغ حجم الصادرات الأردنية الى السعودية خلال أول عشرة شهور من العام الماضي حوالي مليار دولار، تضمنت منتجات الصناعات الكيماوية والمواد الزراعية والحيوانية، اضافة الى المعادن ومصنوعاتها.
 أما بالنسبة للمستوردات الأردنية، لنفس الفترة فبلغت حوالي 2.7 مليار دولار، من اهمها المنتجات المعدنية من الوقود، اللدائن ومصنوعاتها، المنتجات الكيماوية، والصناعات الغذائية.
وقالت وزير الصناعة والتجارة والتموين مها علي إن العلاقات الأردنية السعودية تعد نموذجا فريداً وحياً للتكامل الاستراتيجي في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وانها "تتمتع برعاية كريمة من قيادتي البلدين الشقيقين".
وبينت علي ان انعقاد المنتدى يأتي تجسيدا للعلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين، ولما تم الاتفاق عليه في اجتماع الدورة الرابعة عشرة للجنة العليا الأردنية السعودية المشتركة التي عقدت في الرياض خلال العام 2014.
وأوضحت ان السعودية تعد الشريك الاقتصادي الاول للأردن، بحجم تبادل تجاري بين البلدين، تجاوز 5.3 مليار دولار خلال العام 2014، حيث شكلت نسبة الصادرات الأردنية إلى السعودية حوالي 14 % من إجمالي الصادرات الأردنية، في حين شكلت المستوردات الأردنية من السعودية ما نسبته 20 % من إجمالي المستوردات من دول العالم.
في مجال الاستثمار، أوضحت علي ان السعودية تتصدر موقعا متقدما في قائمة المستثمرين في الاردن مع حجم استثمار فاق 10 مليارات دولار، في قطاعات النقل والبنية التحتية والطاقة والقطاع المالي والتجاري وقطاع الإنشاءات السياحية.
ودعت علي إلى ضرورة استكشاف فرص التعاون المشترك والاستثمار التي يوفرها الاقتصاد الأردني لقطاع الأعمال السعودي ومنها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والرعاية الصحية، والتعليم، والطاقة المتجددة، والسياحة والصناعة.
وقال رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة الأردن، نائل الكباريتي، ان العلاقة التاريخية المتميزة بين قيادتي البلدين انعكست بشكل ايجابي على مختلف المجالات، معربا عن تقدير القطاع الاقتصادي الأردني لمواقف السعودية بمحاربة التطرف والارهاب ووحدة العالم الاسلامي.
واشار الكباريتي الى الدور الكبير "الذي تلعبه السعودية في دعم الاردن إما عن طريق هبات مباشرة أو مشاريع مهمة ومساعدة المملكة، في تحمل الأعباء الناتجة عن اللجوء السوري عبر مشاريع أنشئت في المجتمعات المحلية".
واضاف ان الاردن اليوم وبما يملكه من استقرار سياسي وامني ووجود ارادة حقيقية ودعم ملكي قادر على استقطاب المزيد من المستثمرين السعوديين، وتعزيز الاستثمارات القائمة، داعيا لوضع خريطة طريق لإقامة استثمارات مشتركة في المستقبل القريب بين البلدين.
واكد الكباريتي ان الاستثمارات السعودية "حققت خلال السنوات الماضية نموا كبيرا وعوائد على الاستثمار، كما اعطت قيمة مضافة للاقتصاد الوطني من خلال توفيرها لفرص عمل للأردنيين وتعزيز التبادل التجاري".
 واكد رئيس غرفة صناعة الاردن، عدنان ابو الراغب، اهتمام القطاع  الصناعي بالسوق السعودي والرغبة الحقيقية بالتواصل لتعزيز وتوطيد أواصر التعاون المشترك بين الغرف الصناعية والتجارية، بما يعود بالمنفعة على كلا البلدين.
واشار الى اهمية متابعة نتائج هذه الاجتماعات من خلال وضع خطط عمل تنفيذية تضمن تحقيق النتائج المرجوة وتمكين اصحاب الاعمال والشركات الاعضاء في الغرف من التعرف على الفرص المتاحة وعقد شراكات بينها.
واعرب عن امله بأن تخرج هذه الاجتماعات بتوصيات تسهم بتعزيز التبادل التجاري، وإزالة أي معوقات تحول دون ذلك من خلال تطوير الاجراءات اللازمة عبر المنافذ الحدودية لتسهيل عملية انسياب البضائع والسلع وتشجيع إقامة الفعاليات والمعارض الترويجية لمنتجات البلدين.
من جهته، قال رئيس الجانب السعودي في مجلس الاعمال الاردني السعودي المشترك، محمد بن عبد العزيز العودة، ان المجلس اسهم بتعزيز التبادل التجاري والمشاريع المشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أن الأردن من أفضل الدول العربية بالنسبة لحجم المستوردات من السعودية، وثاني أكبر دولة عربية بحجم التبادل التجاري لعام 2013.
واضاف ان حجم التبادل التجاري بين البلدين ارتفع بين العامين 2009 و 2014 بأكثر من 40 % والمستوردات الاردنية من السعودية بأكثر من 46 %، موضحا ان الاستثمارات السعودية بالمملكة أسهمت في توفير فرص عمل للأردنيين ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.
وأكد العودة وجود حرص من رجال الأعمال السعودي على إقامة مشاريع استثمارية وتعزيز التعاون التجاري مع القطاع الخاص الأردني، مشيرا إلى أن السعوديين أسسوا خلال الخمسة أعوام الماضية 9 شركات و 16 مشروعا بالأردن بكلفة 6ر2 مليار دولار، وظفوا خلالها 3100 موظف أردني.
وتم خلال المنتدى تقديم عرض من هيئة الاستثمار حول الفرص الاستثمارية الجاذبة والمناطق التنموية بالمملكة، وآخر حول مزايا وفرص الاستثمار في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، بالإضافة الى عقد لقاءات ثنائية بين أصحاب الاعمال الاردنيين والسعوديين.

[email protected]

التعليق